2024-03-13

اجتمعا من جديد : أهــولـو حـــرّر حـسـام تـقـــــــــــــا

شرع الترجي الرياضي في تحضيراته للموعد المرتقب الذي سيجمعه يوم السبت المقبل بجاره وغريمه التقليدي النادي الافريقي في انتظار تحديد توقيته الرسمي بعد أن وافقت الرابطة الوطنية لكرة القدم على مطلب فريق باب سويقة بإقامته ليلا لتكون الكرة في مرمى السلط الأمنية، وأبدى الترجي رفضا تاما لخوض «الدربي» بعد الظهر بعد معاناته من تأثيرات الصيام في الموسم الفارط بسبب ما خلّفه من إرهاق لدى اللاعبين وانعكس على أدائهم في المنعرج الحاسم من الموسم غير أن سلطة القرار لا تعود الى الجهات الرياضية وبالتالي قد يصطدم الموقف بفيتو من الأطراف الأمنية ليكون الجميع أمام الأمر الواقع.

ويدخل الترجي «دربي» العاصمة بأفضل صورة بعد تحقيقه أربعة انتصارات متتالية آخرها في سوسة  وساوت الهروب في الصدارة بفارق أربع نقاط عن النجم الساحلي ومنافسه القادم النادي الافريقي ليكون الرهان مضاعفا ويعمل الاطار الفني على الاستفادة من الإيجابيات العديدة التي طبعت المواجهات الأخيرة من أجل مواصلة الهروب في الرياد وأبرزها المردود الجماعي الطيب والتألق المتواصل لعديد العناصر ومن بينها متوسط الميدان حسام تقا الذي برز بشكل لافت وصار من الحلقات المهمة في تركيبة الترجي.

حضور منتظم

حافظ حسام تقا على انتظام عطائه منذ انطلاق الموسم حيث دخل الحسابات سريعا ونجح في تقديم أوراق اعتماده منذ البطولة العربية ليفتك مكانا أساسيا ويصبح من العناصر القارة في تشكيلة الترجي حيث خاض صحبة ياسين مرياح أكبر عدد من المباريات محليا وقاريا وهو ما يؤكد وزنه الكبير داخل المجموعة، وبعد أن مرّ بفترة فراغ في نهاية المرحلة الأولى تزامنت مع تراجع ملحوظ في الأداء الفردي والجماعي ساعد التغيير الفني اللاعب السابق للاتحاد المنستيري على العودة إلى مستواه الحقيقي ليكون من أبرز العناصر في اللقاءات الفارطة.

وساعد قدوم الطوغولي روجي أهولو الاطار الفني على حسن توظيف قدرات لاعبي الربط حسام تقا وزكرياء العايب اللذين تحرّرا كثيرا وأصبحا أكثر فاعلية من الناحية الهجومية وهو ما انعكس على الفريق الذي صار واقعيا بنجاحه في الخروج من الوضعيات الصعبة التي يعرفها في كل مباراة بفضل التناغم الحاصل في وسط الميدان وقيام كل لاعب بأدواره على الوجه الأكمل لتكون النتائج في المستوى المأمول مع مستوى مقنع وقابل للتطور في قادم المواعيد بالنظر إلى تلاؤم أفكار الإطار الفني مع قدرات اللاعبين.

تناغم كبير

اجتمع الثنائي حسام تقا وروجي أهولو من جديد بعد أن كانا من أعمدة الاتحاد المنستيري ليساهما في التتويجين التاريخيين لفريق عاصمة الرباط بكأس تونس والسوبر وكانا على حساب فريقهما الحالي الترجي الرياضي الذي مازال بوابة للاعبي فريق عاصمة الرباط، فلولا التفريط في يوسف اومارو لتكوّن خط وسط الترجي من جديد من نجوم الاتحاد المنستيري سابقا والذين نجحوا في نقل الأخير إلى واقع جديد في السنوات الأخيرة حيث أصبح من الفرق المهابة في البطولة التونسية.

وأضفى التناغم الحاصل بين تقا وأهولو طابعا خاصا لوسط ميدان الترجي وخاصة من ناحية الخروج بالكرة ليكون أداؤهما من المكاسب الكبيرة في اللقاءات الفارطة والتي سيحاول المدرب ميغيل كاردوزو دعمها من أجل تطوير آليات اللعب وكذلك تحسين أداء تقا عند إنهاء الهجمة وهو العائق الوحيد الذي يحول دون أن يكون متوسط ميدان متكاملا ذلك أن مساهماته التهديفية مازالت ضعيفة عكس زكرياء العايب الذي نجح في صنع الفارق في عديد المناسبات لكن مستوى ابن عاصمة الرباط يؤهل الترجي لبناء وسط ميدان مرعب مع العودة التدريجية لغيلان الشعلالي والقادر على إكمال اضلاع المثلث في صورة استعادته كامل ثوابته البدنية وبالتالي سترتفع حظوظ الفريق في استعادة أمجاده محليا وقاريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لماذا فشل أومارو ونجح أهولو وتقا مع الترجي؟ الانتظام في الأداء «كلمة السر»

أصبح الترجي الرياضي «الحديقة الخلفية» للاتحاد المنستيري حيث تعاقد مع عديد الاسماء التي صنع…