2024-02-24

اليوم في أولى مباريات الفريق بعد الراحة : العواني المرشح الأول لقيادة الهجوم

يراهن النجم الساحلي كثيرا على مباراة اليوم ضد الترجي الرياضي من أجل المحافظة على حظوظه في الذهاب بعيدا ضمن المسابقة الإفريقية، والثابت في هذا السياق أن التشكيلة الأساسية التي خاضت آخر مباراة في رابطة الأبطال وكذلك آخر لقاء رسمي قبل توقف النشاط، ستعرف في مواجهة الترجي اليوم بعض التغييرات التي ستمس كافة الخطوط، وذلك بناء على عديد المعطيات أهمها رغبة الإطار الفني في إحداث التوازن المنشود وتفادي المشاكل التي عانى منها الفريق في عدة مقابلات سابقة.

في الدفاع: عودة مرتقبة للنوالي وبوزرة

رغم أن كل الاحتمالات تظل واردة بشأن تركيبة الدفاع، في ظل غياب حمزة الجلاصي المعاقب ورحيل جاسر الخميري، إلا أن فرضية ظهور كل من غفران النوالي وعبد الرزاق بوزرة في هذا اللقاء تظل واردة، فالأول تعافى من الإصابة وأظهر إمكانات جيدة تجعله مؤهلا للعب في الرواق الأيسر للدفاع عوضا عن لؤي بن حسين الذي قد يخسر مكانه الأساسي بعد قدوم المدرب الجديد، في حين يمكن أن يكون عبد الرزاق بوزرة إحدى الورقات الجديدة في الدفاع، وقد يشكّل بمعية صلاح الغدامسي ثنائي المحور رغم أن إمكانية اختيار النوالي في هذا المركز تبقى مطروحة أيضا، ويفترض كذلك أن يختار الإطار الفني فرج بن نجيمة ليكون البديل المحتمل لحسام بن علي في الرواق الأيمن، بما أن الأخير قد يغيب بسبب مخلفات الإصابة.

في الوسط: مبي جاهز.. وعبيد قد يغيب

بخصوص عناصر وسط الميدان، فإن الحلول الموجودة أمام الإطار الفني تجعله قادرا على اختيار تركيبة ممكنة يمكنها أن تساعد الفريق على تقديم أداء مرضي وبالتالي تحقيق النتيجة المرجوة، وفي هذا السياق من شبه المؤكد أن يكون جاك مبي حاضرا في هذا اللقاء رغم أنه تعرض لإصابة في آخر مباراة ودية، ويفترض بالتوازي مع ذلك أن يعاضده آدم الورتاني  وأمين الجبالي في مهمة الربط بين الدفاع والهجوم، خاصة وأن الشكوك مازالت تحوم بشأن مشاركة سومايلا سيديبي وكذلك أسامة عبيد لأسباب بدنية بالأساس بما أن هذا الثنائي عانى خلال الفترة الأخيرة من الإصابة.

في الهجوم: مشاركة الجزيري واردة

وفي ما يتعلق بالخط الأمامي، فإن كل الخيارات تبدو مطروحة وواردة وذلك في ظل رغبة المدرب أحمد العجلاني في إيجاد حلول جديدة للمشاكل المزمنة التي يعاني منها الهجوم، ومن هذا المنطلق قد يكون خيار التعويل على راقي العواني في خطة قلب هجوم واردا بشدة، على أن يتم الدفع بكل ياسين الشماخي وأصيل الجزيري منذ البداية خيارا ممكنا، رغم أن فرضية ظهور بعض العناصر الأخرى مثل الهادي جرتيلة وإبراهيم السويسي منذ البداية يبقى واردا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد الفوز في جرجيس  : عودة النجاعة الهجومية أهم مكسب 

لم يخالف الملعب التونسي التوقعات خلال منافسات كأس تونس، واستطاع أن يمر إلى الدور الموالي ع…