2024-02-16

سلسلة الاختبارات الودية مستمرة : نحـو مـلاقاة الترجي مجددا.. والكوكي يبحث عـن تـحـقـيـق الاسـتـفـادة مــن الـمـنتدبين

تتواصل تحضيرات الاتحاد المنستيري استعدادا لموعد عودة نشاط البطولة خلال شهر مارس المقبل، وإزاء تبقي وقت كاف لاستكمال فترة الإعداد الجدي، حرصت إدارة النادي على برمجة عدد من المباريات الودية الجديدة  قبل انتهاء الشهر الجاري، وفي هذا السياق حصل اتفاق مع إدارة الترجي من أجل برمجة مقابلة ودية جديدة وقع تحديد موعدها غدا السبت، ولئن يوجد تحمس كبير من قبل الفريقين لخوض هذا اللقاء إلا أن الإشكال الرئيسي يتمثل حاليا في عدم إيجاد ملعب بالعاصمة يحتضن هذا اللقاء، وفي صورة تعذر العثور على ملعب، فإن فرضية إقامتها في المنستير تظل واردة.

في سياق متصل، فإن الاتحاد برمج أيضا خوض مقابلتين ودييتين خلال الفترة القادمة وذلك بطلب من المدرب الأول محمد الكوكي، حيث يتوقع أن يتبارى زملاء هشام بكار ضد مكارم المهدية يوم 21 فيفري الجاري على أن يلاقي الفريق مجددا الملعب التونسي يوم 24 من الشهر الجاري.

إدماج المنتدبين أولوية

ويعود حرص الإطار الفني على برمجة أكبر عدد ممكن من المقابلات الودية إلى رغبته الكبيرة في تأهيل المنتدبين الجدد حتى يكونوا جاهزين لتقديم الإضافة في مرحلة «البلاي أوف»، وبعد أن عاين أداء عدد منهم خلال التدريبات الأخيرة وكذلك في المباراة الودية ضد الترجي يوم الأحد الماضي، تأكد الكوكي أن هؤلاء اللاعبين مازالوا بحاجة إلى وقت أكبر حتى يمكنهم الدخول ضمن الحسابات في الفترة المقبلة، علما وأن الودية الأخيرة شهدت مشاركة كل من عمر فال الذي لعب أساسيا ومصطفى صامب وفودي كامارا وكذلك رائد الشيخاوي، وهذا الثلاثي شارك أثناء اللعب.

مساع لإيجاد البديل المناسب

وفي هذا السياق يجب التأكيد على أن الإطار الفني يبدو قلقا من الفشل في إيجاد البديل المناسب لبوبكر تراوري في مقدمة الخط الأمامي، ولئن يبدو الكوكي راض تماما عن أداء بلال آيت مالك وكذلك فيصل المناعي الذي قدّم مستوى مقنعا للغاية في الودية السابقة ضد الترجي، إلا أن الهدف الرئيسي حاليا هو العثور على اللاعب القادر على اللعب في مركز قلب هجوم، وفي هذا الإطار الفني فإن الثنائي الأجنبي الجديد فال وكامارا لم يقدّم إلى حد الآن ما يشجع المدرب محمد الكوكي على التعويل على أحدهما في المباريات القادمة، ولهذا السبب تكتسي المباريات الودية المقبلة أهمية كبيرة حتى يتسنى للإطار الفني تحضير العناصر الجديدة وتمكينها من فرصة اكتساب نسق المباريات، وهو معطى ينطبق على بقية العناصر أيضا.

الجويني مصاب

شهدت المباراة الودية الأخيرة تعرض المدافع المحوري ضياء الدين الجويني لإصابة أجبرته على مغادرة الملعب، وتبعا لذلك تم تمكين هذا اللاعب من قسط من الراحة حتى يتمكن من تجاوز مخلفات هذه الإصابة، لكن من حسن الحظ أن الفريق يتوفر على رصيد بشري ثري، حيث يبدو فرات السلطاني الذي دخل بديلا للجويني مرشحا قويا للبقاء ضمن الحسابات وبالتالي المشاركة في المباريات الأولى لمرحلة البلاي أوف»، حيث سيشكل بمعية محمد علي بن سالم وفابريس ثالوث محور الدفاع.

كما تجدر الإشارة إلى أن اللاعب الدولي الموريتاني ياسين وايلي الذي شارك في نهائيات كأس إفريقيا الأخيرة تمتع برخصة استثنائية ولم يشارك في التحضيرات الأخيرة حيث بقي في مسقط رأسه لأسباب عائلية بحتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اليوم في مواجهة الصفاقسي : العواني جاهز.. لكن هل يكون جرتيلة ضمن الحسابات؟

يدرك الجميع في النجم الساحلي أن مباراة اليوم ستكون بمثابة الفرصة الأخيرة من أجل التمسك بال…