2024-01-31

الكبيّر‭ ‬قريب‭ ‬من‭ ‬وفاق‭ ‬سطيف : ثـقة‭ ‬متجـددة‭ ‬في‭ ‬المـدرسة‭ ‬التونـــــــــســــيـــة

يفترض‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المدرب‭ ‬منذر‭ ‬الكبيّر‭ ‬قد‭ ‬تحوّل‭ ‬أمس‭ ‬الى‭ ‬الجزائر‭ ‬لإتمام‭ ‬اجراءات‭ ‬التعاقد‭ ‬مع‭ ‬وفاق‭ ‬سطيف‭ ‬الذي‭ ‬تخلى‭ ‬عن‭ ‬مدربه‭ ‬الفرنسي‭ ‬دوماس‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬النتائج،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬مرشحا‭ ‬للعودة‭ ‬الى‭ ‬النجم‭ ‬الساحلي‭ ‬أصبح‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني‭ ‬السابق‭ ‬قريبا‭ ‬من‭ ‬خوض‭ ‬تجربة‭ ‬ثانية‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬مغاربية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أشرف‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬حظوظ‭ ‬الرجاء‭ ‬المغربي‭ ‬محقّقا‭ ‬نتائج‭ ‬متباينة‭ ‬لتنتهي‭ ‬المسيرة‭ ‬قبل‭ ‬نهاية‭ ‬الموسم‭.‬

ورغم‭ ‬الانتقادات‭ ‬الكبيرة‭ ‬للمدرسة‭ ‬التونسية‭ ‬والتي‭ ‬زادت‭ ‬حدتها‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬بعد‭ ‬خيبة‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬والتي‭ ‬تحمّل‭ ‬تبعاتها‭ ‬المدرب‭ ‬جلال‭ ‬القادري‭ ‬ومعاونيه‭ ‬والأصوات‭ ‬المتعالية‭ ‬للتعاقد‭ ‬مع‭ ‬اسم‭ ‬أجنبي‭ ‬أسوة‭ ‬بما‭ ‬فعله‭ ‬كبيري‭ ‬العاصمة‭ ‬الترجي‭ ‬الرياضي‭ ‬والنادي‭ ‬الافريقي‭ ‬اللذين‭ ‬استعانا‭ ‬بمدربين‭ ‬برتغالي‭ ‬وفرنسي‭ ‬بعد‭ ‬مراهنتهما‭ ‬لسنوات‭ ‬على‭ ‬مدربين‭ ‬محليين‭ ‬لكن‭ ‬حجم‭ ‬الضغوطات‭ ‬أجبرهما‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬فإن‭ ‬الثقة‭ ‬مازالت‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬الأسماء‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬البطولات‭ ‬العربية‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تهزّ‭ ‬النتائج‭ ‬السلبية‭ ‬اعرشب‭ ‬فوزي‭ ‬البنزرتي‭ ‬في‭ ‬الوداد‭ ‬كما‭ ‬تعرف‭ ‬ليبيا‭ ‬نجاحات‭ ‬كبيرة‭ ‬للمدربين‭ ‬التونسيين‭ ‬وأبرزهم‭ ‬طارق‭ ‬جراية‭ ‬ومحمد‭ ‬التلمساني‭ ‬وشكري‭ ‬الخطوي‭ ‬ومحمد‭ ‬المكشر‭ ‬وفتحي‭ ‬جبال‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬حال‭ ‬فرض‭ ‬شهادة‭ ‬االبروب‭ ‬دون‭ ‬الحضور‭ ‬في‭ ‬البطولات‭ ‬الخليجية‭ ‬باستثناء‭ ‬نبيل‭ ‬معلول‭ ‬الذي‭ ‬عاد‭ ‬الى‭ ‬الكويت‭ ‬الكويتي‭ ‬بعد‭ ‬النجاحات‭ ‬التي‭ ‬حققها‭ ‬في‭ ‬مروره‭ ‬السابق‭.‬

ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تمحي‭ ‬بعض‭ ‬النكسات‭ ‬التي‭ ‬عاشها‭ ‬المدربون‭ ‬التونسيون‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬أو‭ ‬الفرق‭ ‬قدراتهم‭ ‬الكبيرة‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي‭ ‬أو‭ ‬التواصلي‭ ‬والذي‭ ‬جعلهم‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬المطلوبين‭ ‬في‭ ‬البطولات‭ ‬العربية‭ ‬ومنها‭ ‬الجزائر‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬نبيل‭ ‬الكوكي‭ ‬المتوج‭ ‬بلقب‭ ‬بطولتها‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الفارط‭ ‬مع‭ ‬شباب‭ ‬بلوزداد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الأسماء‭ ‬التي‭ ‬فتحت‭ ‬الطريق‭ ‬نحو‭ ‬الاستعانة‭ ‬بالأسماء‭ ‬التونسية‭ ‬ومن‭ ‬نفس‭ ‬البوابة‭ ‬التي‭ ‬سيدخلها‭ ‬منذر‭ ‬الكبيّر‭ ‬حيث‭ ‬وضع‭ ‬المدرب‭ ‬الحالي‭ ‬للنادي‭ ‬الصفاقسي‭ ‬بصمته‭ ‬على‭ ‬وفاق‭ ‬سطيف‭ ‬ليصبح‭ ‬مطلبا‭ ‬للفرق‭ ‬المتراهنة‭ ‬على‭ ‬الأدوار‭ ‬الأولى‭.‬

وسيكون‭ ‬الكبيّر‭ ‬مبدئيا‭ ‬الممثل‭ ‬الثاني‭ ‬للمدرسة‭ ‬التونسية‭ ‬رفقة‭ ‬ناصيف‭ ‬البياوي‭ ‬الذي‭ ‬يشرف‭ ‬على‭ ‬حظوظ‭ ‬شبيبة‭ ‬الساورة‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬قرّر‭ ‬مراد‭ ‬العقبي‭ ‬الرحيل‭ ‬سريعا‭ ‬عن‭ ‬اتحاد‭ ‬خنشلة‭ ‬ولم‭ ‬تدم‭ ‬تجربة‭ ‬فاروق‭ ‬الجنحاوي‭ ‬طويلا‭ ‬مع‭ ‬نجم‭ ‬المقرة،‭ ‬ولا‭ ‬تبدو‭ ‬المهمة‭ ‬سهلة‭ ‬أمام‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني‭ ‬السابق‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬غياب‭ ‬الضغوطات‭ ‬بحكم‭ ‬ابتعاده‭ ‬عن‭ ‬المتصدر‭ ‬مولدية‭ ‬الجزائر‭ ‬بفارق‭ ‬12‭ ‬نقطة‭ ‬يجعل‭ ‬مهمته‭ ‬الأولى‭ ‬تعديل‭ ‬الأوتار‭ ‬وتحضير‭ ‬الموسم‭ ‬المقبل‭ ‬وهو‭ ‬المختص‭ ‬في‭ ‬التكوين‭ ‬والقادر‭ ‬على‭ ‬خلق‭ ‬جيل‭ ‬جديد‭ ‬للفريق‭ ‬العريق‭ ‬الذي‭ ‬ابتعد‭ ‬عن‭ ‬الألقاب‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬بسبب‭ ‬المشاكل‭ ‬المادية‭ ‬والإدارية‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استوفى عقوبة الإنذار الثالث: سـيــف الــشـرفــي يـسـتـعــيـد مــكـانــه

يرنو اتحاد بن قردان الى كسر سلسلة النتائج السلبية التي رافقته في الجولات الأخيرة من كرحلة …