2024-03-08

في المركب الثقافي أسد ابن الفرات بالقيروان : أربعينيّة فقيد الشعر التونسي والعربي محمّد الغزّي… شهادات عديدة حول محمد الغزّي الشاعر والإنسان

انتظمت مؤخرا أمسية ثقافية خصصت لأربعينية فقيد الشعر التونسي والعربي محمد الغزي وذلك بفضاء المركب الثقافي أسد ابن الفرات بالقيروان.

وقد تم ضبط مختلف الفقرات ذات الصلة بهذه المناسبة من قبل المندوبية الجهوية للثقافة بالقيروان ممثلة في مدير المركب خميس المساهلي وعديد الإطارات. الانطلاقة كانت عبر  تلاوة لبعض آيات من القران الكريم لتتواصل بعد ذلك مع كلمة خميس المساهلي الذي وضع فحوى البرنامج الخاص في إطاره وقد جاء على مختلف أركانه مثمنّا الحضور الكثيف  لعديد الوجوه الثقافية والإطارات الجهوية والضيوف الذين يتقدمهم بيت الشعر بتونس العاصمة. وقد تتالت الكلمات حول الفقيد من قبل العديد من إطارات الجهة  قبل تواتر الشهادات عبر شاشة الفيديو لأسماء عديدة ذات صلة بالفقيد الذي كان منفتحا على علاقات واسعة في المجتمع التونسي والعربي موزعين على الصداقة في التعليم والطفولة والمشهد الثقافي. وضمن أجنده هذا اللقاء كانت للفقيد عديد القصائد التي قرأتها أصوات شعرية لشعراء ما بعد جيله. أما الخيط الناظم في مختلف هذه الشهادات فيلتف حول دماثة أخلاق الفقيد صاحب الابتسامة المعبّرة. ومن ضمن الذين أدلوا بشهاداتهم حول الفقيد نذكر السيّد العلاني وتوفيق فياض وحسونة المصباحي وحافظ محفوظ …وقد تواترت مثل هذه الشهادات وفق ثنائية شاشة الفيديو والكلمات المباشرة على المصدح.

الحضور كان مكثفا وقد غصّت القاعة بأجيال مختلفة كان لها ما يقرّبها من الفقيد الشاعر محمد الغزي. ومن ضمن الأشياء الخاصة الأخرى التي تحمل سمة العرفان لهذا الشاعر القيرواني الرمز نصب تذكاري  خلعت عنه والدته المسنة العلم الذي كان يلتحف به .. وكأنها لحظة ولادة أخرى له على حد تعبير أحدهم. وفي استعمال  لفرشاة الرسم لدى الشباب تم رسم محمد الغزي  بوجوه مختلفة وفق نموذج “البورتريه”.

تواصلت فقرات البرمجة المخصّصة للفقيد إلى حدود الساعة السابعة مساء، وقبل الاختتام تم تكريم عائلته الموسعة من أبنائه ووالدته وأشقائه… وقد أعلنوا أنّ ديوانه الشعري سيرى النور قريبا. وهو  ديوان كان قد أفصح عنه قبل رحيله بساعات قليلة. ثمة العديد من التوصيات في شكل برقيات وردت على ألسنة مُحبّة تجتمع على حفظ ذاكرة الفقيد وأشعاره وإصداراته المختلفة والمتنوعة، تنوّع لامس أغلبه درجات متقدمة من الإبداعية المخصوصة للشاعر الفقيد محمد الغزي الذي أعاد للأذهان خلال هذه الأربعينية عديد الأسئلة الحارقة حول الثقافة في تونس الآن وغدا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عرض «فيروزيات» لهاجر بوزيد  يفتتح مهرجان ليالي السليمانية : أغاني فيروز واخرى تراثية … مهداة إلى غزّة

انطلقت أولى سهرات البرنامج الخاص بليالي السليمانية الرمضانية مساء 26 مارس الجاري، وذلك عبر…