2024-02-15

سكّان نهج ابن عبدون الورّاق بالنخيلات يتوجهون بنداء إستغاثة إلى والي أريانة : مـــطـــلــــبـــنــــــا بـــســيـــط و مــــعــانـــاتـــنـــا كـــبـــيــرة ..!

إن المتأمّل في حال المواطنين اليوم يلاحظ بلا شك تواصل معاناتهم على جميع الأوجه وفي عديد المناطق والجهات خاصة وأن أغلب المطالب مازالت عالقة ولم تتجسد فعلا على ارض الواقع رغم المساعي الحثيثة من قبل المواطنين لتبليغها للجهات المعنية التي ترجع إليها بالنظر وكل جهة لها تقييماتها لأهمية المطالب وسلم الأولويات وتدرجها وفق معيار تسهيل الحياة… وتذليل الصعوبات.
رحلة شق كبير منهم مع المعاناة طويلة وشاقة تتخللها سنوات مطولة من الانتظار… معاناة بجميع الصنوف و الألوان تعصف بكل مقومات العيش الكريم.
والحال أن بعض المناطق ينقلب شتائها إلى كابوس بسبب المعاناة من تهرؤ الطرقات والانهج على غرار ما يحدث لسكان نهج ابن عبدون الوارق النخيلات… نهج يفتح على طريق رواد ( أو ما يسمى بشارع فتحي زهير )هذا النهج الذي حول حياتهم إلى جحيم بسبب سيلان المياه في الشتاء لتغرق منازلهم ناهيك أنها تجعلهم في عزلة وتحول دون خروجهم لقضاء شؤونهم زيادة على الأضرار التي تلحقهم سنويا بسبب تسرب المياه إلى منازلهم وقد توجه سكان النهج المذكور إلى والي أريانة بمطلب بتاريخ 08 ـ 02 ـ 2024 لتعبيد النهج ـ نهج من أوائل الانهج بكامل رواد ـ معبرين عن معاناتهم من تراكم المياه سواء مياه الأمطار أو مياه شركة توزيع المياه لان الشبكة مهترئة والإصلاح منعدم.
رغم أن النهج المذكور قد تمت برمجته سابقا عندما كان تابعا لبلدية أريانة وقد أصبح اليوم تابعا لبلدية رواد ورغم ذلك مازال الوضع على حاله وقد تلقوا وعدا من رئيس البلدية السابق بتعبيده ولكنه لم يف بوعده رغم اطلاعه على أوضاعهم وعلمه بمعاناتهم في الشتاء ورغم أن النهج صغير ويفتح على طريق رواد وطوله حوالي مائة متر ولكن مطالبهم لم تجد لها آذانا صاغية رغم انه تم تعبيد بعض الطرقات ببرج الطويل.
وقد بعث سكان النهج المذكور مطلبا إلى رئيس بلدية رواد بتاريخ 20 ـ 06 ـ 2020 طالبوا فيه بوضع حد لمعاناتهم وضمّنوه كل التفاصيل والمعطيات المهمة ولكن النهج على حاله إلى حد كتابة هذه الأسطر ومعاناتهم مستمرة في انتظار توفر الإرادة الحقيقية لخدمة الناس واعتبار ان وضع حد لمعاناتهم من الأولويات…
سكان النهج المذكور توجهوا اليوم إلى والي الجهة لإنقاذهم وإخراجهم من جحيم المعاناة آملين أن يحظى مطلبهم بالاهتمام وان يتم التعجيل بوضع حد لمعاناتهم…فتعبيد الطرقات وتوفير مرافق العيش الكريم من المطالب المشروعة لكل مواطن في البلاد.
ولئن تعددت المطالب واختلفت من فرد إلى آخر ومن أسرة إلى أخرى ومن جهة إلى أخرى إلاّ أنها بلا شك تخضع للظرف الاجتماعي والاستحقاقات العاجلة التي يفرضها الواقع… ومهما يكن من أمر فكلها تتنزّل في خانة المطالب الاجتماعية الملحة التي تمكّن من تبسيط وتسهيل الحياة وتحقيق العيش بكرامة… والعيش بكرامة لا يكون إلا عبر الاستجابة لمطالب المواطنين وايلائهم الأولوية والاهتمام بمشاغلهم والتعجيل بتجسيدها على ارض الواقع ووضع حد لسياسة ترحيلها من سنة إلى أخرى ومن مسؤول إلى آخر…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الذكاء الاصطناعي : دوره في تنمية الاقتصاد وآفاق استعمالاته

في إطار التعاون التونسي البريطاني في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، أشرف السيد منصف بو…