2024-03-09

الدفعة الأولى من الجولة الثانية : النادي الإفريقي ـ الاتحاد المنستيري فـرص «الأحمر والأبيض» أوفر للانتصار

تبدو مقابلة النادي الإفريقي والاتحاد المنستيري غامضة إلى أبعد حدّ ذلك أن أداء كل فريق في الجولة الأولى كان جيدا ومشجعا ولكن كل فريق انقاد إلى التعادل السلبي وبالتالي لا يدخل أي من الفريقين المقابلة بأفضلية عن منافسه بل يبدو التوازن مسيطرا على هذه المقابلة قبل ضربة البداية وبالتالي فإن كل الخيارات ممكنة ولكن جماهير الإفريقي قد تلعب دورا حاسماً في هذه المواجهة وتجعل الكفة تميل إلى فريقها الذي يطمح إلى الانتصار الأول، وقد نجحت سابقا في توفير الدعم لفريقها في مقابلات صعبة وقوية للغاية وكانت لها الكلمة الحاسمة خلال مباريات مصيرية.

1: مباراة اليوم هي الأولى بين الفريقين هذا الموسم، وذلك بعد أن تواجها في أربع مناسبات خلال الموسم الماضي بين المرحلتين الأولى والثانية.

قدم الإفريقي مستوى جيدا في مقابلة الجولة الأولى أمام النادي الصفاقسي وكان قريبا من الانتصار وهي مؤشرات تؤكد أنه اقترب من التعافي بعد أن شهد الأداء الجماعي تحسناً كبيرا للغاية ترجمته الفرص العديدة التي توفرت للفريق وكذلك الأداء العام في الشوط الثاني رغم النقص العددي طوال 45 دقيقة، والمدرب منذر الكبير سيحاول الاستفادة من هذه المكاسب من أجل قيادة الفريق إلى التدارك سريعاً لأنه يعلم بأن الانتصار سيكون أولوية قصوى بالنسبة إلى الفريق خلال هذه المرحلة من الموسم خاصة وأن الفريق دخل المنافسة بنقطة حوافز فقط وبالتالي بات من الضروري السعي إلى جمع أكبر عدد من النقاط خلال هذه الفترة حتى يتفادى الفريق المصاعب في نهاية الموسم خاصة وأن الفوز على الاتحاد ستكون له قيمة مضاعفة بالنسبة إلى الإفريقي الذي يستعد لمقابلة قوية أمام الترجي الرياضي بعد أيام قليلة وبالتالي سيكون من المهم دخولها وهو يملك أكبر عدد من النقاط. ويتوقع أن يقدم الإفريقي مستوى أفضل خاصة وأنه سيخوض المقابلة الرابعة في ظرف أسبوعين تقريبا وهو ما ساعد المجموعة على استعادة ثوابت اللعب.

5: خلال آخر 5 مقابلات على ميدانه في البطولة، فشل النادي الإفريقي في التسجيل خلال مقابلة واحدة فقط، كانت أمام النجم الساحلي.

أما الاتحاد المنستيري، فإن تعادله مع النجم كان مخيباً لآمال جماهيره التي توقعت منه مستوى أفضل بلا شك ونتيجة تساعد على رفع آماله في اللعب من أجل التتويج ولكن الان بات بعيدا عن الترجي بفارق 3 نقاط وهو يعلم أن التعادل مع الإفريقي قد يجعل فرصه في المنافسة على المركز الثاني صعبة للغاية، كما أن الفريق سيواجه للأسبوع الثاني تواليا فريقا في وضع أفضل مه بدنيا واستعاد نسق المقابلة وهي من النقاط التي سيحاول المدرب محمد الكوكي التعامل معها لأنه يعلم جيداً أن فريقه سيكون في موقف صعب في نهاية المقابلة ولن يكون قادراً على مجاراة نسق الإفريقي في الفترة الثانية، كما يبدو أن الاتحاد فقد الكثير من مصادر قوته الهجومية بعد أن خسر مهاجمه المالي تراوري بدليل عجزه أمام النجم الساحلي وبالتالي فإن المقابلة ستكون معقدة بالنسبة إليه ولن يكون من السهل العودة بالنقاط من ملعب رادس.

3: خلال آخر 3 مقابلات خارج ملعبه في البطولة لم يقبل الاتحاد المنستيري أهدافاً وبالتالي لم يخسر أي لقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

معز حسن يقترب من خوض تجربة جزائرية: وجواز سفر قد يـُـنهي علاقته بالنادي الإفريقي

يَملك‭ ‬الحارس‭ ‬معز‭ ‬حسن‭ ‬عرضاً‭ ‬من‭ ‬فريق‭ ‬مولديّة‭ ‬العاصمة‭ ‬الجزائري،‭ ‬للانضمام‭…