2024-03-05

السياحة الطبية : تونس تعمل على أن تصبح الوجهة الأولى في أوروبا في أفق 2034

يتنوع المنتوج السياحي التونسي ويتفرع لعدة تفرعات أصبح من الضروري العمل على ترويجها لتجاوز الصورة التقليدية للسياحة التونسية التي تعتمد على سياحة النزل والسياحة الشاطئية التي تجاوزها الزمن من أجل إستقطاب أكبر عدد ممكن من السياح وتنويع وتوسيع قاعدة حرفاء السياحة التونسية خاصة أن تونس تزخر بأرضية سياحية متنوعة وثرية منها الثقافية والإيكولوجية والاستشفائية وكذلك الطبية التي توفر خدمات علاجية خصوصية وهامة وهي من أحدث وأهم تفرعات أنواع السياحة التونسية التي سيقع العمل على الترويج لها خاصة أن قطاع السياحة الصحية يوفر نحو 50 بالمائة من نسبة عائدات السياحة في تونس. وانطلاقا من هذا التوجه  ستحتضن العاصمة الفرنسية باريس  من 3 إلى 5 ماي 2024 الصالون التونسي للسياحة الطبية، في نسخته الأولى التي تتنزل تحت شعار «سافروا نحو الصحة» حيث تنتظم هذه التظاهرة تحت إشراف كل من وزارة الصحة والجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية،  وسيضم هذا الصالون، الذي تنظمه شركتان خاصتان تونسية وفرنسية مهتمتان بمجال السياحة الصحية، قرابة 30 جناحا يؤثثها مهنيون في مجال السياحة العلاجية من أطباء وأصحاب مصحات خاصّة في مجال الجراحة التجميلية وجراحة الأسنان إضافة إلى ممثلين عن محطات للتداوي بمياه البحر ومراكز للصحة الاستشفائية ومنتجعات صحية ونُزل ودور ضيافة.

ويهدف تنظيم هذا الصالون إلى الترويج لقطاع السياحة الطبية التونسية عبر جمع أكبر عدد ممكن من المهنيين والفاعلين الاقتصاديين في المجال من تونس وأوروبا في فضاء تشاركي من أجل الترويج للخدمات المتوفرة في مختلف الاختصاصات من ذلك الجراحة التجميلية والعلاج بمياه البحر والمياه المعدنية والطب البديل والسياحة لفائدة كبار السن.

وستعمل الدولة التونسية من خلال هذه المبادرة على تطوير الخدمات الطبية وتصديرها إلى الخارج والمساهمة في جعل تونس الوجهة الأولى للسياحة الطبية في أوروبا في أفق 2034 خاصة أن بلادنا تتمتع بسمعة جيدة في هذا المجال نظرا للكفاءات الطبية التونسية المشهود لها في العالم في عديد الإختصاصات و النجاحات الطبية .

يذكر أن وزارتي الصحة والسياحة اتفقتا مؤخرا على تكوين فريق عمل مشترك يجتمع دوريا للعمل على مزيد تنظيم قطاع السياحة الصحية في تونس ومزيد تشجيع المستثمرين على بعث مشاريع في هذا المجال إلى جانب الإسراع في إستكمال اعداد كراسات الشروط الخاصة بالقطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تراجع الانتاج الوطني من النفط : العجز الطاقي يتفاقم والحل في الطاقات البديلة

كشف المرصد الوطني للطاقة والمناجم في نشريته الظرفية لشهر افريل 2024 عن ارتفاع عجز الميزان …