2024-02-23

الكبيّر يحسم اختياراته الأولى : بـن يحيى يقصي السويسي

سيحاول المدرب منذر الكبيّر أن يكسب الرهان الأول في تجربته مع النادي الإفريقي وهو العودة بالتأهل من رحلة الفريق إلى غانا حيث سيواجه نادي دريمز الغاني يوم الأحد القادم في الجولة الخامسة من كأس الكنفيدرالية الإفريقية حيث يبدو الإفريقي في موقف جيد من أجل حسم التأهل رسمياً خاصة وأنه قدّم عروضاً قوية في مجموعته وانتصر إلى حدّ الان على كل منافسيه ولكن المهمة لن تكون سهلة بما أن منافس الإفريقي سيحاول خلال هذه المقابلة قلب المعادلة ومحاولة ضمان التأهل ولهذا فإن المقابلة أقرب إلى مباراة النهائي في المجموعة رغم أن الإفريقي يملك أفضلية باعتبار أن اللقاء الأخير في المجموعة سيكون على ميدانه وهو قادر على حصد النقاط.

وطبعا فإن الكبيّر لا يريد أن ينتظر الجولة الأخيرة من أجل إعلان تأهل الفريق إلى الدور القادم من المسابقة وبالتالي سيحاول الاعتماد على أفضل تشكيلة ممكنة خلال هذه المقابلة من أجل تقديم عرض جيد والعودة بالنتيجة التي يخطط لها الفريق.

ثنائي منسجم

بعد أن كان ينوي منذر الكبيّر، الاعتماد على حسام السويسي أساسيا في مقابلة الأحد، ليكوّن رفقة بيكورو ثنائي وسط الميدان، فإن المدرب الجديد غيّر تصوّراته في التدريبات الأخيرة حيث يبدو وسام بن يحيى الأقرب ليكون أساسياً وهو أمر منطقي باعتبار أن السويسي يملك تقريباً الخصال نفسها لنجم منتخب غينيا الاستوائية، فرديريكو بيكورو الذي حجز مكانا أساسيا في وسط الميدان منذ مشاركته في كأس أمم أفريقيا مع منتخب بلاده، حيث قدم مستويات جيدة جعلت حضوره منذ البداية أمرا محسوماً والمدرب الجديد لا يمكنه أن يترك هذا اللاعب بديلا باعتبار أن ظهوره بات مطلبا من قبل الجماهير التي تعتقد أنه الأفضل حاليا ولهذا فإن الكبيّر بحث عن اللاعب الذي يمكنه أن ينسجم مع بيكورو وبعد تجربة السويسي اتضح للكبيّر أن بن يحيى سيكون الخيار الأنسب بالنسبة إلى هذه المقابلة حيث سيكون قادراً على تحسين التنشيط الهجومي في الفريق والمساعدة على الخروج بالكرة بشكل أفضل وتنظيم اللعب وهي من بين نقاط قوة بن يحيى الذي يعتبر الأفضل من هذه الناحية.

العبيدي صامد

حجز شهاب العبيدي مكاناً أساسياً بدوره حيث سيكون من بين العناصر التي يرتكز عليها مشروع منذر الكبيّر مع النادي الإفريقي بما أنه قدم خلال المقابلات السابقة مستويات جيدة ساعدته على أن يسجل نقاطاً ثمينة في سجل التنافس على اللعب أساسيا وبالتالي فإن الكبير سيمنحه الثقة وهو يثق كثيرا في قدراته خاصة وأنه ضمّه سابقاً إلى المنتخب الوطني وكان ينوي منحه الفرصة مثلما فعل مع محمد علي بن رمضان وبالتالي يمكن القول أن شهاب العبيدي هو المستفيد الأول من قدوم الكبيّر باعتبار أنه مدرب يثق في قدراته كثيرا وسيمنحه كل الحرية في وسط الميدان وهو لاعب يستحق كل الدعم بعد أن أظهر طوال الفترة الماضية أن لديه القدرات التي تساعده على أن يكون نجما في وسط الميدان وسيكون حاضرا في المقابلات القادمة.

العرفاوي في الانتظار

يُعتبر رشاد العرفاوي من بين الخاسرين من التحولات الأخيرة، بما أنه لم يعد مرشحا ليكون أساسياً بعد أن كان سعيد السايبي، المدرب السابق، يفضله على معظم اللاعبين وبالتالي فعليه أن يُصارع من أجل قلب الطاولة في ترتيب لاعبي الوسط لأن الظهور في خطة هجومية بات أمرا مستحيلا بالنظر إلى قوة المنافسة حيث يبدو بسام الصرارفي والطيب المزياني خارج المنافسة حاليا ولا يمكن لأي لاعب أن يحيل أحدهما على بنك البدلاء، كما أن الكبيّر لا يرى في العرفاوي لاعباً قادراً على أن يشغل مركزاً في وسط الميدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الفيفا” تمنح جليل تمديداً جديداً في انتظار تحديد موعد الانتخابات

من المتوقع أن تنظم الجامعة التونسية لكرة القدم، انتخابات خلال شهر ديسمبر القادم (منطقيا)، …