2024-02-18

نتيجة توقف مصنع الخميرة عن العمل لمدة ثلاثة ايام : اضطراب في التزويد بمادة الخبز على أن يعود الانتاج مطلع الأسبوع المقبل

شهدت الفترة الاخيرة نقصا في التزود بمادة الخبز نتيجة توقف مصنع الخميرة عن العمل لمدة ثلاثة ايام ، الامر الذي جعل العديد من المخابز في اقليم تونس الكبرى تغلق ابوابها على اعتبار وان الخميرة تعتبر من المواد الاولية لصنع الخبز وذلك وفق ما صرح به الناطق الرسمي للغرفة الوطنية للمخابز عبد اللطيف المرزوقي  لـ«الصحافة اليوم».

المرزوقي أكد انه من المنتظر ان يعود النشاط الطبيعي للمخابز مع مفتتح الاسبوع المقبل بعد فض الاشكال الحاصل بمصنع الخميرة بولاية جندوبة الذي يوفر 80 % من الانتاج الوطني للخميرة .

واشار محدثنا الى ان نقص الخميرة في الاسواق قدر بـ60 %  علما وان 100 كلغ من الفارينة المعدة لتصنيع الخبز تتطلب اضافة 2 كلغ من المادة الخميرة ، فيما يقدر الاستهلاك السنوي من الخبز بحوالي 6,5 مليون قنطار من الفارينة 75 % خبز من الحجم الكبير و25 % خبز من الحجم الصغير او الباقات .

لا وجود لأزمة خبز خلال شهر رمضان

وعن تواصل ازمة الخبز خلال شهر الصيام أكد المرزوقي ان الخبز سيكون متوفرا بالكميات اللازمة لا سيما وانه تم توريد الكميات اللازمة من الفارينة وتفي حاجيات السوق ، لافتا الى ان ظاهرة الطوابير امام المخابز لا تعني أن هناك نقصا في الخبز بل أن التونسي بطبعه يحب شراء الخبز قبيل موعد الإفطار بسويعات وهي تدخل في باب « شهوة رمضان» مما يخلق اكتظاظا امام المخابز.

ولإيقاف نزيف الفساد في قطاع الفارينة المدعمة تم اعتماد منذ بداية السنة الحالية الخبز المدعم الجديد خاصة وأنه يتم استخراج نحو85 كلغ من الفارينة ذات الالياف العالية من كل 100 كلغ من القمح اللين عوضا عن  استخراج 78 كلغ من الفارينة المستعملة حاليا  وقد اثار الخبز الجديد انتقادات كبيرة من قبل المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي وانه لا يطابق مواصفات الجودة في الوقت الذي يؤكد فيه خبراء في التغذية على أن الخبز يحتوي على ألياف مفيدة لجسم الإنسان . فيما يشدد ذات المصدر على ان فكرة تصنيع الخبز الجديد المدعم كانت بالاشتراك مع مختلف المتدخلين من وزارة التجارة والصحة ومنظمة الدفاع عن المستهلك .

تجدر الاشارة الى ان قطاع المخابز يعيش منذ الثورة 2011 ازمة داخلية كبرى بسبب المنافسة غير العادلة للمخابز العشوائية غير المرخص لها لبيع الخبز داخل محلات بيع المرطبات وغيرها من الاسباب الاخرى . وتنتشر المخابز العشوائية في تونس والتي يقدر عددها بـ 1200 مخبزة عشوائية ، لتمثل عبءا على الدولة وتضر بحاملي البطاقة المهنية وتتسبب في خسائر مالية كبيرة نتيجة الانتاج الوافر الذي يصل الى ما بين 45 و50 مليار خبزة سنويا وهو عدد يفوق حاجة التونسي . ولان عملية الانتاج لا تساير عملية الاستهلاك يقع اتلاف 900 ألف خبزة يوميا خصوصا خلال شهر رمضان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في ظل تواصل انحباس الأمطار وتراجع إيرادات السدود : كيف يمكن مجابهة الطلب على الماء خلال الموسم الصيفي ؟

قال عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلف بالموارد الطبيعية والت…