2024-02-11

«البلاي آوت» : الدفعة الثانية من الجولة الثانية الفرق المحلية تلاحق الفوز الأول

تستكمل اليوم الجولة الثانية من «البلاي آوت» حيث سيكون الموعد مع ثلاث مباريات ترنو خلالها الفرق المحلية الى تحقيق الفوز الأول في السباق ما يعني إعادة توزيع الأوراق وتفادي توسّع الهوة عن الصدارة، ولئن سبق لاتحاد بن قردان ومستقبل سليمان أن تواجها في المرحلة الأولى فإن أطراف المباراتين المتبقيتين سيكونون وجها لوجه للمرة الأولى في هذا الموسم.

الأولمبي دون خيارات عديدة

يحتضن ملعب زويتن قمة الجولة الثانية بين الأولمبي الباجي والنادي البنزرتي والتي سيكون خلالها الفوز مطلبا حتميا لفريق الشمال الغربي الذي سيكون على استقبال منافسيه على أرض محايدة بسبب الأشغال الجارية في ملعب بوجمعة الكميتي وهو ما قد يقف حائلا أمام تحقيق النتائج المرجوة لكنه مطالب بتجاوز هذا العائق وبذل مجهودات مضاعفة لتفادي تعقّد الوضعية، في حين سيعمل فريق عاصمة الجلاء على استغلال هذا المعطى من أجل العودة بنتيجة ايجابية خاصة وأنه يمرّ بفترة زاهية أكدها بالفوز الأخير على نجم المتلوي والذي جعله يهرب في الريادة.
وتعرف تشكيلة الأولمبي الباجي عودة عديد العناصر المؤثرة في الخط الخلفي ليكون المدرب مراد العقبي مطالبا بتعديل الأوتار سريعا لتجديد العهد مع الانتصارات وبداية صفحة جديدة ضد منافس متوهج نجح مدربه ماهر الكنزاري في إضفاء لمسة على أدائه غير أن التأكيد ضروري في موعد متوازن بالنظر الى قيمة الأسماء الموجودة في كل فريق.

أفضلية لبن قردان

ينشد اتحاد بن قردان تحقيق فوزه الثالث في الموسم على حساب مستقبل سليمان بعد أن هزمه ذهابا وايابا في المرحلة الأولى رغم أن وضع منافسه تغيّر كليا بعد التعزيزات العديدة التي قام بها في «الميركاتو» الشتوي وأعطت أكلها سريعا، ويعوّل فريق الجنوب الشرقي على الاستقرار والتكامل اللذين يطغيان على المجموعة فضلا لحسن تعامل المدرب رمزي جرمود مع المباريات من أجل تأكيد الأفضلية المطلقة وتعزيز موقفه في أعلى الترتيب.
ويدرك مستقبل سليمان أن جني أكبر عدد من النقاط خارج القواعد سيعبّد طريق البقاء مثلما كان الحال في الموسم الفارط ليكون تأكيد فوزه على الأولمبي الباجي ضروريا مع اتساع دائرة الاختيار أمام المدرب أنيس بوجلبان وانتعاش عديد اللاعبين على غرار محمد ريان الحمروني وبالتالي أصبح التفاؤل بتحسين الصورة جائزا.

«القناوية» أمام حتمية الفوز

تواصلت معاناة مستقبل المرسى في مستهل المرحلة الثانية حيث انقاد الى هزيمة قاسية ضد اتحاد تطاوين قد تربك حساباته في صورة عدم الانتفاض بداية من مواجهة اليوم ضد قوافل قفصة والتي ستكون من فئة ست نقاط حيث سيلحقه الفوز بمنافسه كما قد تخرجه من كبار المستفيدين من الجولة الثانية، وقد تلعب معرفة المدرب شاكر مفتاح الجيدة بقدرات فريقه السابق دورا في طيّ صفحة النكسات وبداية رحلة الانتصارات.
ومن جانبه، سيعمل فريق القوافل على العودة الى سكة الانتصارات ضد منافس يعاني داخل أرضه وخارجها حيث حقّق زملاء الخليل بانغورا نتائج طيبة بعيدا عن قفصة كما أن الضغوطات المسلطة على «القناوية» قد تكون عاملا مساعدا لأبناء سفيان الحيدوسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استوفى عقوبة الإنذار الثالث: سـيــف الــشـرفــي يـسـتـعــيـد مــكـانــه

يرنو اتحاد بن قردان الى كسر سلسلة النتائج السلبية التي رافقته في الجولات الأخيرة من كرحلة …