2024-02-11

المنستير الملتقى العربي للشعراء الشبان

تحت عنوان “شعر الشباب وقضايا التلقي” انطلقت، مساء أول أمس الجمعة بدار الثقافة ببني حسان بولاية المنستير، الدورة 17 للملتقى العربي للشعراء الشبان الذي تنظمه دار الثقافة ببني حسان إلى غاية اليوم 11 فيفري الجاري بدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وبالتعاون مع المكتبة الجهوية بالمنستير والمجتمع المدني وبمشاركة 60 شاعرا وشاعرة في مسابقة الشعر.

وشملت فقرات الافتتاح معرضا جماعيا بعنوان “قصيد لكلّ شاعر” تضمن عدة قصائد لشعراء من تونس وسوريا والمغرب والعراق والجزائر ومصر والسودان وفلسطين، ليواكب الجمهور إثر ذلك عرضا بعنوان “تحية لفلسطين “ للفنّانة سارة الركباني.

كما جرى تقديم قراءات شعرية لمجموعة من الشعراء من ضيوف الملتقى، وهم محمّد أمين بن علي وبسمة الحذيري من تونس ومحمّد الأهدل من اليمن وجمعة الرفاعي من فلسطين ولينا الخطيب من سوريا وهارون عمري من الجزائر، إلى جانب الشاعر التونسي المنصف الوهايبي، مع مراوحة موسيقية مع فرقة أناديكم الفلسطينية التي قدمت أغاني ملتزمة مثل “فدائي” و”إني اخترتك يا وطني” و”منتصب القامة أمشي”.

وشهد حفل الافتتاح أيضا تكريم الأستاذ يوسف العابد أحد مؤسسي الملتقى العربي للشعراء الشبان.

في اليوم الثاني، وخلال الفترة الصباحية كان للحاضرين لقاء مع الورشات التكوينية حول المدارس الشعرية، بإشراف الشاعر منصف الوهايبي، والإلقاء مع المخرج المسرحي سفيان شبيل، في حين كان المشاركون في الملتقى على موعد بعد الظهر مع عرض اللقاء الحواري المصور “شعر الشباب وقضايا التلقي” من إعداد الإعلامية والشاعرة فتحية جلاد.

وانتظمت اثر ذلك حلقة نقاش بإدارة الأستاذين عمر الإمام وحمادي الحلاوي وبمشاركة عادل خذر رئيس اتحاد الكتاب التونسيين، ويوسف شقرة رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين ونائب رئيس اتحاد الكتاب العرب.

وبدأت في المساء القراءات الشعرية في إطار المسابقة العربية للشعر بإدارة لجنة التحكيم برئاسة ثامر الغزي، التي تضم عمر الإمام وبسمة الحذيري والحبيب المرموش وتتواصل اليوم الأحد 11 فيفري الجاري.

وسيقع الإعلان عن نتائج المسابقة واختتام الملتقى، وفق نصيرة عبد الواحد مديرة دار الثقافة ببني حسان، التي أكدت أنّهم حرصوا على الجانب التكويني في هذا الملتقى.

وقال المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بالمنستير، شكري التليلي، إن هذا الملتقى تزامن مع “ما يعانيه إخواننا وأهالينا في فلسطين من إبادة جماعية، ونحن نناضل عبر جميع الفنون، واليوم سنوصل صوتنا عبر الشعر إلى الدول العربية ودول العالم حتى تستفيق”.

وثمن ثراء فقرات الملتقى وعمق هذه التظاهرة باعتبارها محطة أخرى تكرس

لا مركزية الثقافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

197 يوم من الإبادة:  34094 شهيد.. ومفاوضات الهدنة معطّلة..!

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) واصل جيش الاحتلال الصهيوني حربه على قطاع غزة لليوم الـ197، …