2024-02-22

138 يوم من العدوان : زيادة عدد الشهداء في غزة إلى 29313 ونصف مليون شخص مهدّدون بالمجاعة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) قال سكان أمس الأربعاء إن دولة الاحتلال كثفت قصفها على مدينة رفح بجنوب غزة، فيما ذكرت وزارة الصحة في القطاع الفلسطيني المدمر أن عدد القتلى جراء الحرب في ارتفع إلى 29313 شخص.

وقال الجيش الصهيوني في إفادته اليومية بشأن الأحداث في غزة إنه كثف عملياته في مدينة خان يونس الواقعة شمالي رفح مباشرة.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 1.5 مليون شخص مكدسون في رفح الواقعة في أقصى جنوب القطاع بالقرب من الحدود مع مصر وفر معظمهم من منازلهم باتجاه الشمال هربا من الهجوم العسكري الصهيوني.

وقالت دولة الاحتلال إنها تستعد لاجتياح رفح بريا رغم تزايد معارضة دول أجنبية بينها حليفتها القوية الولايات المتحدة بسبب القلق على حياة المدنيين.

وذكر سكان أن دبابات صهيونية تقدمت غربا من خان يونس إلى المواصي التي كانت من قبل منطقة آمنة نسبيا وكان الجيش الصهيوني طالب الفلسطينيين بالتوجه إليها بحثا عن ملاذ.

وقال سكان محليون إن الدبابات وصلت إلى الطريق الساحلي مما أدى إلى عزل خان يونس ورفح عن بقية القطاع فعليا رغم تراجعها بعد بضع ساعات.

وأفاد سكان في رفح تم التواصل معهم عبر رسائل نصية بوقوع عدة غارات جوية وانفجارات كبيرة في المدينة بالإضافة إلى إطلاق زوارق بحرية النار على مناطق مطلة على الشاطئ.

وأكّد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، أن الوضع في قطاع غزة «لا إنساني»، وذلك بعد أكثر من أربعة أشهر على اندلاع الحرب.

وقال تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في مؤتمر صحافي في جنيف، «في أي عالم نعيش عندما لا يمكن للناس الحصول على الغذاء والماء، أو عندما لا يتمكن الأشخاص العاجزين عن المشي حتى من الحصول على الرعاية؟».

وقال المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل إن «طواقم الدفاع المدني تلقت نداءات استغاثة عدة من مواطنين بوجود عشرات الشهداء والجرحى تحت أنقاض منزلين لعائلتي نعيم وارحيم بعد قصف منازلهم من قبل طائرات الاحتلال جنوب شارع 8 بحي الزيتون جنوب مدينة غزة، ولصعوبة وصول طواقمنا للمكان لوجود آليات قوات الاحتلال في المكان، ولشدة القصف المستمر على المنطقة، تعجز الطواقم التحرك والوصول لإنقاذ حياة المواطنين».

من جانبه، أشار وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث إلى أن «نصف مليون شخص في غزة على حافة المجاعة، ويفتقرون لأبسط الحاجات الأساسية من غذاء وماء ورعاية صحية».

وأضاف: «الحرمان الذي يعاني منه سكان غزة قاسٍ وعميق، وأي قدر من المساعدات لن يكون كافياً لحاجاتهم، وتم محو أحياء بأكملها في القطاع».

وتابع: «طلبنا من الكيان كقوّة محتلّة لغزة تسهيل وصول المساعدات، دون جدوى، فما وقع في غزة خلال الأيام الـ137 الماضية غير مسبوق في حدته ووحشيته ونطاقه».

وختم: «نحتاج لضمانات أمنية للقيام بعملنا وسد احتياجات قطاع غزة، وهجمات 7 أكتوبر لا تبرر ما يحدث لأطفال غزة ونسائها ورجالها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

غزة : جيش الاحتلال يتوّغل أكثر في رفح والمستشفيات مهدّدة بالتوقّف

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) كثّف جيش الاحتلال أمس الخميس قصفه الصاروخي والمدفعي، جوّاً …