2024-01-31

لإتمام التعاقد مع بوكيا وأهولو : سباق ضد الساعة لتجاوز العوائق القانونية

بالتوازي مع التحول أمس الى الدار البيضاء للدخول في تربص إعدادي يسبق عودة النشاط في منتصف شهر فيفري، سيكون الترجي الرياضي في سباق ضد الوقت من أجل غلق ملف الانتدابات الشتوية خاصة وأنه اقترب من رفع عقوبة المنع التي يفترض أن تكون قد سويّت أمس رسميا بخلاص مستحقات انيمبا النيجيري من صفقة أنايو ايوالا وبالتالي خلاص مستحقات جميع الأطراف التي حصلت على أحكام من الاتحاد الدولي.

وعلاوة على ملف المنع من الانتداب، يواجه فريق باب سويقة اشكالا كبيرا يهمّ استيفاءه النصاب القانوني للأجانب بوجود ستة لاعبين فوق 21 سنة وهم محمد أمين توغاي ويوسف أومارو وحسام غشة ويان ساس ورودريغو رودريغاز ورياض بن عياد ليكون مطالبا بالتخلي عن لاعبين مع اقتراب الايفواري روجي أهولو والكونغولي أندري بوكيا من الانضمام الى الفريق حيث وصل الأول الى تونس في حين يفترض أن يحلّ الثاني اليوم على اقصى تقدير لإمضاء العقد رسميا بعد أن سبقه وكيل أعماله منذ يومين للتفاوض حول بنود الصفقة التي أصبحت وشيكة في انتظار تجاوز العوائق القانونية التي قد تحول دون تسجيل اللاعبين وسبق أن واجهها الترجي لقيد البرازيلي رودريغو رودريغاز في بداية الموسم حيث تأخر تأهيله كثيرا للسبب ذاته.

أومارو غير مرغوب فيه

أصبح خروج الجزائري رياض بن عياد من تحصيل الحاصل حيث تبحث الهيئة المديرة منذ فترة عن صيغة لفكّ الارتباط رغم شفاء اللاعب من الاصابة اللعينة التي لحقته في الموسم الفارط بينما سيكون النيجري يوسف أومارو المغادر الثاني في انتظار إيجاد صيغة سواء بإعارته أو فسخ عقده لتنتهي بالتالي مغامرته سريعا مع فريق باب سويقة في صورة خروجه رسميا من حسابات المدرب ميغيل كاردوزو، وبحث الترجي خلال الأيام الفارطة عن وجهة لأومارو غير أن الأمورالمالية أبقت الوضع على ما هو عليه ليصبح اللاعب عبئا جديدا على المجموعة.

ويعكس التعاقد المرتقب مع روجي أهولو الرغبة في البحث عن متوسط ميدان قوي من الناحية الدفاعية ويكون قادرا على سدّ الفراغ الذي تركه فوسيني كوليبالي حيث تختلف الخصائص بينه وبين يوسف أومارو الذي يتفوق على المستوى الهجومي لكنه مازال يبحث عن ثوابته المعتادة رغم عودته القوية في نهاية المرحلة الأولى، وتبقى جميع الاحتمالات واردة بخصوص مستقبل متوسط الميدان النيجري بما أنه قد يتمتع بفرصة جديدة وهو ما سيتوضح على ضوء تطورات الساعات المتبقية من عمر «الميركاتو» الذي قد يدخله الترجي بقوة رغم تأخر خطواته.

خيار هجومي جديد

كان التعاقد مع لاعب رواق من أولويات الترجي في سوق الانتقالات الشتوية رغم وجود حسام غشة ذلك أن الاطار الفني يبحث عن توسيع هامش الاختيار قبل دخول المنعرج الحاسم من الموسم خاصة وأن الوافد المرتقب قادر على الاضطلاع بعدة أدوار هجومية قبل اقتحام المرحلة الأصعب من الموسم والتي تحتاج إلى عناصر تملك مهارات عالية وقدرة على صنع الفارق وهو ما فقده الترجي في بداية السباق.

وينشط بوكيا في الدرجة البرتغالية الممتازة مع نادي أروكا وهو يبلغ من العمر 28 سنة وكانت له عديد المحطات في هذه البطولة على غرار بوافيستا ليكون وجود مدرب برتغالي على رأس الترجي عاملا مساعدا للاعب للتأقلم سريعا مع الأجواء وتقديم الإضافة سريعا وبالتالي طيّ صفحة الصفقات الفاشلة التي رافقت الفريق في السنوات الأخيرة وخاصة في «ميركاتو» الشتاء حيث فشل أغلب الوافدين في تقديم المطلوب ليغادروا من الباب الصغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في غياب بوسنينة واليعقوبي : توليفة جديدة في المحور

سيصطدم مستقبل المرسى بمعادلة صعبة بين التركيز على مشواره في مرحلة تفادي النزول أو محاولة ا…