2024-01-30

حصيلة 115 يوم من العدوان على غزة : أكثر من 26 ألف شهيد وتحذيرات من كارثة صحية

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) تواصل القصف الصهيوني أمس الإثنين على قطاع غزة، في اليوم الـ115، مع استمرار المعارك بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال.
أكد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، ارتفاع حصيلة الشهداء في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 26637 شهيداً، مشيراً إلى أنّ الاحتلال ارتكب 14 مجزرة خلال الساعات الـ24 الماضية أسفرت عن 215 شهيداً و300 إصابة.
وأشار الهلال الأحمر الفلسطيني إلى توقف قسم الجراحة في مستشفى الأمل عن العمل بشكل كامل بسبب نفاد مخزون الأوكسجين.
من جانبها، حذرت بلدية غزة من فيضان بركة الشيخ رضوان وإغراق منازل مئات المواطنين بسبب استمرار تساقط الأمطار وعدم توفر الوقود.
وأضافت أنّ مدينة غزة تعاني من كارثة صحية وبيئية بسبب شح المياه وتراكم النفايات وتسرب الصرف الصحي.

وقال الدكتور أشرف القدرة، المتحدث الرسمي للوزارة، في مؤتمر صحافي، إن عدداً كبيراً من الضحايا لا يزال تحت الركام، وفي الطرقات بسبب منع قوات الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم.
وأكد متحدث وزارة الصحة الفلسطينية، أن القوات الصهيونية تواصل حصارها لمجمع ناصر الطبي، ومستشفى الأمل، ما يشل قدرات المنظومة الصحية في إنقاذ الجرحى نتيجة الحصار ونفاد العديد من أدوية التخدير، والعناية المركزة، ومثبتات العظام، ووحدات الدم.
وأشار إلى تعرض نحو مليوني نازح لـ”ظروف كارثية لا يمكن وصفها مع اشتداد ظروف الشتاء”، لافتاً إلى رصد إصابة نحو 700 ألف بالأمراض المعدية والجلدية ونزلات البرد والإسهال والتهاب الكبد الوبائي بين النازحين نتيجة الاكتظاظ وهشاشة المأوى وعدم توفر الأطعمة والمشروبات المناسبة والرعاية الطبية المطلوبة.
وفي آخر المستجدّات، أطلقت مسيّرات صهيونية النار باتّجاه المقبرة الجماعية في ساحة مجمع الشفاء بغزة.
وشهد حي الزيتون جنوبي مدينة غزة ومنطقة تل الهوى غرب المدينة قصف مدفعي إسرائيلي واشتباكات عنيفة، ما أدّى إلى سقوط ضحايا وجرحى.
وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” بأن “طيران الاحتلال قصف على الأقل 5 منازل في حي الرمال بمدينة غزة، ما أدّى لاستشهاد وإصابة عشرات المواطنين، في ما تواجه مركبات الإسعاف صعوبة في الحركة للوصول إلى الإصابات والشهداء وسط قصف مدفعية ومسيرات الاحتلال كل ما يتحرّك على الأرض”.
وأضافت أن “مدفية الاحتلال قصفت مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) تؤوي نازحين في حي الرمال، ما أدّى لاستشهاد 10 مواطنين على الأقل، وداهمت المدرسة واعتدت على المواطنين بالضرب”.
وذكرت أيضاً أن طائرة مسيّرة قصفت بصاروخين مركبتي إسعاف بمدينة غزة، ما أدّى لاستشهاد وإصابة عدد من المواطنين، ولم يتمكّن أحد من نقلهم إلى مستشفى الشفاء المحاصر، تزامناً مع إطلاق النار من قبل مسيرات الاحتلال صوب المستشفى، ما أدّى لإصابة عدد من النازحين داخله”.
شمال القطاع، قصفت الطائرات منزلين في مخيم جباليا، وأطلقت المدفعية القذئف صوب المواطنين في بيت لاهيا، ما أدى لإصابة العشرات نقلوا إلى مستشفيي كمال عدوان والإندونيسي شمالاً.
وجنوبا، يواصل الجيش الصهيوني حصار مستشفيي ناصر والأمل لليوم الثامن على التوالي في مدينة خان يونس، وسط تكثيف الغارات الجوية والقصف المدفعي للمناطق الشرقية والغربية من المدينة.
ولفتت جمعية الهلال الأحمر الأحد إلى أنّه “تم دفن ثلاثة شهداء من النازحين داخل ساحة مستشفى الأمل في خان يونس، لتعذّر نقلهم إلى المقبرة، تزامناً مع دفن جثامين 35 شهيداً في مقبرة جماعية داخل مجمع ناصر الطبي”.
من جهّتها، أفادت “سرايا القدس” بـ”أنّنا قصفنا بصواريخ بينها بدر 1 وقذائف هاون نقطة دعم لوجستي لجنود الجيش الإسرائيلي وآلياته بالسودانية شمال غرب غزة”.
وعصر امس، دوت صفارات الإنذار من الصواريخ في مدن رئيسية بوسط الأراضي المحتلة. وسُمِعت أصوات انفجارات عنيفة في منطقة تل أبيب جراء الاعتراضات الجوية.
وأشارت “القناة 12” الصهيونية إلى اعتراض ما لا يقل عن 12 صاروخاً بعد دوي صفارات الإنذار في تل أبيب وضواحيها.
وأعلنت “كتائب القسام”- الجناح العسكري لـ”حركة حماس”، قصف تل أبيب برشقة صاروخية “رداً على المجازر الصهيونية في حق المدنيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

197 يوم من الإبادة:  34094 شهيد.. ومفاوضات الهدنة معطّلة..!

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) واصل جيش الاحتلال الصهيوني حربه على قطاع غزة لليوم الـ197، …