2024-02-09

الفريق يفشل من جديد : الـمشاكل الهـجومية تـتــواصــل رغــم تـحـســـن الأداء

في اطار الجولة الافتتاحية لمرحلة تفادي النزول استقبل فريق القوافل ضيفه اتحاد بن قردان في لقاء هو الخامس بين الفريقين في الرابطة المحترفة الأولى ومرة أخرى يعجز المحليون عن تحقيق الانتصار على ضيفهم واكتفوا بالتعادل السلبي معه رغم  السيطرة التي فرضها أبناء المدرب سفيان الحيدوسي على مجريات الشوط الأول بالخصوص وتهديدهم مرمى الحارس سيف الدين الشرفي في أكثر من مناسبة لكن النجاعة الهجومية غابت، كما غابت اللمسة الأخيرة عن عناصر القوافل وحتى في النصف الأول من الفترة الثانية كان بالإمكان الوصول الى مرمى الزائرين عن طريق أنور الجويني والخليل بنقورا والصادق بن سالم ليقتسم الفريقان النقاط ويفشل أبناء القوافل في الثأر رياضيا من الفريق الذي كبدهم هزيمة قاسية بخماسية كاملة في إياب المرحلة الأولى.

 مؤشرات طيبة

رغم الاكتفاء بنتيجة التعادل السلبي فإن عدة مؤشرات ايجابية لاحت في أداء فريق القوافل من حيث انتشار اللاعبين وطريقة الضغط التي استعملها المدرب الحيدوسي وتنويع اللعب وكذلك التحسن الواضح في تنفيذ الكرات الثابتة ولكن هذه المرة اصطدم الفريق بمنافس خير مدربه رمزي جرمود انتهاج طريقة دفاعية خاصة في الشوط الأول وغلق كل المنافذ المؤدية الى حارس مرماه الشرفي الذي تألق في اكثر من ثلاث مناسبات أمام محاولات كانت توحي باهتزاز شباكه.

ولاشك أن أداء عناصر القوافل في هذه المباراة يؤكد أن الفريق قادر على جني النقاط حتى خارج ملعبه خاصة بعد أن يتم تأهيل اللاعبين الذين تم انتدابهم في الفترة الأخيرة و بعد ان يستوعب اللاعبون الطريق و أسلوب اللعب الذي يحبذه مدربهم سفيان الحيدوسي.

5 – للمرة الخامسة في مباراة تجمعه بضيفه اتحاد بن قردان في الرابطة المحترفة الأولى يعجز فريق القوافل على هزم منافسه

4 – للمرة الرابعة يتعادل الفريقان في مباراة رسمية جمعت بينهما وللمرة الثانية بنتيجة صفر لصفر.

 نقطة سلبية

مرة أخرى تغيب جماهير القوافل عن مدارج مركب محمد رواشد ليكون الحضور ضعيفا وليحرم الفريق من مساندة جماهيره التي عودتنا في المواسم الأخيرة وفي كل اللقاءات على حضور مكثف ودعم كبير لجمعيتها ليتواصل الغياب غير المبرر لأحباء القوافل. ولئن فسر البعض هذا الغياب بوجود خلافات بين هيئة الفريق وبعض الجماهير فان هذا التبرير لا يمكن بأي حال قبوله ولا يمكن أن يأتي من محب صادق للجمعية لان الظرف يستوجب حسب اعتقادنا مساندة جماهيرية والوقوف الى جانب النادي حتى يحافظ على مركزه مع كبار القوم  مهما كانتالاختلافات في وجهات النظر وطريقة التسيير التي تبقى ثانوية أمام اسم الجمعية وعراقتها  وتاريخها وقد تندم الجماهير دون شك على عدم القيام بواجبها في صورة ما اذا تدحرج الفريق الى الرابطة الثانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد عودة المصابين: الـتـشـكـيـلة الـمـثـالــيـة فــي الـمـوعد

رغم أن الهاجس الكبير لدى العائلة الموسعة لنجم المتلوي يتمثل في مواصلة التألق وحصد أكثر ما …