2024-03-02

جولة بفضاء بيع التمور بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة : وفرة في العرض وأسعار في المتناول

وسط جمع غفير من المواطنين وبين طاولات العرض التي حملت أنواعا  من أجود أنواع التمور التونسية الشهية بنقطة البيع من المنتج إلى المستهلك بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة جال السيد عز الدين(متقاعد) بنظره يتخير أيها الأنسب لعائلته وخاصة لجيبه وحال لسانه يقول «هي أسعار مناسبة ورمضان على الأبواب» وهو حال كل العائلات التونسية التي تستعد إلى استقبال الشهر الكريم بشراء التمور التي تعدّ من المواد الغذائية الأساسية على مائدة الإفطار ويعد فضاء البيع من المنتج إلى المستهلك الذي يتواصل إلى يوم 3مارس القادم فرصة لاقتناء حاجيات العائلة من التمور.

«الفطيمي» و«غرس الصوف» و«الدقلة»و«الرطب» و«العماري» و«الكنتيشي» وغيرها من أنواع التمور كانت حاضرة على طاولات العرض لنحو 19 عارضا من توزر و 19عارضا من قبلي جاؤوا محملين بجود أهل الجنوب وبزيهم المميز ولهجتهم التي لا تخطئها أذن وبتلك اللكنة الجنوبية حدثنا منير فريجي عن عدد من أنواع التمور وعن طريقة التفريق بينها وبين كيفية حفظ التمور لعدم اتلافها « التونسي لا يفرق بين التمور ويطلق عليها اسم «دقلة» مع ان الدقلة هي نوع من انواع التمور»يقول منير لـ«الصحافة اليوم»كما أنه وجب حسن اختيار الاجود منها والتي يمكن تناولها على مدار السنة لاسيما تلك التي تنضج في عراجينها وفي «نخلتها » على حد تعبيره أما تلك التي توضع في البرادات قبل ان تنضج وفي درجات حرارة منخفضة جدا فهي تفقد نكهتها وحلاوتها وتصبح بذلك سريعة التلف اذا ما تعرضت الى الهواء إلا أن المستهلك التونسي عادة ما يقبل على شرائها لمنظرها الشهي ولونها الذهبي وتختلف الأسعار حسب الأنواع وطريقة الحفظ .

وبسؤالنا عن الأسعار التي تصل إلى عشرة دنانير للكيلوغرام الواحد في حين أنها ومع بداية الموسم تكون في حدود   5دنانير اوضح منير أن ذلك صحيح إلا انها اسعار تتزامن مع بداية الموسم في الخريف بعد ان مرت بالعديد من المراحل من جمع وخزن وحفظ ثم نقل وهو ما يجعل كلفتها ارفع على المنتج علاوة على كلفة الإقامة مدة استمرار الفضاء إذ تتكلف الليلة الواحدة في أحد النزل 50دينارا علاوة على مصاريف الأكل ويعتبر سعر عشرة دنانير للكيلوغرام كحد أقصى مناسبا مقارنة بالجودة العالية للتمور المعروضة.

ويجد المواطنون الوافدون على فضاء بيع التمور أنواعا شتى من التمور في أحجام وأوزان مختلفة وبأسعار تتراوح بين 3 دنانير للكيلوغرام الواحد  و4و7و8و10 دنانير وهو السعر الأقصى المقترح كما يجدون مشتقات التمور من قهوة نواة التمر ورب التمر والخل والسكر وأغلب الوافدين على الفضاء خيروا شراء كميات كبيرة من التمور تلبية للحاجيات الغذائية اليومية سواء لرمضان أو خارجه.

ويعتبر التمر مكونا اساسيا لغذاء السيد علي (مراقب صحي)فهو لا يعير اهتماما بمادة السكر الأبيض ويعتبر التمر بديلا له حتى أنه عود أطفاله على شرب القهوة دون إضافة السكر «لا أستغني عن تناول التمر على مدار السنة فهو بديل غذائي عن السكر لذلك اقتنيت كميات هامة للعائلة بسعر مناسب بأربعة دنانير للكيلوغرام الواحد»يضيف علي .

ويرتبط شهر رمضان الكريم بإعداد الحلويات التقليدية ومنها «المقروض» وغيرها من الانواع ويعد التمر جزءا اساسيا لإعدادها لذلك يوفر فضاء العرض اصنافا من التمور التي تعتبر مميزة في اعداد هذا الطبق الشهي وقد عبرت عدد من النسوة الوافدات على الفضاء عن امتنانهن لهذه الفرصة الثمينة لشراء كميات من تلك الاصناف خاصة وان اسعارها مناسبة وقد لا تتوفر في الاسواق العادية.

وبعد ان قام بجولة جاب فيها الفضاء لعرض التمور اقتنى السيد عز الدين ما لذّ وطاب من التمر وقد اعتلت الفرحة محياه شاكرا لصديقه الذي حدثه عن فضاء العرض وحثه على زيارته راجيا من الله ان يطل علينا شهر الصيام باليمن والبركة وبفضاءات جديدة من المنتج الى المستهلك لمنتجات فلاحية منها اللحوم الحمراء والبيضاء بأسعار «حنينة» على جيوب التونسيين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خلال حفل توزيع جوائز مسابقة «أولمبياد الصناعات التقليدية» و أحسن مشاريع الباعثين الجدد : تثمين لمعايير الأصالة والجودة

حولت الحرفية كوثر الحوكي اصيلة مدينة بنزرت وبالتحديد مدينة عوسجة الاكياس البلاستيكية الى ت…