2024-02-09

بعد تأجيل موعد استئناف البطولة : فرصة مواتية أمام العجــلاني لـتحـضـير أفـضـل قـبـل مـلاقـاة الترجي

من المؤكد أن قرار تأجيل موعد انطلاق مرحلة «البلاي أوف» من شأنه أن يخدم النجم الساحلي كثيرا، ذلك أن هذا القرار سيمنح وقتا أطول للمدرب الجديد أحمد العجلاني حتى يتسنى له الوقوف أكثر على حقيقة قدرات اللاعبين ومن ثمة تقييمهم بشكل سليم قبل أن يتخذ القرارات الفنية المناسبة بترو وتعقل ودون ضغوطات من أجل اختيار التشكيلة الأنسب التي يمكن المراهنة في المواعيد القادمة.

وبهذا التأجيل إلى يوم 6 مارس المقبل، ستكون الفرصة مواتية من أجل التحضير كأفضل ما يكون قبل ملاقاة الترجي الرياضي ضمن منافسات الجولة الخامسة لدور مجموعات رابطة الأبطال، حيث سيكون بمقدور الإطار الفني التركيز كليا على هذا الموعد الهام والحاسم، بما أن وضعية النجم في مجموعته تبدو معقدة للغاية، وحظوظه في التأهل مرتبطة أساسا بضرورة الفوز خلال اللقاء المقبل.

ومما لا شك فيه أن الوقت يبدو كافيا حتى يقدر العجلاني وبقية معاونيه وخاصة المدرب المساعد الجديد توفيق زعبوب على مضاعفة نسق التمارين والحرص على معالجة النقائص وتفادي المشاكل التي يعاني منها الفريق وتسببت في فشله في تحقيق نتائج مرضية خلال المباريات الأخيرة ضمن المسابقة القارية.

فرصة لاستعادة المصابين

ومن المؤكد أيضا أن تأجيل المباراة التي كان يفترض أن تجمع الفريق بالاتحاد المنستيري إلى بداية الشهر المقبل، ستتيح المجال أمام بعض اللاعبين الذين غابوا عن مباريات الفريق طيلة فترات طويلة للغاية حتى يستعيدوا كافة مؤهلاتهم، والحديث هنا يهم أساسا الثنائي زياد بوغطاس ومحمد أمين بن عمر الذي تدرب طيلة الفترة الماضية، لكنه مازال بحاجة لمزيد الوقت حتى يكون مؤهلا بالشكل المطلوب للدخول ضمن حسابات الإطار الفني الذي يسعى لإجراء تغييرات عديدة صلب التشكيلة الأساسية حتى يكون النجم قادرا فعلا على أن يكون رقما صعبا في بقية منافسات البطولة، ومن هذا المنطلق فإن التمتع بأسبوع إضافي على أقل تقدير سيمكن هذه العناصر من التقدم في سير تحضيراتها وقد تكون بالتالي مؤهلة للظهور منذ المقابلات الأولى لمرحلة «البلاي أوف».

ود في الأفق

وفي سياق متصل سيتيح قرار تأجيل عودة نشاط البطولة الفرصة لبرمجة مباراة ودية إضافية، حيث سيعمل الإطار الفني على إيجاد منافس وديخلال الفترة القادمة من أجل وضع اللمسات الأخيرة قبل اتخاذ القرارات الحاسمة بشأن التركيبة المنتظرة التي ستعرفها التشكيلة الأساسية قبل الموعد الحاسم ضد الترجي الرياضي.

هل يكون القزاح الحارس الأول؟

بالتوازي مع التغييرات المرتبقة بشدة على مستوى الخط الأمامي، فإن خط الدفاع قد يعرف بدوره بعض التحويرات، وأبرزها التعويل على الحارس الشاب رائد القزاح ضمن التشكيلة الأساسية، ورغم أن الحارس الأول علي الجمل قدّم مستوى مقنعا للغاية في أغلب المقابلات الأخيرة، إلا أن النية تتجه نحو المراهنة على القزاح والهدف من ذلك تحضيره كأفضل ما يكون للمستقبل، إذ يعتقد أغلب المتابعين للنجم الساحلي أن هذا الحارس يملك من القدرات ما يجعله الحارس الأول للفريق لمواسم طويلة دون أي منافس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وجهان من المقابلة بن سعيد ومميش أفضل حارسين حاليا : مـلـكـا «الكـلـيـن شـيـت» مـن أجــل تــأكيد الانتعاشة 

سيمثل لقاء اليوم بين الاتحاد المنستيري وضيفه الترجي الرياضي فرصة جديدة لتحقيق بعض المكاسب …