2024-02-24

قبل ملاقاة  سليمان : الخفيفي مصاب.. والتغييرات عديدة

يواصل مستقبل المرسى تحضيراته لمواجهة الأحد المقبل ضد مستقبل سليمان حيث سيعمل الفريق على تحقيق فوزه الثاني للالتحاق مجددا بمنافسه والخروج من عنق الزجاجة مع ارتفاع نسق المباريات، وسيغيب الجناح بلال الخفيفي عن المواجهة القادمة لمستقبل المرسى ضد مستقبل سليمان بسبب اصابة ستبعده لمدة ثلاثة أسابيع لتزيد متاعب المدرب شاكر مفتاح الذي راهن على اللاعب منذ انطلاق «البلاي آوت» رغم أن مستواه لم يرتق الى الدرجة المأمولة ليلتحق اللاعب «الرحالة» بوسام بوسنينة الذي جمع إنذاره الثالث في لقاء نجم المتلوي وموغيشا بونور وعمر زكري المصابين.

ومن المنتظر أن تعرف مقابلة مستقبل سليمان عودة نزار السميشي الى التشكيلة الأساسية ليعوّض بلال الخفيفي بعد أن قدّم الاضافة عند دخوله بديلا في الجولة الفارطة وسجّل هدف التعديل كاسرا الحاجز الذي لم يتجاوزه لاعبو الفريق بإمضائه الهدف الثاني في رصيده ما يعزّز حظوظه في دخول الحسابات مجدد بعد أن كان التوجه في لقاء المتلوي  نحو تعبئة وسط الميدان بعناصر تملك نزعة دفاعية لكن حتمية الفوز ستفرض التعديل في الخطوط الثلاثة.

تغيير تكتيكي مرتقب

ينتظر أن يجري المدرب شاكر مفتاح تعديلا على الرسم التكتيكي من خلال التخلي عن الدفع بثلاثي في محور الدفاع في ظل غياب وسام بوسنينة وعدم التأكد من جاهزية محمد علي اليعقوبي الذي التحق بالتدريبات الجماعية في مطلع الأسبوع الجاري، ويرنو الاطار الفني الى إضفاء ديناميكية أكبر في الشق الهجومي والتخلي عن اتباع خطة حذرة بحكم حتمية الفوز في المقابلة القادمة.

ويفاضل الاطار الفني بين عديد الخيارات في الخطوط الثلاثة غير أن الحسم سيكون مؤجلا الى حصة  اليوم اذ ستتحدّد التشكيلة الأساسية على ضوء جاهزية اللاعبين وخاصة العائدين من الاصابة والذين قد يكونوا حاضرين في الموعد المقبل لضخّ دماء جديدة على الفريق المطالب بعدم المساومة على النقاط على أرضه لتفادي عدم اتساع الفارق عن المنافسين وكذلك تأمين آماله في ضمان البقاء في انتظار مواصلة تعديل الأوتار تدريجيا مع عودة المصابين واندماج القادمين في «الميركاتو» الشتوي.

في الانتظار

مازال المهاجم رفيق الكامرجي بانتظار هدفه الأول مع فريقه الجديد حيث كان حاضرا في المباريات الثلاث الفارطة كأساسي غير أن النجاعة غابت رغم التعويل على رأسين في الهجوم بمنح الثقة أيضا الى نسيم شاشية، وينتظر الاطار الفني الكثير من هداف البطولة في الموسم الفارط والذي كان من أبرز الصفقات في الفترة الشتوية بعد مستواه اللافت مع اتحاد بن قردان ما فتح أمامه أبواب الانتقال إلى الفيصلي الأردني.

وتحسنت معدلات فريق الضاحية الشمالية في مرحلة تفادي النزول حيث كان الفريق الوحيد الذي نجح في التسجيل في جميع المباريات كما اقترب من معادلة حصيلة المرحلة الأولى التي اكتفى خلالها بتسجيل أربعة أهداف غير أن النتائج مازالت متذبذبة ولا ترتقي الى حجم الطموحات لكن التدارك وارد في صورة تأكيد عودة الروح من الناحية الهجومية وتلافي الأخطاء الكارثية من الناحية الدفاعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استوفى عقوبة الإنذار الثالث: سـيــف الــشـرفــي يـسـتـعــيـد مــكـانــه

يرنو اتحاد بن قردان الى كسر سلسلة النتائج السلبية التي رافقته في الجولات الأخيرة من كرحلة …