2024-02-29

خسر مكانه الأساسي : بوقرة يدفع ثمن التوجهات الجــــــــــــــديدة

يواصل الترجي تحضيراته لمواجهة الهلال السوداني في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لكأس رابطة الافريقية والتي ستكون حاسمة في تحديد هوية المترشح الثاني عن المجموعة الرابعة التي يتصدرها بيترو أتلتيكو، فعكس النسخة الأخيرة سينتظر فريق باب سويقة المباراة الختامية من أجل العبور الى ربع النهائي ما يجعل الضغط كبيرا رغم أنه بحاجة لنقطة وحيدة ضد «زعيم» الكرة السودانية المطالب بالانتصار ولا شيء غيره للتأهل.

وعلى غرار الأسبوع الفارط، أغلق المدرب ميغيل كاردوزو التدريبات أمام الجماهير التي اكتفت بمتابعة حصة الاستئناف يوم الاثنين وذلك في اطار التركيز التام على الموعد المرتقب يوم السبت والذي لن يعرف مبدئيا عديد التحويرات باستثناء عودة الظهير الأيمن محمد بن علي مقابل محافظة بقية الأسماء منطقيا على أماكنها وتراجع بعض الركائز في ترتيب الخيارات ومن ضمنها الجناح الأيسر أسامة بوقرة الذي كان احتياطيا في مقابلة النجم الساحلي ودخل لدقائق معدودة.

خيار بديل

فضّل الاطار الفني الاعتماد على الوافد الجديد أندري بوكيا في الرواق الأيسر في «الكلاسيكو» لفسح المجال أمام البرازيلي يان ساس للعب في الجهة اليمنى وهو ما أعطى نتائج متميزة حيث كان الأخير أفضل لاعب فوق الميدان في حين قدّم اللاعب الكونغولي مستوى جيدا في أولى مبارياته مع الترجي ليكون الإبقاء عليهما ضمن الأساسيين مؤكد ويدفع أسامة بوقرة ثمن التوجه الجديد للمدرب كاردوزو الذي يحاول تنويع الخيارات من خلال تغيير تمركز اللاعبين لإيجاد الحلول وتفادي المشاكل التي ظهرت مع المدربين السابقين على مستوى التنشيط الهجومي وجعلتهما يغادران من الباب الصغير في ظل تشبثهما بنفس الاختيارات.

وستزيد عودة حسام غشة من مصاعب أسامة بوقرة في المرحلة القادمة حيث سيكون الجزائري الخيار الثالث في صورة تثبيت يان ساس كجناح ليصبح بدوره مهددا بخسارة مكانه الأساسي بعد الاصابة التي أبعدته طويلا عن المنافسات لكن قدرته على اللعب في الرواقين صحبة أندري بوكيا تجعله قادرا على افتكاك مكان في دائرة الضوء واستعادة مكانته سريعا خاصة وأنه أظهر في بداية مشواره مع الترجي قدرات جيدة لكنه دفع بدوره ثمن الاصابة الحادة في بداية دور المجموعات.

تراجع كبير رغم النجاعة

بعد أن كان من الركائز الثابتة منذ قدومه من الأولمبي الباجي في الصائفة الفارطة حيث شارك أساسيا في البطولة العربية ولعب أغلب أطوار الدوري الافريقي، تراجع مستوى أسامة بوقرة تدريجيا ولم ينتظم في الظهور ضمن التركيبة المثالية في رابطة الأبطال حيث كان حاضرا منذ البداية في مباراة وحيدة ضد بيترو أتلتيكو مقابل دخوله أثناء اللعب في بقية المقابلات ما يفسّر التذبذب النسبي الذي طغى على أدائه قبل توقف النشاط حيث خسر مكانه تدريجيا وبات حلا بديلا في المسابقة القارية حيث ارتأى المدرب السابق طارق ثابت الدفع برأسين في الهجوم من خلال التعويل على كيبا سو ورودريغو رودريغاز جنبا الى جنب غير أن الطريقة لم تعط أكلها.

ورغم تراجع مكانته نسبيا في خيارات الاطار الفني السابق أو الحالي، فإن أسامة بوقرة أظهر خصالا تهديفية مميّزة جعلته يحتل صدارة هدافي الترجي في جميع المسابقات صحبة ياسين مرياح برصيد 5 أهداف وهو ما قد يخوّل له العودة سريعا الى الحسابات في ظل معاناة المهاجمين المتواصلة وكذلك حاجة الفريق الى عناصر بمقدورها صنع الفارق في الأوقات الصعبة كبوقرة الذي سيعمل على استعادة الاعتــــبار ســـريعا وقلــــب الطــــاولة علـــى منـافسيه علــــى مقعد أساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لماذا فشل أومارو ونجح أهولو وتقا مع الترجي؟ الانتظام في الأداء «كلمة السر»

أصبح الترجي الرياضي «الحديقة الخلفية» للاتحاد المنستيري حيث تعاقد مع عديد الاسماء التي صنع…