2024-02-14

هيئة الأولمبي تتراجع عن تعيين معالج .. وبـن يـونـس يـنـطـلق مـن حـيث انتهى

حصلت مفاجأة من العيار الثقيل ليلة الاثنين، فبعد أن أعلنت هيئة الأولمبي الباجي عن تعيين محمد علي معالج على صفحتها الرسمية قررت الاستنجاد بالمدرب السابق للنجم الساحلي عماد بن يونس الذي شرع في مهامه أمس ليخلف مراد العقبي ويخوض ثالث تجاربه كمدرب أول في البطولة الوطنية، وكان من المفترض أن يبدأ معالج مهامه منذ أمس بإجراء أول حصة تدريبية في ملعب عمدون في أعقاب الاتفاق الحاصل مساء الأحد غير أن إدارة فاضل المنكبي كان لها موقف مغاير في نهاية المطاف.

ولعب الرفض الجماهيري وكذلك «الفيتو» المرفوع من بعض الأعضاء الفاعلين في الهيئة المديرة دورا مؤثرا وكانا من الأسباب المباشرة وراء التخلي عن فكرة التعاقد مع معالج رغم نجاحه السابق مع الفريق عندما قاده الى الصعود للرابطة الأولى بعد سنوات طويلة فضلا عن البصمة التي تركها في محطاته السابقة، وسينطلق المدرب عماد بن يونس من حيث انتهى بحكم ان آخر مباراة له مع النجم الساحلي كانت أمام الأولمبي الباجي الذي حرمه من الفوز بكأس «السوبر» التونسي ليكتب السطر الأخير في علاقته بفريق جوهرة الساحل الذي راهن عليه بعد خروج «أبيه» الروحي فوزي البنزرتي في أعقاب الموسم الفارط.

واقع جديد

كانت المحطات عماد بن يونس الأخيرة مع فرق مراهنة على لعب الأدوار الأولى حيث لعب دور المساعد لفوزي البنزرتي وقيس الزواغي وغاريدو وداركو نوفيتش مع الوداد المغربي  والنجم الساحلي والاتحاد المنستيري قبل أن يمسك بزمام الأمور مع الأخير في الموسم الفارط ويقترب من حصد اللقب المحلي لولا بعض العثرات التي حالت دون التتويج، وسيصطدم المهاجم الدولي السابق بواقع جديد بحكم أنه سيجد نفسه في مجموعة تفادي النزول بعد أن كان قريبا من مواصلة مهامه مع النجم في مجموعة اللقب لولا النكسة ضد فريقه الجديد في «السوبر» التونسي والتي كانت تكملة لمعاناة فريق جوهرة الساحل بقيادة بن يونس ضد «اللقلق» الذي فاز في ذهاب المرحلة الأولى على حامل اللقب وتعادل ايابا.

وسيعمل بن يونس على ضرب عصفورين بحجر واحدة من خلال قيادة الأولمبي الباجي الى تحقيق مبتغاه بالبقاء ضمن صفوف النخبة وهو ما يتطلب عملا كبيرا وحسن توظيف للرصيد البشري المتوفر فضلا عن رفع أسهمه من جديد في ظل الانتقادات التي طالته منذ بداية الموسم رغم قيادته النجم الى «البلاي أوف» في ريادة مجموعته وكذلك التأهل الى دور المجموعات لكأس رابطة الأبطال بعد تجاوز عقبتي شباب قسنطينة والجيش الملكي.

وستكون أوجه الشبه كبيرة بين التجربتين السابقة والقادمة لـ»فان باستن» تونس حيث تسلم مقاليد فريق متوج في الموسم الفارط وممنوع من الانتداب وهو ما يقلّص من هامش الاختيار لكن الجودة الموجودة والتي لمسها في «السوبر» تجعل أسس النجاح موجودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الــتــرجـي يحقـــــــــــق المهم ضد صان داونز : الـمنظومة الدفاعية بوابة النجاح

حقّق الترجي الرياضي المهم في الشوط الأول من حواره مع صان داونز في انتظار الأهم في مواجهة ا…