2024-03-01

بعد بداية قوية : لـمــاذا تــراجــع أداء الـعـمـرانـي؟

كان عامر العمراني أحد أفضل اللاعبين خلال بداية الموسم في صفوف النادي الإفريقي وقدم مباريات في مستوى جيد خلال انطلاق الموسم، ولكن مستواه شهد تراجعاً كبيراً في المباريات الأخيرة، وهو تراجع تؤكده  نتائج الإفريقي أو أرقام الفريق الدفاعية بما أن الإفريقي فقد الصلابة التي ميزته في بداية الموسم، ولم يعد مردوده الدفاعي مقنعاً بالمرة، مع تتالي الأهداف التي تدخل مرماه والتي يتحمّل لاعب الاتحاد المنستيري سابقا المسؤولية في البعض منها.

ولا يمكن القول أن اللاعب أصبح في ظرف زمني قصير غير قادر على دعم الفريق لأنه كان جيدا في بداية الموسم ومن بين أفضل الصفقات وبسرعة أثبت أنه من بين العناصر التي يمكن أن تساهم في إنجاح موسم الإفريقي ولهذا فإن تراجع مستواه في المباريات الأخيرة يدعو إلى التحرك من قبله لتفادي خسارة مكانه، كما أن المدرب مطالب بأن يجد الأسباب التي جعلت لاعبه غير قادر على المحافظة على مستواه، أو استعادة قدراته السابقة التي كانت ترشحه ليكون من بين أفضل اللاعبين خلال هذا الموسم.

التفسير صعب

من الصعب إيجاد تفسير لمشكل العمراني في المقابلات الأخيرة، ذلك أنه لا يمكن الحديث عن أداء مدافع بعيدا عن تقييم عمل الفريق دفاعياً وجماعياً، ذلك أن ثنائي المحور في الإفريقي يعاين بسبب الصعود المستمر للظهرين، فالإفريقي يدافع منطقيا بلاعين فقط وبالتالي من السهل ارتكاب الأخطاء في حال كان مرمى الفريق عرضة للخطر بشكل متواصل طوال اللقاء، وهذا ما يفسر المشاكل الدفاعية التي تواجه الفريق، خاصة وأن الإفريقي لم يجد الدعم المنشود من قبل عناصر الوسط في التغطية، فالهدف الذي قبله الإفريقي في غانا يؤكد عدم قدرة لاعبي الوسط على المساعدة بعد أن ترك اللاعب الغاني طليقا ونجح في التهديف.

كما أن التغييرات التي عرفها محور الدفاع وكذلك إصابة لاعب الاتحاد المنستيري سابقاً قد تكون سببا في تراجع مستواه، رغم أن التراجع ليس كبيراً ولكن من الواضح أن العمراني لم ينجح في استعادة مستواه قبل الإصابة التي تعرض لها وبالتالي ارتكب الأخطاء في المباريات السابقة.

البدوي والعبيدي في انتظار الفرصة

لا يملك الإفريقي عدداً كبيراً من اللاعبين في محور الدفاع، حيث يبدو توفيق الشريفي الوحيد الذي حجز مكانا أساسيا وخلفه كان العمراني أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات ولكن من الواضح أن الكبير سيمنح الفرصة إلى رامي البدوي الذي يملك خبرة لا يستهان بها، ومن المتوقع أن تنطلق التغييرات انطلاقاً من المقابلة القادمة فرامي البدوي وإسكندر العبيدي ينتظران الفرصة من أجل العودة إلى التشكيلة الأساسية وهو أمر طبيعي، وبالتالي فإن محور دفاع الإفريقي قد يشهد تعديلات أمام الضغط القوي الذي يتعرض له العمراني، رغم أن مستواه ليس كارثياً وهو قوي في الكرات الثابتة إضافة إلى روحه المعنوية العالية ولكن بعض الأخطاء جعلته يخسر بعض النقاط في صراع التنافس على اللعب أساسياً، وقد يستغل المرحلة القادمة من أجل التعويض، ولكن لا يمكن القول أنه صفقة فاشلة والفريق لم يستفد منها حيث كان مستواه جيداً في بداية الموسم بشكل واضح ويؤكد أن اللاعب سيفرض نفسه في المستقبل ويكون قادراً على التعويض خاصة وأن الضغط في الإفريقي قوي للغاية ويختلف عن بقية الأندية، ولسوء حظّه فإن الخطأ الذي ارتكبه في نيجيريا في الجولة الثالثة لا يغتفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بسبب فوزي البنزرتي هيكل دخيل في أول اختبار حقيقي

بعد أن كان التعاقد مع المدرب فوزي البنزرتي أول نجاجات هيكل دخيل على رأس الهيئة التسييرية ف…