2024-02-07

مع اشتداد الغارات والمعارك : مستشفيات غزة تحت الحصار..

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) واصلت طائرات جيش الاحتلال امس غاراتها العنيفة على مناطق متفرّقة في شمال قطاع غزة، في اليوم الـ123 للحرب.
وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بأن “عشرات الأشخاص استشهدوا وأصيب العشرات في قصف الاحتلال. وارتقى 10 مواطنين على الأقل وأصيب آخرون في قصف الاحتلال استهدف 4 منازل في حيي الصبرة والزيتون بمدينة غزة”.
وأضافت: “قصفت طائرات الاحتلال منزلاً في حي تل الهوا ما أدى إلى استشهاد خمسة مواطنين وإصابة 15 آخرين بجروح مختلفة، واستشهد 6 مواطنين بينهم امرأة في خان يونس، وشن طيران الاحتلال الحربي غارات طالت منازل في منطقتي مربع أنصار ودوار أبو مازن وحي الرمال غرب مدينة غزة، وتصاعدت ألسنة الدخان من الأماكن المستهدفة”.
وذكرت أن “قوّات الاحتلال تمنع مركبات الإسعاف من التحرك في المناطق الغربية من مدينة غزة، وتطلق النار على كل من يتحرك، وقد طالت شظايا قذائف مدفعية جيش الاحتلال ساحة مستشفى ناصر غرب مدينة خان يونس”.
وتابعت: “في دير البلح وسط قطاع غزة، نقل جرحى إلى مستشفى شهداء الأقصى، جراء قصف الاحتلال مواطنين في شارع السلام. ووصلت جثامين 5 شهداء إلى مستشفى شهداء الأقصى، إثر إطلاق نار من مسيرات الاحتلال في جحر الديك. وأغرقت مياه الصرف الصحي خياما للنازحين في مناطق مختلفة من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، عقب تدمير جيش الاحتلال الصهيوني للبنية التحتية في المدينة.
كذلك، أشارت قناة “الأقصى الفضائية” إلى أن مدفعية الجيش الصهيوني جددت قصفها على المناطق الشرقية لمدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.
وقال جيش الاحتلال في بيان إنه قتل عشرات المسلحين الفلسطينيين كما ألقى القبض على العشرات خلال عمليات في أنحاء قطاع غزة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في ما وصف مدينة خان يونس بجنوب القطاع بأنها محور القتال حاليا.
وتدور اشتباكات عنيفة بين الفصائل الفلسطينية والقوات الصهيونية، بالتزامن مع غارات جوية وقصف مدفعي في الأحياء الغربية لمدينة غزة.
وقبل 3 أيام، عادت الاشتباكات بقوة إلى مدينة غزة ومناطق بشمالي القطاع بالتزامن مع المعارك الدائرة في خان يونس جنوباً.
وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة “حماس” أمس الثلاثاء ارتفاع حصيلة القصف الصهيوني والعمليات البرية في قطاع غزة إلى 27,585  قتيل غالبيتهم من النساء والأطفال، منذ بدء الحرب في أكتوبر.
وقالت الوزارة إن 107 أشخاص قتلوا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وأن مجموع الجرحى منذ بداية الحرب بلغ 66,978 إصابة.

حصار مجمّع ناصر الطبي

إلى ذلك، أفادت وزارة الصحّة بأن “الاحتلال الصهيوني يشدّد الحصار على مجمع ناصر الطبي ويستهدف محيطه بشكل مكثّف”.
وقالت: “يضع الاحتلال الصهيوني حياة 300 كادر طبي و450 جريحاً و10 آلاف نازح في دائرة الخطر المباشر”.
وذكرت أن “المولدات الكهربائية في المجمّع ستتوقّف خلال 4 أيام بسبب نقص الوقود”، متابعة: “الطواقم الطبية والجرحى والنازحون بلا طعام”.
من جهّتها، تحدّثت جمعيّة الهلال الأحمر الفلسطيني عن قصف إسرائيلي عنيف وإطلاق نار متواصل بمحيط مستشفى الأمل التابع للجمعية في خان يونس.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه يخوض “معارك عن قرب” في خان يونس، كبرى مدن جنوب قطاع غزة.
وأكدت مصادر في “كتائب عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس” أن المعارك تتركز في مناطق البطن السمين وحي الأمل وقيزان النجار بخان يونس.
وأشارت الى معارك عنيفة في المناطق الغربية بمدينة غزة في شمال القطاع.
لاحقاً، أعلن الجيش الصهيوني إصابة 3 عسكريين في معارك قطاع غزة، وقال: “أصبب 2828 ضابطاً وجندياً منذ بداية الحرب بينهم 1304 منذ بدء الهجوم البري”.

عمليات الفصائل

من جهتها، أعلنت “كتائب القسام”- الجناح العسكري لحركة “حماس”- أنها استهدفت مع «كتائب المجاهدين» مروحية من طراز “أباتشي” بصاروخ “سام 7” غرب مدينة غزة.
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني أمس الثلاثاء إن الجيش الصهيوني قام بإجلاء حوالى ثمانية آلاف نازح من مستشفى الأمل ومقرّ الجمعية في خان يونس. وبقي في المستشفى الذي تطوقه القوات الإسرائيلية «40 نازحًا من كبار السن إضافة إلى حوالى 80 مريضًا وجريحًا و100 من الطواقم الإدارية والطبية، وحياتهم مهددة بخطر الموت في ظل استمرار الحصار».
واستهدفت الضربات الصهيونية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية رفح في أقصى جنوب القطاع على الحدود مع مصر، حيث يتكدس أكثر من 1,3 ملايين نازح وسط ظروف إنسانية ومعيشية يائسة، بحسب الأمم المتحدة.
وتقدّم الجيش الصهيوني نهاية الأسبوع الماضي جنوباً باتّجاه المدينة الحدودية، محذّراً من أنّ قواته البرية قد تدخل رفح في إطار العملية الرامية “للقضاء” على “حماس”.
إلى ذلك، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أوامر الإخلاء الصهيونية في غزة أصبحت تشمل ثلثي القطاع.
وأضاف المكتب في بيان ان أكثر من نصف سكان القطاع متكدسون بمدينة رفح على حدود مصر والمناطق المحيطة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في اليوم الثاني من العيد : القتال «مستمر» في رفح.. و3 مجازر في ساعات قليلة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) مع إعلان كتائب القسام مقتل 11 جندياً إسرائيلياً (في قطاع غز…