2024-03-01

غدا مواجهة بيترو أتلتيكو الأنغولي : الـشـيـخـاوي ومبي ينضمان إلى قائمة الغائبين.. والقزاح مرشح للظهور

وصل وفد النجم الساحلي صبيحة أمس إلى العاصمة الأنغولية لواندا بعد رحلة مرهقة نسبيا امتدت لأكثر من 12 ساعة خاصة وأن هذه الرحلة لم تكن مباشرة بل كان يتوجب المرور عبر مطار دبي قبل التوجه إلى العاصمة الأنغولية من أجل خوض المباراة الختامية  لدور المجموعات ضد بيترو أتليتكو، وفي هذا السياق يمكن التأكيد على أن هذه المواجهة ستكون بمثابة «بروفة» قبل بدء منافسات مرحلة «البلاي أوف» في البطولة بما أن النجم خسر كل آماله في بلوغ الدور الموالي وبات يتعين عليه التطلع إلى تحقيق نتائج أفضل محليا حتى يكون قادرا من جديد على المشاركة في إحدى المسابقات الإفريقية.

ومن هذا المنطلق سيتعامل الإطار الفني مع اللقاء بوصفه اختبارا لتقييم قدرات بعض اللاعبين المؤهلين للمشاركة مع الفريق في قادم المواعيد، وإزاء عديد الغيابات التي يعرفها النجم خلال هذه الرحلة فإن الفرصة تبدو مواتية أمام عدد من العناصر الاحتياطية من أجل المنافسة على كسب ثقة المدرب أحمد العجلاني وبالتالي الانطلاق بحظوظ وافرة من أجل الظهور في مباريات «البلاي أوف».

وتجدر الإشارة إلى رحلة النجم إلى أنغولا تعرف غياب كل من سومايلاي سيديبي وحسام بن علي وزياد بوغطاس ومحمد أمين بن عمر لأسباب صحية، إضافة إلى الثنائي ياسين الشيخاوي وجاك مبي، حيث خيّر الإطار الفني الإبقاء عليهم في سوسة من أجل تجنيبهم مشقة هذه الرحلة وبالتالي الاستمرار في التحضير لمباراة الجولة الأولى من «البلاي أوف» ضد الاتحاد المنستيري.

هل يقود البرهومي خط الهجوم؟

فضلا عن وجود فيني بونغونغا ضمن قائمة المرشحين للمشاركة في لقاء الغد، خاصة وأن الإطار الفني يريد منحه فرصة جديدة من أجل الوقوف جيدا على حقيقة قدراته وإمكاناته بعد أن فشل في البرهنة على ذلك في مناسبات عديدة سابقة، فإن تركيبة الهجوم قد تعرف ظهور صالح البرهومي الذي قدّم في مناسبات سابقة مستوى مشجعا ما يجعله مرشحا لأخذ فرصته كاملة مع المدرب الجديد الساعي إلى استغلال هذا اللقاء من أجل توسيع قاعدة الاختيارات وإيجاد الحلول المناسبة للقطع مع المشاكل الهجومية المزمنة.

تغيير وارد في حراسة المرمى

على صعيد آخر قد تكون  مقابلة الغد فرصة متجددة أمام الحارس الشاب رائد القزاح من أجل تسجيل حضوره من جديد ضمن التشكيلة الأساسية، فهذا اللاعب قدّم في السابق أداء مقنعا وأحسن تعويض علي الجمل كأفضل ما يكون، وبحكم غياب الرهان عن مواجهة الفريق الأنغولي، لا يبدو خيار التعويل على القزاح ضمن التشكيلة الأساسية مستبعدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الفوز في جرجيس  : عودة النجاعة الهجومية أهم مكسب 

لم يخالف الملعب التونسي التوقعات خلال منافسات كأس تونس، واستطاع أن يمر إلى الدور الموالي ع…