2024-03-06

تواصل الغيابات : خيارات محدودة في الدفاع

لن تشهد صفوف النادي الإفريقي اليوم، تعزيزات تذكر قياسا بالمقابلة الأخيرة التي خاضها الفريق في المسابقة الإفريقية، ذلك أن المدرب منذر الكبير لن يكون قادراً على الاستعانة بخدمات اللاعبين المصابين وبالتالي ستتواصل أزمة الجهة اليسرى في الدفاع بعد أن عجز بيكورو عن تقديم الإضافة في المقابلة السابقة وكان نقطة ضعف الفريق ولكن الإشكال أن الكبير لا يملك الكثير من الخيارات وهو ما يجعل المهمة صعبة علية بشكل كبير حيث يمكنه اللجوء إلى خيار تغيير مركز حمزة العقربي الذي قد يلعب مؤقتا في هذه الخطة ويمكنه أن يقدم مستوى أفضل غير أنه لم يشارك في أي لقاء منذ فترة طويلة وبالتالي قد يكون من الصعب عليه أن يقدم الإضافة، كما أن المدرب فكّر  في زهير الذوادي باعتبار أنه لاعب يساري ويملك خبرة كبيرة قد تساعده على تقديم الإضافة كحل مؤقت إلى حين تماثل آدم الطاوس للشفاء التام ويكون قادرا على اللعب وبالتالي إنهاء هذه الأزمة، بما أن محمد أمين الحمروني لن يكون متاحاً في الفترة القادمة بسبب الإصابة التي تعرض لها في غانا، حيث يبدو أنه يعاني من إشكال بدني سيحد من فرصه في التألق مع الفريق.

تركيبة قارة

سيواصل عامر العمراني ورامي البدوي الغياب عن المباريات وبالتالي سيكون الكبيّر أمام هامش اختيار محدود في محور الدفاع أساسا ولهذا فإن أحمد خليل قد يكون حلا عند الطوارئ في حال احتاج المدرب إلى تعديلات حسب مجريات اللعب بما أنه الوحيد القادر على اللعب في المحور، وهذا يعني أن الفريق سيخوض المقابلة دون خيارات عديدة ما يعني أن المهمة ستكون صعبة في حال حصول إصابات.

وبالنسبة إلى بقية المراكز، فإن فشل اختيارات الكبير في المقابلة الماضية، عندما أراد من النيجيري كنغسلاي إيدوه أن يلعب خلف المهاجم، ستدفعه هذه المرة إلى اختيارات أكثر عقلانية تساعد الفريق على الاستفادة من قدرات كل اللاعبين ولهذا فمن المؤكد أن يعتمد الفريق على خطة 4ـ3ـ3 مجدداً التي تتماشى كثيرا مع الوضع الراهن في ظل غياب غيث الصغير الذي ترك فراغا في وسط الميدان ولم يكن من السهل إيجاد خيار بديل كما أن وسام بن يحيى يبدو خيارا مناسبا خلال هذه المقابلة.

من جهة أخرى، بات الطيب المزياني مهددا بفقدان مكانه بعد أن غابت بصمته في المقابلات الماضية وأسلوب لعبه بات يتميّز بالنزعة الانفرادية وأضاع الكثير من الفرص وهناك العديد من الخيارات مثل عودة رشاد العرفاوي أو حمدي العبيدي كما أن زهير الذوادي عاد ليدخل الحسابات بعد أن قدم الإضافة في المقابلتين السابقتين، ويمكن للمدرب أن يستعين بخبرة هذا اللاعب من أجل حل المشكل الهجومي في هذه المقابلة خاصة وأنه قادر على القيام بالواجبات الدفاعية التي تجعله قادراً على التألق في مثل هذه النوعية من المباريات الحاسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إثارة كبيرة رافقت الدور 16 : الإفريقي أبرز مستفيد والنجم يتفادى «الكارثة»

حافظت مسابقة الكأس على خصوصياتها، بعد الشويق الذي رافق كل المباريات تقريبا، حيث غابت النتا…