2024-02-03

اليوم الصمت الانتخابي وغدا الدور الثاني من الانتخابات المحلية : خطوة أخرى في اتجاه تأصيل «البناء القاعدي»..!

يوافق اليوم السبت 3 فيفري الجاري حسب الرزنامة الانتخابية يوم الصمت الانتخابي، باعتبار أنه غدا الأحد 4 فيفري سيجرى الدور الثاني من الانتخابات المحلية. وحسب هيئة الانتخابات فانه اليوم ستتم عملية نقل المواد الانتخابية من المخازن الجهوية وتوزيعها على مختلف مراكز الاقتراع المعنية بهذا الدور والتي يقدر عددها بـ 2037 مركز اقتراع. وتتمثل هذه المواد في أوراق التصويت والسجلات والحبر الانتخابي والمحاضر وغيرها.
وقانونيا فان فترة الصمت الانتخابي تنطلق من الساعة منتصف الليل من الليلة الفاصلة بين يومي الجمعة 2 والسبت 3 فيفري الحالي وتتواصل إلى حدود غلق آخر مكتب اقتراع بالدائرة الانتخابية المعنيّة. كما يتم الإعلان عن النتائج الأولية للدورة الثانية لانتخابات أعضاء المجالس المحلية في أجل أقصاه يوم الأربعاء 7 فيفري 2024، لتتولى الهيئة التصريح بالنتائج النهائية لهذا الدور إثر انقضاء فترة الطعون القانونية بطوريها الابتدائي والاستئنافي وإصدار الجلسة العامة القضائية بالمحكمة الإدارية قرارا باتّا لا يقبل أي وجه من أوجه الطعن ولو بالتعقيب.
وحسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فإنه من المبرمج خلال هذا الدور الثاني للمحليات أن يتولى أكثر من 15300 عون بين رؤساء مراكز وأعضاء مكاتب الاقتراع مراقبة العملية الانتخابية، التي تشهد تنافس 1562 مترشح منهم 160 اناثا في 781 دائرة انتخابية. وبالتالي من المنتظر أن يتوجه غدا قرابة 4 ملايين و282 ألف ناخب الى أكثر 2037 مركز و3680 مكتب اقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم في 255 مجلس محلي من جملة 279 مجلس بعد استكمال 24 مجلسا عضويته في الدور الأول.

وللتذكير فإن الدور الثاني من الانتخابات المحلية الذي ينتظم غدا يأتي بعد الدور الأول الذي انتظم في 24 ديسمبر2023 وتم الإعلان عن نتائجه النهائية يوم 20 جانفي 2024، وذلك بعد انتهاء آجال الطعون القضائية والبت فيها بصفة نهائية. وقد افرز فوز 1349 مترشح من جملة 7205 مترشح، منهم 6177 مترشح للانتخابات المباشرة و1028 مترشح للقرعة الخاصة بالمقاعد المخصصة لحاملي الإعاقة بحساب مقعد واحد في كل مجلس محلي. وقد بلغ العدد الجملي للناخبين الذين شاركوا في التصويت في هذا الدور حوالي مليون و59 ألف ناخب من بين أكثر من 9 ملايين و79 ألف ناخب. وبذلك بلغت نسبة المشاركة في التصويت 11.66 بالمائة من مجموع عدد الناخبين المسجلين بالسجل الانتخابي.
وتجدر الإشارة إلى أن المرور الى الدور الثاني من الانتخابات المحلية قد حدد ظروفه المرسوم عدد 10 لسنة 2023 المتعلّق بتنظيم انتخابات المجالس المحلّية وتركيبة المجالس الجهويّة ومجالس الأقاليم الذي نص على أنه « في صورة عدم حصول أي من المترشحين على الأغلبية المطلقة من الأصوات المصرح بها في الدورة الأولى، تنظم دورة ثانية خلال الأسبوعين التاليين للإعلان عن النتائج النهائية للدورة الأولى، يتقدم إليها المترشحان المحرزان على أكثر عدد من الأصوات في الدورة الأولى. ويتم التصريح في الدورة الثانية بفوز المترشح المتحصل على أغلبية الأصوات، وفي صورة التساوي في عدد الأصوات بين المترشحين يتم الإعلان عن فوز المترشح الأكبر سنّا».

وتمثل الانتخابات المحلية حسب ما كان قد صرح به فاروق بوعسكر رئيس الهيئة الانتخابية خطوة أولى نحو تركيز مجلس الجهات والاقاليم الذي يمثل حسب دستور 2022 الغرفة التشريعية الثانية. ليوضح انه بعد انتهاء فترة الطعون المتعلقة بالدور الثاني للانتخابات المحلية والاعلان عن نتائجه النهائية سيتم المرور مباشرة الى تركيز كافة المجالس المحلية وعددها 279 ثم تركيز 24 مجلسا جهويا ثم مجلس الأقاليم.
فبعد استكمال المسار الانتخابي في كل المستويات المذكورة فإن التتويج سيكون بانتخاب أعضاء المجلس الوطني للجهات والاقاليم، الذي يتكون من 77 عضوا. منهم 13 عن الإقليم الأول و19 عن الإقليم الثاني و19 عن الإقليم الثالث و13 عن الإقليم الرابع و13 عن الإقليم الخامس وستعمل الهيئة حسب تأكيد أعضاء مجلسها على ألا يتجاوز تاريخ تركيز هذا المجلس شهر افريل القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

من أجل وضع حدّ للتشغيل الهش : الرئيس يستعجل الحكومة لإعداد مشروع قانون لإلغاء المناولة والعقود المحدودة في الزمن

مثّل ملف المناولة من جديد محل اهتمام رئيس الجمهورية قيس سعيد، حيث في لقائه أمس الأول برئيس…