2024-03-15

غدا العودة الى التمارين : نحو برمجة تربص بليبيا

يعود اتحاد بن قردان غدا الى التمارين بعد راحة دامت خمسة أيام عقبت الهزيمة القاسية ضد الأولمبي الباجي والتي أدخلت زملاء غازي عبد الرزاق رسميا الى منطقة الخطر ليصبح تعديل الأوتار ضروريا في فترة التوقف المطول من أجل تدارك النتائج السلبية التي رافقتهم منذ بداية «البلاي آوت»، ولم يعرف فريق الجنوب الشرقي سوى فوز وحيد كان في الجولة الثانية ضد مستقبل سليمان لتتالى العثرات داخل الميدان وخارجه ما حتّم خروج المدرب رمزي جرمود وتعويضه بمحمد علي معالج الذي لم تكن بداية تجربته الثالثة في الموسم الحالي موفّقة رغم اللعب داخل الديار.

وكانت المباراة الأخيرة امتدادا لما عاناه الاتحاد في المرحلة الأخيرة حيث اقترب من حصد النقاط الثلاث لكنه دفع ثمن غياب التركيز عند إنهاء الهجمة وكذلك سوء التقدير الدفاعي لينقاد الى هزيمته الثالثة على ميدانه منذ انطلاق الموسم ويفقد الثوابت التي جعلته رقما صعبا في المواسم الأخيرة لتكون استعادتها مطلبا ضروريا بما أن الفريق سيخوض أربع مواجهات على ميدانه في ما تبقى من عمر الموسم وسيكون شعارها الفوز ولا شيء غيره من أجل المحافظة على مقعد ضمن الكبار وتفادي سيناريو كارثي قد ينسف ما وقع بناؤه طيلة سنوات قارع خلالها اتحاد بن قردان الفرق الكبرى.

وبعد البداية المخيّبة، يعوّل المدرب محمد علي معالج على فترة الراحة كثيرا من أجل تفادي النقائص العديدة التي لاحت في الجولات الفارطة ومسّت أغلب الخطوط وتعود في جانب كبير الى التحويرات الدورية والمفروضة بسبب الغيابات العديدة بين مباراة وأخرى وكذلك تغيير التغييرات التي عرفها الرصيد البشري بين المرحلتين الأولى والثانية حيث تأثر الفريق بخروج قلبي الدفاع شوقي بن خذر ومحمد أمين المهذبي ما انعكس على أداء الخط الخلفي الذي فقد صلابته المعتادة  كما ترك المهاجم بشير الغرياني فراغا كبيرا في حين لم تعط الانتدابات أكلها ليلازم أغلب الوافدين بنك البدلاء.

تركيز على الجانب البدني

لا يستبعد أن يدخل الفريق في تربص مغلق بالعاصمة الليبية طرابلس في الأسبوع القادم حيث تواصل الهيئة المديرة مساعيها لإنهاء الترتيبات الخاصة بهذه المحطة الإعدادية التي ستعرف إجراء مباراتين وديتين، وجهّز الاطار الفني خطة بديلة في صورة عدم القدرة على التحول الى ليبيا بالدخول في تربص بجزيرة الأحلام جربة تتخلله مباراتان وديتان ضد فرق من الرابطة الثانية التي تركن بدورها الى الراحة.

وسيركّز المدرب محمد علي معالج على الجانب البدني في الحصص التدريبية المقبلة خاصة وأن أداء الفريق شهد تراجعا كبيرا في الشوط الثاني ضد الأولمبي الباجي ما ساوى الهزيمة لتكون استعادة الجاهزية من العوامل المهمة للعودة الى المدار الصحيح عند استئناف النشاط بملاقاة مستقبل المرسى والتي ستكون حاسمة في سباق تفادي النزول حيث ستنعش المعنويات كثيرا وتضاعف من الحظوظ قبل مرحلة الإياب التي ستزيد فيها حدة التنافس و سيكون لكل نقطة وزنها الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لحسم مصير اللقب : هل يتخلى كاردوزو عن الحذر؟

يلاحق الترجي الرياضي في مواجهة الغد ضد الاتحاد المنستيري لقبه الأول بعد انتظار دام قرابة ا…