2024-02-11

اليوم اختبار من الوزن الثقيل ضد الترجي : الـكـوكـي يـضـع اللـمسات الأخـيرة ويتـأهب لإدمـاج المنتدبين

بعد خوضه مباراة ودية خلال نهاية الأسبوع الماضي وانتصر خلالها خارج قواعده ضد الملعب التونسي، سيكون الاتحاد المنستيري اليوم في اختبار جديد من الوزن الثقيل سيجمعه بالترجي الرياضي الذي عاد مؤخرا من المغرب إثر إجراء تربص مغلق، وفي هذا السياق يبدو من الواضح أن هذه المباراة الودية تبدو مهمة للغاية بالنسبة إلى الاتحاد الذي يسعى بقيادة مدربه محمد الكوكي أن ينهي آخر مراحل استعداداته لانطلاق مرحلة «البلاي أوف» كأفضل ما يكون ويحسّن قدراته بشكل يسمح له بأن يكون منافسا جديا وقويا على المراكز الأولى ولم لا المراهنة على لقب تاريخي لم يسبق للفريق أن توّج به.

وتبعا للمعطيات الراهنة، فقد أثبت الفريق خلال الودية الأخيرة أنه استفاد بشكل كبير من فترة الراحة المطولة، فرغم أن بعض الأحباء أبدوا تخوفهم من تراجع أداء الفريق خاصة من الناحية الهجومية لا سيما بعد رحيل الهداف المالي بوبكر تراوري وكذلك معوضه زياد العلوي إلا أن المستوى الذي ظهر به زملاء هشام بكار ضد الملعب التونسي كان مرضيا إلى حد كبير وخاصة من الناحية الدفاعية، ولهذا السبب تبدو ودية اليوم بمثابة التأكيد على نجاح الإطار الفني في إيجاد المعوضين المناسبين واختيار التشكيلة المناسبة التي سيقتحم بها الفريق المرحلة الحاسمة من البطولة.

آيت مالك العنصر الأهم في المرحلة الجديدة

رغم الانتدابات العديدة التي شهدها الفريق خلال الميركاتو الأخيرة والتي شملت بالأساس ثلاثة عناصر هجومية إلا أن الإطار الفني بقيادة محمد الكوكي لم يبد انزعاجه وقلقه بعد رحيل هداف البطولة تراوري، بل إن الكوكي يعتقد جازما أن الفريق يضم مهاجمين جيدين للغاية بمقدورهم الاستمرار في تقديم عروض هجومية مقنعة في المباريات القادمة، حيث يتوفر لديه عناصر أثبتت مهاراتها وقدراتها على تقديم الإضافة والبروز على غرار شهاب الجبالي الذي قدّم منذ تعاقده مع الاتحاد في الصائفة الماضية أداء مقنعا للغاية، وهو ما ينطبق أيضا على فيصل المناعي الذي اعتبره البعض أحد أهم لاعبي البطولة خلال مرحلتها الأولى خاصة وأنه نجح في صنع عديد الأهداف وكان وراء تألق الفريق من الناحية الهجومية، وبالتوازي مع ذلك عرفت المباريات الأخيرة سواء الرسمية أو الودية تألقا لافتا للاعب السابق للملعب التونسي والأولمبي الباجي بلال آيت مالك، فهذا اللاعب غيّر وجه الفريق وساهم في استقرار الأداء الهجومي، خاصة بعد أن نجح في تقديم الإضافة وكان حاسما في عدد من المقابلات.

والثابت في هذا السياق أن آيت مالك قد يكون العنصر الأهم في المنظومة الهجومية الجديدة، رغم أن الجبالي والمناعي مازالا قادرين على الاضطلاع بدور مهم ومؤثر للغاية في الفريق.

الفرصة مواتية لمساعدة اللاعبين الجدد

كما يمكن اعتبار المباراة الودية المرتقبة ظهر اليوم بملعب مصطفى بن جنات ضد الترجي الرياضي بمثابة الاختبار الأهم على درب تأهيل الوافدين الجدد سواء من الناحية الفنية والتكتيكية أو البدنية والذهنية، فهؤلاء اللاعبين لم يخوضوا أية مباراة رسمية إلى حد الآن، لكن رغم ذلك يمكن لهم  لعب دور مؤثر في بقية مسيرة الاتحاد المنستيري هذا الموسم، وبعد إشراك عدد منهم في الودية الأخيرة ضد الملعب التونسي من المؤكد أن يستغل المدرب الكوكي المواجهة ضد الترجي لمنح  أكبر عدد من المنتدبين الفرصة للمشاركة وبالتالي الاندماج صلب الفريق، وما يمكن تأكيده في هذا السياق أن تأجيل موعد انطلاق منافسات المرحلة الحاسمة من البطولة إلى الأسبوع الأول من الشهر المقبل تبدو مفيدة للغاية للفريق بما أن الإطار الفني حظي بوقت أطول حتى يتسنى له إعداد العناصر الجديد وتحضيرها كأفضل ما يكون حتى تكون جاهزة تماما قبل مواجهة النجم الساحلي في أولى مواعيد منافسات “البلاي أوف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في مواجهة الإفريقي : الـسـعفـي والـشـيحي مـرشــحــــان بـقـــوة للـــظـهـــور

يخوض الملعب التونسي مباراته الثالثة هذا الموسم ضد النادي الإفريقي بتشكيلة ستعرف ثلاثة غياب…