2024-03-12

هزم الاتحاد المنستيري وتوج بالسوبر : الإفــريـقـي يـحـرز أولـى ألـقـــاب الموسم

بين فريق تربع على عرش اللعبة على الصعيد المحلي في المواسم الأخيرة ويرنو إلى استعادة تاجه القاري ويعتبره هدفه الأسمى و فريق آخر يرغب بشدة في تجديد العهد مع منصات التتويج على الصعيد المحلي دار لقاء السوبر بين الإتحاد الرياضي المنستيري صاحب ثنائي النسخة الماضية ووصيفه النادي الإفريقي بالقاعة المتعددة الإختصاصات برادس.

هذا الموعد الذي لم ينجح في فرض ذاته كمسابقة رسمية يمكن الإعداد والإستعداد لها على غرار سباق البطولة ومسابقة كأس تونس يحمل في طياته الكثير من الحكايات بين فريق وآخر. ولعل الحكاية الوحيدة التي يريد أن يرددها فريق باب الجديد هو ردّ الصاع صاعين وعودته لمنصات التتويج و إسعاد جماهيره التي ابتعدت عن منصات الفرح في المواسم الأخيرة بحكم الظروف الصعبة التي مرت بها القلعة الحمراء.

لأنه بتشكيلة يغيب عنها أحد أجنحتها البارزة بسبب الإصابة ونعني غياب اللاعب الدولي زياد الشنوفي, ثم أنها لا تملك بين ثناياها لاعبا أجنبيا بإمكانه إعطاء أجنحة إضافية لتشكيلة المدرب الألماني فاغنر وتخوض مباراة من هذه القيمة أمام منافس لم ينهزم منذ بداية الموسم علاوة على أنه يستعد بكل ثقله لرابطة الأبطال الإفريقية ويملك نخبة من أبرز اللاعبين التونسيين يجعل الأفارقة و جماهيرهم لا يحلمون بإمضاء عشوية يوم أحد بمثل ما حصل بقبة رادس مساء أول أمس.

قمت كان يتوقع فوز النادي الإفريقي بتلك السهولة؟ ومن كان يعتقد لحظة أن اللقاء يشهد ذلك السيناريو؟ ومن كان يتكهن بوصول تقدم فريق باب الجديد بنصف نقاط المباراة تقريبا؟

20 ـ 10 في الفترة الأولى ثم محاولات للإستفاقة لم تدم طويلا للإتحاد 38ـ 33 فعودة قوية لعبادة و الطرابلسي و السايح وحديدان وسعادة والجوادي والمبروك والعشي وتقدم جلي وسيطرة مطلقة ضد فريق لم يقدر سوى على تسجيل سلتين طوال فترة ثالثة فعل فيها الوصيف ما أراد 57 ـ 37 و 64ـ 37 ثم 68ـ39 والبقية فريق يستعرض وآخر ينتظر نهاية الأربعين دقيقة.

فكان تتويجا مستحق لتشكيلة باب الجديد 68ـ48 في حوار أول قبل المواعيد الحاسمة للموسم بداية من آخر الأسبوع الجاري وحوار متجدد بين الفريقين بعد عشرة أيام .

النجم يجدد تفوقه على الشبيبة

قبل لقاء السوبر بأربع و عشرين ساعة احتضنت قاعة حلق الوادي نهائي كاس المرحوم رضا العبيدي الذي وضع النجم الساحلي وشبيبة القيروان وجها لوجه في حوار ثان بعد المواجهة التي جمعتهما منذ أسبوع  و قبل عشرة أيام من المواجهة الجديدة التي ستجمعهما في إطار الجولة الثانية للبلايوف.

ولعل كل العوامل أرادت تتويج الفريق السابق للمرحوم رضا العبيدي الذي كان قد عرف معه أحلى المواسم في العشرية الفارطة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اليوم تبدأ المحطة الأخيرة للبطولة : هــل يحتفظ الإتحاد بـلـقــبــه؟ أم يـُجدد الإفريقي العهـد مع التتويــج؟

تعطى عشية اليوم ضربة بداية المحطة الأخيرة من بطولة كرة السلة ونعني الدور النهائي للبطولة ا…