2024-03-02

أول تعادل بعد 5 سنوات : الإفريقي يحرم الترجي من العلامـــــــــــــة الـكاملة

أضاع النادي الإفريقي فوزا كان في المتناول ضد الترجي الرياضي متصدر الترتيب العام في الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى من البطولة لتحسم المباراة بالتعادل 28-28 وهو التعادل الأول في الدربي منذ ماي 2018، وبسيناريو الموسم الماضي حرم النادي الإفريقي الترجي من رقم قياسي عبر إنهاء المرحلة الأولى من البطولة بالعلامة الكاملة حيث خفّض من سرعته وحرمه من الانتصار رقم 22 على التوالي.  وعكس مباراة الذهاب التي كانت في طريق واحد للترجي الرياضي فإن مستوى دربي العودة كان محترما للغاية وأظهر خلاله طرفا المواجهة مستويات مميزة وتسابقا وتلاحقا على مستوى النتيجة حيث دخل الإفريقي المباراة بقوة وأخذ الفارق (+3) ثم عاد الترجي سريعا قبل أن يعيد زملاء الرميكي السيناريو ذاته مع بداية الشوط الثاني (+4) لكن لم يحسنوا في الأخير التعامل مع مجريات اللقاء ليعود الترجي ويعدّل النتيجة في مباراة عرفت عودة حازم باشا إلى التوّهج حيث وفر حلولا بالجملة لرفاقه وكان نجم المباراة من جانب الترجي.

بين السبكي وزوفكو .. من المستفيد؟

المؤكد أن الفرنسي دراغان زوفكو مدرب النادي الإفريقي قد كسب بعض النقاط في عداده بعد نهاية دربي العاصمة بما أن الإفريقي أظهر مردودا محترما مقارنة بلقاء الذهاب ولو أن الفريق تعامل بسذاجة مع نهاية المباراة وأضاع فوزا سهلا مهما للمعنويات. ويبدو أن زوفكو في طريقه لتقديم نسخة محترمة من الإفريقي إذا واصل العمل في ظروف مريحة لأن بصمته واضحة دفاعا وهجوما، أما بالنسبة إلى الترجي فإن مردود الفريق في الجولتين الأخيرتين ضد كل من نادي ساقية الزيت ثم النادي الإفريقي يثير بعض المخاوف ولو أن هذه المواجهات ليست بمقياس لأن الفريق قد ضمن نقاط الحوافز وصدارة الترتيب منذ فترة لكن بعض العناصر مطالبة بعدم الوقوع في فخ الاستسهال والعودة إلى الطريق الصحيحة في أسرع وقت قبل فوات الاوان. وبقيادة السبكي يقدم الترجي نسخة محترمة كالعادة حيث حقق الفريق في المرحلة الأولى من البطولة 21 انتصارا على التوالي مقابل تعادل وحيد وهو ما يؤكد أن الترجي جاهز للمراهنة جديا على المحافظة على ألقابه المحلية.

الإدريسي يكسب الحوار

لم يظهر أصيل النملي حارس الترجي الرياضي بالمستوى المعهود رغم تصدياته في بداية اللقاء لبعض الكرات لكن في المجمل فإن النملي مازال بعيدا عن مستوى الانتظارات بدليل تصريح باسم السبكي إثر المباراة حيث أكد أن استعدادات النملي ذهنيا لهذا اللقاء لم تكن بالشكل المطلوب وهو قد يفسّر بالمشاكل التي تعرض إليها مع المنتخب والضغط الكبير المسلط عليه في الفترة الماضية. وعكس النملي تألق ثنائي حراسة مرمى النادي الإفريقي في لقاء الدربي حيث حافظ إدريسي الإدريسي على أسبقية فريقه في عديد المحطات فضلا عن تصديات قادت الإفريقي إلى الأسبقية فيما كان دخول مطيع ليمام موفقا خصوصا في نهاية المواجهة حيث تصدى لضربة 7 أمتار مصيرية وكان صدّا منيعا أمام هجوم الترجي.

نقطة سوداء

لم يرتق مستوى ثنائي التحكيم في مباراة الدربي إلى مستوى التطلعات حيث كان بعيدا عن الانتظارات ولم يوفق في عديد القرارات من الجانبين ما يفسّر الاحتجاجات من الترجي والافريقي على مردود طاقم التحكيم. ويبدو أن لجنة التحكيم لكرة اليد ستكون على صفيح ساخن في قادم الأيام تزامنا مع انطلاق مرحلة التتويج «البلاي أوف» وبالتالي من الضروري تنبيه الحكام وتقديم توصيات بمحاولة اخراج جميع المقابلات إلى بر الآمان تفاديا للتأويلات والمشاحنات المجانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سافر أمس إلى أوكرانيا : الـصفـاقـسي يستهل مرحلة جـديـدة دون  عــلاء غــرام نـجـم دفــاعــه

كتب المدافع علاء غرام السطر الأخير في قصته مع النادي الصفاقسي حيث بات على أعتاب المغادرة  …