2024-01-30

بعد ميندي : الفريق يفرّط في الخميسي .. والسماعلي البديل المنتظر

وافقت إدارة الملعب التونسي على عرض نادي الأخضر بخصوص التعاقد مع لاعب وسط الميدان سند الخميسي الذي تحوّل إلى ليبيا من أجل إنهاء كافة الترتيبات الخاصة بانضمامه إلى هذا الفريق، ليكون بذلك ثالث لاعب يتحول من البطولة التونسية إلى نظيرتها الليبية خلال هذه الفترة بعد ثنائي الاتحاد المنستيري زياد العلوي والمالي بوبكر تراوري، وثالث لاعب وسط ميدان يغادر الملعب التونسي خلال هذا الميركاتو بعد دومنيك ميندي وكذلك ستيف داوسون.

وفاجأ خبر انتقال الخميسي جماهير فريق باردو، خاصة وأنه يعتبر من أهم ركائز الفريق وأحد اللاعبين المؤثرين، حيث أنه لم يتغيب عن مباريات الملعب التونسي  منذ بداية الموسم، كما أنه سجل وصنع بعض الأهداف الحاسمة، لكن يبدو أن إدارة النادي كانت مقتنعة بأن هذا العرض الجيد من الناحية المالية لا يمكن رفضه حيث سيمكن الفريق من كسب مداخيل إضافية وبالتالي إنعاش خزينته ما يجعله قادرا على التعامل مع متطلبات المرحلة القادمة بأريحية أكبر، علما وأن الخميسي شارك في اللقاء الودي الأخير الذي فاز خلاله الفريق على النادي البنزرتي بثنائية.

حلول بديلة متوفرة

بخلاف المعطى المالي، فإن السبب الرئيسي الذي دفع القائمين على الفريق على تسريح سند الخميسي يبدو مرتبطا أساسا بثراء الرصيد البشري، ذلك أن الإطار الفني بقيادة المدرب حمادي الدّو بمقدوره التعويل على الثنائي غازي العيادي ومحمد لامين انداو ضمن التشكيلة الأساسية التي ستخوض مباريات مرحلة « البلاي أوف»، كما يوجد ضمن الرصيد البشري بعض الحلول البديلة، حيث يظل أسامة السعفي من بين المرشحين للمنافسة بقوة على مكان ضمن الفريق الأول، وهو ما ينطبق أيضا على اللاعب الشاب ريان السماعلي المنتمي لفريق النخبة، فهذا اللاعب قيل بشأنه الكثير، وقد نوّه مؤخرا المدير الرياضي للملعب التونسي جمال الدين ليمام بقدراته وموهبته، واعتبره أحد أبرز اللاعبين الشبان المرشحين للتألق في البطولة التونسية خلال المواسم القادمة. فضلا عن ذلك فإن الوافدين الجديدين اسكندر الشيحي ومحمود ديالو بمقدورهما تقديم الإضافة المرجوة والمنافسة على مكان دائم ضمن تركيبة وسط الميدان.

غيابان

خاض فريق باردو في نهاية الأسبوع الماضي مباراة ودية جمعته بالنادي البنزرتي، وقد عوّل الإطار الفني على أغلب العناصر الموجودة حاليا على ذمته، في المقابل غاب الدولي هيثم الجويني الذي تابع اللقاء بزيه المدني بعد عودته مؤخرا من الكوت ديفوار، كما تخلف أيضا الثنائي غازي العيادي وحمزة الخضراوي لأسباب صحية بالأساس.

ثنائي في الاختبار

كما عرف اللقاء الودي الأخير مشاركة ثنائي أجنبي من القارة السمراء، الأول يشغل خطة مهاجم وتمكن من تسجيل هدف في هذه المباراة والثاني يشغل خطة متوسط ميدان، ولم يتسن بعد التأكد من قرار الإطار الفني سواء بالإبقاء على هذين اللاعبين ضمن المجموعة تمهيدا للتعاقد معهما أو صرف النظر عنهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اليوم في لقاء الكأس: الأولوية للاحتياطيين.. فهل يظهر البرهومي؟ 

رغم طابعها الرسمي، إلا أن مقابلة اليوم في ضيافة أمل بوشمة قد تكون بمثابة الاختبار الجديد أ…