2024-02-01

احتفالا باليوم العالمي لمكافحة السرطان الموافق لـ 4 فيفري المقبل : تسليط الضوء على أهمية التقصّي المبكّر للحد من انتشار مرض السرطان

تحتفل تونس مع سائر دول العالم باليوم العالمي لمكافحة السرطان الموافق ليوم 4 فيفري من كل سنة ، وقد اختارت تونس شعارا لهذه التظاهرة « التقصي حماية ليك ، خلي سرطان عنق الرحم بعيد عليك»،وذلك قصد التأكيد على أهمية التقصي للوقاية من هذا المرض وتوفير أحسن الفرص والظروف لعلاجه والشفاء منه .

ويعتبر سرطان عنق الرحم وفق المختصين في الشأن الطبي احد المشاكل الصحية على المستويين العالمي والوطني باعتباره يمثل احد أسباب وفيات النساء في سن مبكرة ، وقد بينت عديد الدراسات العلمية ان الفيروس من نوع Human Papilloma مسؤول عن ظهور اغلب حالات سرطان عنق الرحم عن طريق العلاقات الجنسية في سن مبكرة وتعدد العلاقات والتدخين وغيرها …
وتتمثل وسائل الوقاية في ترسيخ ثقافة جنسية سليمة والتلقيح ضد الفيروس السابق ذكره مع التأكيد على أهمية التقصي المتمثل في القيام بمسحة عنق الرحم لاكتشاف المرض في طور ما قبل السرطان حيث يكون شفاؤه ممكنا . وفي هذا الإطار قامت وزارة الصحة من خلال الهياكل المعنية (إدارة الرعاية الصحية الأساسية ، الديوان الوطني الأسرة والعمران البشري ، قسم الخلايا المرضية بمستشفى شارل نيكول والمعهد الوطني للصحة) ببعث مشروع نموذجي لتقصي سرطان عنق الرحم باستعمال تقنية البحث عن فيروس الورم الحليمي البشري والذي جاءت نتائجه مشجعة مما ساهم في العمل على تعميمه بصفة تدريجية.

الوضع الوبائي على الصعيد الوطني

يحتل سرطان عنق الرحم المرتبة الرابعة من بين السرطانات التي تصيب المرأة حيث بلغ عدد الحالات الجديدة خلال السنة الماضية 300 حالة ، أما على المستوى العالمي فقد بلغ عدد الحالات الجديدة خلال سنة 2020 ما يقارب 604000 حالة وقدر عدد الوفيات بـ342000 وفاة .
طرق الوقاية والعلاج
يحدث سرطان عنق الرحم بسبب العدوى المتواصلة بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق العلاقات الجنسية لذلك فانه من المهم جدا التلقيح ضد هذا الفيروس ومسح عنق الرحم بصفة دورية وذلك انطلاقا من سن الثلاثين حيث يتم اعتماده سنتين متتاليتين للتأكد من عدم وجود المرض ثم يتم القيام بالمسح بعد ذلك كل خمس سنوات ، مع العلم انه متوفر بمراكز الصحة الأساسية بصفة مجانية وذلك وفق الاستراتيجية الحالية .
كذلك من بين الطرق الأخرى للوقاية من هذا المرض إرساء تربية جنسية سليمة منذ سن المراهقة . كما انه يمكن الشفاء من سرطان عنق الرحم إذا شخص المرض في مرحلة مبكرة وعولج على الفور.

دور فعال لجمعيات مرضى السرطان

ومن جهتها أكدت رئيسة الجمعية التونسية لرعاية مرضى سرطان الثدي ملاك بودربالة لـ «الصحافة اليوم» ان مشاركة تونس في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة مرض السرطان يأتي في اطار مزيد تسليط الضوء على هذا المرض وطرق العلاج والوقاية منه إضافة إلى التأكيد على دور الجمعيات التونسية الناشطة في هذا المجال وأوضحت بودربالة ان الجمعية التونسية لرعاية مرضى سرطان الثدي تعمل على تقديم الدعم النفسي والمادي لفائدة المرضى إلى جانب القيام بالدور التوعوي والتحسيسي من خلال تنظيم لقاءات وندوات مع النساء وحثهم على ضرورة القيام بالتقصي المبكر باعتباره السبيل الوحيد للحد من انتشار هذا المرض والتقليص من مدة العلاج .

كما أشارت رئيسة الجمعية التونسية لرعاية مرضى سرطان الثدي إلى أن الجمعية تقدم إعانات مادية لفائدة منظوريها الذين يعانون صعوبات اجتماعية وبالتالي فان الجمعية تتكفل بمعاليم العلاج .
وبخصوص النقص المسجل في مراكز العلاج بالمناطق الداخلية وصعوبة تنقل المرضى إلى العاصمة لتلقي العلاج والقيام بالفحوصات اللازمة قالت بودربالة أن الجمعية تقوم بتنظيم قوافل صحية تجوب المناطق الداخلية وتقدم الخدمات الصحية اللازمة بالنسبة للنساء الراغبات في إجراء تحاليل التقصي المبكر ، كما أنها تقدم يد العون لفائدة الفئات الهشة وفق قولها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في ظل تواصل انحباس الأمطار وتراجع إيرادات السدود : كيف يمكن مجابهة الطلب على الماء خلال الموسم الصيفي ؟

قال عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلف بالموارد الطبيعية والت…