2024-02-09

معطيات أكدتها الودية الأخيرة : الـوافـدون الـجـدد بـحـاجة لوقت أطـول للـتأقلـم.. والــدّو مطـالب بتـجاوز النــقائص

لم يتمكن الملعب التونسي من تأكيد تألقه المستمر في أغلب المباريات الودية، حيث انقاد خلال الاختبار الأخير الذي جمعه بالاتحاد المنستيري إلى الهزيمة بهدف حمل توقيع لاعبه السابق بلال آيت مالك، لكن الملاحظة البارزة في ما يتعلق بهذه المقابلة أن الإطار الفني بقيادة المدرب حمادي الدّو عوّل على تشكيلة ضمت أغلب العناصر الأساسية التي شاركت بانتظام في المباريات الأخيرة من البطولة، والاستثناء الوحيد يخصّ تركيبة وسط الميدان التي شهدت مشاركة الوافدين الجديدين يوسوفا أومارو وأماث انداو منذ البداية، لكن رغم هذه التركيبة المثالية إلا أن الفريق لم ينجح في تحقيق المطلوب في مباراة كشفت أن الوافدين الجديد مازالوا بحاجة إلى بعض الوقت حتى يكونوا مؤهلين لتقديم الإضافة المرجوة منهم.

وفضلا عن مشاركة هذا الثنائي الجديد منذ البداية، فقد أقحم الإطار الفني عددا من العناصر الوافدة خلال الشوط الثاني، لكن الوضع لم يتغير وبان بالكاشف أن هؤلاء اللاعبين ينتظرهم عمل إضافي حتى تكون لديهم القدرة على التألق وانتزاع مكان ضمن الأساسيين، ومما لا شك فيه أن الفريق رغم أنه كان يرغب في خوض مباراة جولة الافتتاح في مرحلة «البلاي أوف» ضد الترجي الرياضي في موعده السابق أي يوم 17 فيفري قبل أن يقع تأجيلها إلى يوم 5 أو 6 مارس المقبل، إلا أنه هذا التأجيل قد يمنح  اللاعبين الجدد وكذلك الإطار الفني الفرصة من أجل إعادة تقييم القدرات والعمل على تجاوز الهنات والنقائص التي لاحت خلال المباراة الودية الأخيرة.

الجويني ليس في أفضل حالاته

لا يبدو المهاجم الدولي هيثم الجويني في أفضل حالاته ولم يقدم في الاختبار الأخير مستواه المعهود، ورغم أنه شارك أساسيا بمعية زميليه الدائمين في الخط الأمامي حمزة الخضراوي وبلال الماجري إلا أنه لم يترك بصمته في هذا اللقاء، والثابت في هذا السياق أن الجويني لم يستعد بعد كافة مؤهلاته البدنية والفنية بعد مشاركته الأخيرة في كأس إفريقيا مع المنتخب الوطني.

الدخيلي ضمن الحسابات من جديد

على صعيد آخر شهدت المباراة الودية الأخيرة ظهور الحارس عاطف الدخيلي منذ البداية، وهذا الأمر يعطي الدليل على أنه مازال دائما ضمن حسابات الإطار الفني الذي منح ثقته في أغلب المباريات الأخيرة من المرحلة الأولى للبطولة لسامي هلال، لكن تبقى كل الاحتمالات واردة ومطروحة في الرهانات القادمة، وقد ينجح الدخيلي مجددا في انتزاع مكان ضمن التشكيلة الأساسية للفريق.

غياب ظرفي

لم يشارك لاعب الوسط غازي العيادي في المباراة الودية الأخيرة ضد الاتحاد المنستيري شأنه في ذلك شأن اللاعب الشاب خليل العياري، والسبب في ذلك تعرضه لإصابة خفيفة خلال الفترة الأخيرة حالت دون تمكنه من التدرب بشكل عادي مع بقية زملائه، لكن من المؤكد أن فترة الراحة الراحة لن تدوم طويلا وبمقدور العيادي استئناف التمارين في أقرب وقت ممكن.

البحث عن منافس ودي

بعد تأجيل موعد انطلاق المرحلة الحاسمة من البطولة، اقتنع الإطار الفني بضرورة خوض مباراة ودية إضافية على أقل تقدير، خاصة وأن التأجيل كان لمدة أسبوعين كاملين، وفي هذا السياق من المفترض أن يتم الاتفاق مع أحد الفرق المتأهلة إلى مرحلة «البلاي أوف» قصد التباري ضدها في الأيام القادمة، ويبحث المدرب حمادي الدّو عن تمكين اللاعبين من نسق المباريات تماما مثل المنافس المرتقب في الجولة الأولى من «البلاي أوف» الترجي الرياضي الذي سيخوض خلال الأسبوع الأخيرة من الشهر الجاري مقابلة قوية ضمن رابطة الأبطال ضد النجم الساحلي، وبالتالي يتوجب على الملعب التونسي بدوره أن يكون مستعدا تماما لمواجهة الترجي، وهذا الأمر لا يتأتى إلا من خلال برمجة لقاء ودي جديد خاصة وأن الفريق لم يخض أي مقابلة رسمية منذ بداية شهر ديسمبر الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في مواجهة الإفريقي : الـسـعفـي والـشـيحي مـرشــحــــان بـقـــوة للـــظـهـــور

يخوض الملعب التونسي مباراته الثالثة هذا الموسم ضد النادي الإفريقي بتشكيلة ستعرف ثلاثة غياب…