2024-03-08

الجولة الثانية للبلاي أوف والبلاي اوت : قمة في سوسة.. وتنقلات محفوفة بالمخاطر لثنائي الصدارة

تتجه الأنظار عشية اليوم إلى منافسات الجولة الثانية من مرحلتي التتويج وتفادي النزول لقسم النخبة حيث يتصدر لقاء النجم الساحلي ونادي ساقية الزيت قمة لقاءات الجولة التي ستقام على دفعتين، وسيسعى النجم الساحلي إلى تكرار سيناريو المواجهة المباشرة الأخيرة بين الفريقين وتحقيق أولى الانتصارات في مرحلة «البلاي أوف» في حوار مثير ضد نادي ساقية الزيت الذي يهدف بدوره للمواصلة على السكة الصحيحة وترسيم نفسه واحدا من المرشحين للوصول إلى المربع الذهبي ولم لا المنافسة على اللقب. ومنطقيا فإن الأسبقية ستكون للضيوف قياسا بالرصيد البشري المحترم الموجود على ذمة يسري الغالي مدرب نادي ساقية الزيت مقارنة بما هو موجود لدى أنور عياد مدرب النجم الساحلي لكن هذا المعطى يبقى غير كافيا لحسم قمة الجولة التي تتطلب الظهور بمستويات محترمة للخروج بنقاط الانتصار وبالتالي فإن اللقاء مفتوح على جميع الفرضيات مع أسبقية معنوية لضيوف قاعة أولمبي سوسة.

الحذر ضروري

لئن يملك الترجي الرياضي والنادي الافريقي كل المقومات لتجاوز المنافس في هذه الجولة إلا أن اللعب خارج الديار عادة ما يتطلب حذرا  لأكبر تفادي سيناريوهات غير سارة، ويبدو لقاء الترجي أكثر صعوبة مقارنة بالنادي الإفريقي حيث يحّل زملاء أسامة البوغانمي ضيوفا على مدينة بني خيار لمواجهة بعث المكان في لقاء فرجوي بامتياز قياسا بالامكانات الفنية والبدنية المحترمة لبعث بني خيار الذي يراهن هذا الموسم على المضي قدما وبلوغ أشواط متقدمة في المنافسة. ويملك الترجي الرياضي رصيدا بشريا ثريا وهامش اختيار واسع أمام المصري باسم السبكي مدرب الفريق خصوصا بعد عودة حازم باشا الذي مثّل السلاح الناجع في المواجهات الأخيرة وبالتالي فإن الترجي قادر على العودة إلى قاعة الزواوي بنقاط المباراة مع ضرورة توخي الحذر من الناحية الدفاعية.

وفي منزل تميم ينزل النادي الافريقي ضيفا على اتحاد المكان الذي ضمن في أول موسم له بقسم النخبة الترشح إلى مرحلة التتويج بعد تقديم مرحلة أولى محترمة للغاية، وسيكون اللقاء بطعم خاص للاعب منزل تميم حمزة المهذبي النجم الأول للفريق وصانع ربيعه الذي سبق له حمل أزياء النادي الافريقي لسنوات طويلة أين ترعرع في قاعة القرجاني وعاش جميع التتويجات مع اللونين الأحمر والأبيض.

ويسعى الافريقي إلى مواصلة الضرب بقوة لأنه يعي تماما أن فارق الأهداف المقبولة والمدفوعة سيكون له دور هام فيما تبقى من مشوار البطولة وخلال المنعرج الحاسم وبالتالي فإن الفريق يحاول في كل لقاء تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف.

ماذا سيتغير ؟

لم تأتي الجولة الأولى من مرحلة تفادي النزول بمعطيات جديدة بعد أن ظل الحال على ما هو عليه نتيجة التعادل الذي سيطر على مواجهة الجولة الأولى وبالتالي فإن الجماهير في انتظار تغير المعطيات في مرحلة تفادي الهبوط «البلاي اوت» في ظل مواجهة مشوقة يوم غد. وستجمع المقابلة الأولى النادي الهلالي بنسر طبلبة فيما يلاقي شبيبة الشيحية نادي جمال في لقاءات لا تقبل القسمة على إثنين هذه المرة فيما تبدو رغبة أصحاب الديار كبيرة لاحداث المفاجأة وتغيير الأحوال لمباغتة صاحبي المركز الأول والثاني وبالتالي فإن جميع الفرضيات قائمة في انتظار حقيقة الميدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

منتصر الوحيشي يكشف سبب تواضع أداء المنتخب : لـم نـجـد ثــوابــت اللــعــب والإصابات حـرمتنا مـن عناصر مهمة

اختار الناخب الوطني منتصر الوحيشي الظهور اعلاميا ساعات قليلة بعد عودة المنتخب إلى الأراضي …