2024-02-10

صالح الماجري في ندوة إعلان الإعتزال : لا أفـكـر فـي التدريب لهذه الأسباب

أعلن نجم كرة السلة التونسية صالح الماجري إعتزاله بصفة رسمية خلال ندوة صحفية عقدت بأحد نزل الضاحية الشمالية يوم أمس، بعد سنوات طويلة ودّع إبن ولاية جندوبة الكرة البرتقالية حيث أكد أن قرار الاعتزال يخامره منذ مدة طويلة قبل أن يتخذه بصفة رسمية قائلا بأن «لكل بداية نهاية». ويعتبر الماجري من أبرز الأسماء التي أنجبتها كرة السلة التونسية إن لم نقل أبرزها قياسا بأنه التونسي الوحيد الذي لعب في الدوري الأمريكي «NBA» فضلا عن تجارب عديدة مع كل من ريال مدريد الإسباني وغيرها من النوادي الأوروبية والخليجية التي سطع فيها الماجري نجمه وكان خير سفير لكرة السلة التونسية خصوصا وللرياضة التونسية بصفة عامة.

التركيز على المنتخب

أكد الماجري أنه يملك عديد العروض الخارجية سواء على المستوى الخطط الفنية وكذلك الإدارية غير أنه يخيّر في الفترة الحالية التركيز على مهامه وخطته الجديدة صلب المنتخب التونسي كمشرف عام وهو المركز الذي يطمح إليه كل لاعب بعد نهاية مسيرته الاحترافية وسبق له تقمص أزياء المنتخب. وأكد الماجري أن كرة السلة التونسية تعيش مرحلة إنتقالية ومن الضروري الصبر قليلا قائلا :» لا يجب أن تكون ذاكرتنا قصيرة لأن منتخب كرة السلة أدخل إلى تونس عديد الألقاب في وقت كانت فيه البلاد تعيش أحلك الفترات رياضيا، وحاليا يجب الصبر بعض الوقت لأن المنتخب في مرحلة انتقالية ونحن بصدد تكوين جيل جديد سيرفع التحدي في قادم السنوات». وشكر الماجري المكتب الجامعي الحالي برئاسة علي البنزرتي، الذي رافقه في الندوة الصحفية، من أجل الثقة التي منحت في شخصه كي يكون المشرف العام على المنتخب مؤكدا أنه شرف كبير خدمة المنتخب من أي مركز أو خطة كانت.

باب التدريب مغلق

أكد صالح الماجري أنه لا يفكر في التدريب بل أن هذا الباب مغلق بالنسبة له حيث يحبّذ تولي أي خطة أخرى غير التدريب الذي لا يناسبه قياسا بشخصيته الإنفعالية وردود أفعاله «العنيفة» في بعض الأحيان، وأكد الماجري أن بعض الأطراف طرحت عليه فكرة دخول عالم التدريب لكنه رفض هذا المقترح مؤكدا بأنه قادر على إفادة كرة السلة التونسية سواء على مستوى المنتخب وكذلك الفرق من أماكن أخرى غير بنك البدلاء. ولا يرى الماجري في نفسه القدرة على دخول غمار التدريب مؤكدا أنه عاش عديد الصعوبات والمتاعب واللحظات القاسية في مسيرته كلاعب ولا يريد تكرارها كمدرب وبالتالي فقد أغلق نهائيا باب عالم التدريب ومن الصعب جدا رؤيته مدربا في المستقبل حسب توصيفه. وأشار الماجري إلى أن مشاريعه المستقبلية سترتبط أساسا بالجامعة التونسية لكرة السلة كشريك فاعل وإستراتيجي في جميع الأفكار التي تراود باله حيث لن يربط أي فكرة أو مشروع بالنوادي تفاديا لجميع التأويلات والمشاكل التي قد تعترضه.

توضيح

لم يفوت صالح الماجري الفرصة لتوضيح الحادثة بقاعة صالح مزالي مع جماهير الاتحاد المنستيري حيث نفى كل ما أشيع بخصوص استفزازه للجماهير أو لفريق الاتحاد المنستيري مشيرا إلى أن حضوره في تلك المواجهة يندرج ضمن مهامه كمشرف عام على المنتخب التونسي. وكان الهدف من حضور الماجري المقابلة متابعة بعض الأسماء عن قرب لكنه تفاجأ بكمية الشتائم وردود الأفعال العنيفة للجماهير الحاضرة رغم أنه حاول في عديد المرات تجاهلها. وأكد الماجري أنه يحترم الاتحاد المنستيري وهيئته المديرة وكل جماهيره غير أنه من غير المقبول المواصلة في هذه الوتيرة وعدم احترام الأشخاص. وتضامن في هذا السياق علي البنزرتي رئيس الجامعة مع الماجري مؤكدا أنه بات من الضروري اعادة التفكير مليّا في علاقة الجماهير والنوادي مع الإداريين والمشرفين على اللعبة  مشددا على احترام رموز اللعبة في البلاد وتقديرها لما قدمته من خدمات جليلة وتضحيات في سبيل إنجاح الراية التونسية ورفعها عاليا في كل المحافل الإقليمية والقارية والدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سافر أمس إلى أوكرانيا : الـصفـاقـسي يستهل مرحلة جـديـدة دون  عــلاء غــرام نـجـم دفــاعــه

كتب المدافع علاء غرام السطر الأخير في قصته مع النادي الصفاقسي حيث بات على أعتاب المغادرة  …