2024-02-14

فرضية واردة : هـل يـقـدر الـوهـابـي عـلـى توفــير الـضـمـانـات الـكـافـيـة فـي المحور؟

يواصل الترجي الرياضي  تحضيراته تأهبا لملاقاة النجم الساحلي يوم 24 فيفري في الجولة الخامسة من دور المجموعات لكأس رابطة الأبطال الافريقية، ومن المنتظر أن يضرب فريق باب سويقة موعدا جديدا مع الاتحاد المنستيري بعد حوار أول جمعهما يوم الأحد الفارط ليكون مسك الختام قبل الإطلالة الأولى للمدرب الجديد في المسابقة القارية، وكشفت المباريات الودية الأخيرة التي أجراها الفريق في تونس والمغرب عن بعض الاختيارات التي ينوي المدرب البرتغالي ميغيل كاردوزو اعتمادها في المرحلة القادمة ومن أبرزها فرضية التعويل على متوسط الميدان غيث الوهابي في المحور وهو تغيير ليس جديدا باعتبار أن تكوين اللاعب كان كمتوسط دفاع كما شغل هذا المركز في «مونديال» الأواسط بالأرجنتين وأعطى مؤشرات مطمئنة ليدخل حسابات الإطار الفني لفريقه والذي يواصل البحث عن خيارات جديدة استعدادا للمرحلة الثانية من الموسم والتي تحتاج زادا بشريا ثريا ومتناغما.

تفكير في الموسم المقبل

يطغى الغموض على مستقبل لاعبي المحور في الترجي حيث ينتهي عقدي ياسين مرياح وهاني عمامو في نهاية الموسم الجاري بينما يبقى رحيل محمد أمين توغاي واردا رغم تواصل ارتباطه بالفريق لموسم إضافي، وقد يأتي التعويل على الوهابي في محور الدفاع في اطار التفكير في الحلول المرتقبة خلال الموسم القادم وبذلك سيضمن الترجي لاعبا قادرا على تقديم الإضافة من الناحية الدفاعية على المدى المتوسط أو البعيد ذلك أن صغر سن الوهابي يجعله قادرا على التطور وصقل قدراته ليكون أحد الحلول المهمة في الخط الخلفي.

ولعل التنافس الكبير الموجود في وسط الميدان وخصوصا بعد التعاقد مع الطوغولي روجي أهولو قد يكون من العوامل التي تساعد على تغيير تمركز الوهابي في ظل صعوبة إيجاد مكان تحت دائرة الضوء في مركزه التقليدي وبالتالي يبدو الاعتماد عليه تدريجيا كمتوسط دفاع واردا وهو الخيار الذي بدأ المدرب كاردوزو في انتهاجه منذ توليه المهمة وقد يجازف به في قادم المواعيد عند الطوارىء.

وعلاوة على الوهابي، بات المدافع قصي السميري من أبرز المفاجآت في مرحلة المدرب الجديد الذي أدخل اللاعب في حساباته في المباريات الودية في مؤشر على إمكانية منحه الثقة عند عودة الرسمية في اطار سياسة منح الفرصة للشبان وتحضير فريق المستقبل.

الأولوية للخبرة

لن يجازف الاطار الفني بإحداث تغييرات عميقة في الخط الخلفي نظرا لقيمة المواعيد المقبلة وحساسيتها ذلك أن المجازفة قد تكون لها عواقب كبيرة ليكون التعويل على الثنائي محمد أمين توغاي وياسين مرياح وبدرجة أقل هاني عمامو شبه مؤكد في ظل التناغم الحاصل بين هذه العناصر ورصيد الخبرة التي تمتلكه رغم أن بقاءها في الموسم المقبل ليس مؤكدا تماما حيث يبدو بقاء مرياح مستبعدا نسبيا.

ويبقى الاعتماد على الوهابي في مباريات الكأس أو عند الضرورة كمتوسط دفاع الخيار الأنسب للترجي واللاعب في الآن ذاته بحكم أن الظهور كقلب دفاع يحتاج الى شخصية قوية تُكتسب بتتالي المنافسات ومراكمة الخبرة من أجل النجاح في المهمة، وقد يكون تغيير التمركز من متوسط ميدان دفاعي الى متوسط دفاع الحلّ الأنسب للوهابي طالما أن حظوظه في البقاء ضمن الأساسيين تضاءلت نسبيا في انتظار ما سيقرره المدرب البرتغالي قريبا اذ لا يستبعد أن يختار إعادة سيناريو راضي الجعايدي عندما دفع بثلاثي في المحور وهو ما ظهر جليا في الودية الأخيرة ضد الاتحاد المنستيري عندما دفع بالشاب قصي السميري صحبة ياسين مرياح وهاني عمامو في وسط الدفاع  قبل أن يزجّ بالوهابي في الشوط الثاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لحسم مصير اللقب : هل يتخلى كاردوزو عن الحذر؟

يلاحق الترجي الرياضي في مواجهة الغد ضد الاتحاد المنستيري لقبه الأول بعد انتظار دام قرابة ا…