2024-01-28

خططوا لاغتيال سفراء والقيام بعمليات انتحارية : ملف الجناح الاعلامي لتنظيم انصار الشريعة امام القضاء مجددا

باشرت أول أمس هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الارهاب بمحكمة الاستئناف بتونس ،النظر في ملف الجناح الاعلامي لتنظيم انصار الشريعة المحظور الذي كانت تشرف عليه طالبة الطب فاطمة الزواغي بتكليف من أبو عياض وقد كان ذلك الجناح يحسن صورة تنظيم انصار الشريعة المحظور ويقوم بالخيمات الدعوية ويقدم المساعدات لكن في الباطن كان الهدف منه تجنيد الشبان السلفيين للالتحاق بالارهابيين في الجبال والتخطيط للقيام بعمليات ارهابية واغتيالات .

و قد قررت هيئة الدائرة تحديد موعد 18 فيفري المقبل للمحاكمة والفصل في القضية التي شملت الابحاث فيها شقيق أبو عياض وطالبة الطب فاطمة الزواغي والارهابي عفيف العموري ،وابو عياض واخرين .

وقد اصدرت الدائرة الجنائية حكمها في القضية حيث قضت بسجن الزواغي لمدة 20 سنة وبـ 16 سنة سجنا في حق حافظ بن حسين شقيق الارهابي ابو عياض واصدار احكام أخرى ترواحت بين 3 و20 سنة سجنا في حق 17 متهما اخرين فاستأنفوا الحكم شانهم شأن النيابة العمومية.

وطالبة الطب فاطمة الزواغي ولدت يوم 22 ماي 1994، ونشأت وترعرعت في كفالة والديها بدوار هيشر أين زاولت تعليمها الابتدائي بالمدرسة الابتدائية “الشباب” ومنها واصلت دراستها بالمدرسة الإعدادية “الشباب” الى حدود عام 2013 سنة تحصّلها على شهادة الباكالوريا شعبة علوم تجريبية ومنها واصلت دراستها الجامعية والتحقت بالمدرسة العليا للعلوم وتقنيات الصحة بتونس اختصاص توليد التي درست فيها  لمدّة شهرين ومنها انقطعت عن الدراسة لأنها كانت ترغب في تغيير اختصاصها في الدراسة الى الطب، إلا أنه لم يتسن لها ذلك لأنها لم تتمكن من إجراء اختبار إعادة التوجيه بما أنها منقبة حسب تصريحاتها قبل أن تعود لمواصلة الدراسة في السنة الأولى من التعليم الجامعي الى حدود ايقافها.

وقد كانت فاطمة الزواغي تواظب على أداء فرائضها الدينية منذ سنة 2009 وارتدت الحجاب في خطوة أولى سنة 2010 بعد ان اقتنعت به وتأكدت انه فرض على المرأة المسلمة متأثرة ببرامج تلفزية لعديد الفضائيات من بينها قناتا “الرحمة” و”الناس” وبعض مواقع الانترنات، إلى ان اقتنعت بوجوب ارتداء النقاب إثر الثورة 2011 بعد اطلاعها على العديد من الكتب الدينية مثل “حكم النقاب لابن جبريل”.

وتشددت فاطمة دينيا وباتت تعتبر أن الجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة بعد أن تأثرت بكتب أبوقتادة الفلسطيني وأبومحمد المقدسي وبعد أن شاهدت العديد من المنابر الدينية بالفضائيات ومقاطع الفيديو على الموقعين الاجتماعيين الفايس بوك واليوتيوب، والتي تدعو الى الجهاد وتحرّض عليه.

وكخطوة أولى ناصرت ما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة المحظور منذ كانت تدرس بالباكالوريا خلال السنة الدراسية 2012-2013 بعد أن تأثرت بعمله الخيري الظاهري من تقديم إعانات ومساعدات للضعفاء والمساكين ثم أصبحت مع قيام دولة الخلافة والحكم بالشريعة الإسلامية بكافة البلدان الإسلامية إلى أن كفّرت الدّيمقراطية، ودعت من خلال حساباتها المنشورة على الفايسبوك الى مقاطعة الانتخابات لأنها لا تؤمن بها وتعاديها، كما أصبحت هذه الفتاة ذات العشرين ربيعا ضد مؤسسات الدولة وحكّامها الذين تعتبرهم من المفسدين في الأرض وكفّرت أعوان الأمن والجيش الوطنيين وكامل القائمين على تسيير شؤون الدولة واعتبرت جميعهم “جند الطاغوت”.

واعترفت   الزواغي خلال استنطاقها انها  من المباركين للأعمال الإرهابية التي استهدفت الجنود التونسيين بهنشير التلّة بجبل الشعانبي والتى استشهد فيها 16 جنديا وعبّرت عن ابتهاجها وفرحتها بما اعتبرته نصرا حققته كتيبة عقبة بن نافع المتحصنة بجبل الشعانبي من خلال تغريدات على الفايس بوك موضحة انها لا تعترف بالدستور التونسي وبالقوانين الوضعية ودعت الى مقاطعته والثورة ضده وفرض تطبيق الشريعة والحكم بما أنزل الله، كما أنها تملك دراية جيّدة بمنظومات الإعلامية والإنترنيت وهو ما جعلها تحدث العديد من الحسابات والصفحات الإلكترونية الناشطة عبر الموقع الاجتماعي الفايسبوك التي تحرّض على العنف والجهاد.

وكشفت الزواغي انها حرّضت من خلال صفحة فايسبوكية أنشأتها تحت اسم “حماة الديار” على الجهاد من خلال نشر مداخلات وصور تحريضية ذات منحى ارهابي تكفيري جهادي، وهي ايضا صاحبة الصفحة الفايسبوكية “أنصار الشريعة بتونس – الصفحة الإخبارية” التي أنشأت سبع نسخ منها بالتزامن مع ظهور صفحة “فجر القيروان” لتضمن تواصل ظهورها وعدم فسخها من مصالح الداخلية.

هذه الطالبة التي تركت الدراسة للارتماء في أحضان الارهاب والتشدد و تبين أنها على علاقة بالقيادي بما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة المحظور والمسؤول عن الجناح الإعلامي للتنظيم المدعو عفيف العموري صاحب الصفحة الرسمية الناطقة باسم أنصار الشريعة في تونس والتي تحمل اسم “أنصار الشريعة – الصفحة الرسمية”.

وكشفت الزواغي انها تعرفت على “أبوعبد الله الليبي” عن طريق الفايسبوك فشجّعها على مساندة تنظيم أنصار الشريعة وكان يرسل اليها الأموال عبر وسطاء لا تعرفهم  ليدعم التنظيم والصفحات الفايسبوكية الخاصة به، وقد انتفعت منه بمبلغ ألف دينار عن طريق وسطاء لا تعرفهم مكنت عائلات بعض السلفيين من جزء مـنه.

ونفت  الزواغي في بداية التحري معها معرفتها بلقمان أبوصخر ونفت علمها ببحثه عن انتحاريين من ولايتي سليانة والقيروان لتنفيذ عمليات إرهابية غير محددة بتونس في المستقبل القريب، ونفت أيضا التنسيق معه عبر صفحة “حماة الديار” على الفايسبوك، إلا أنها تراجعت وأكدت معرفتها بلقمان أبوصخر وتواصلها معه في عدة مناسبات عبر الفايسبوك وبينت انه طلب منها جمع شباب من جهة العاصمة مستعدين للقيام بعمليات إرهابية بالعاصمة إلا أنها ماطلته لعجزها عن القيام بمثل تلك المهمة كما طلب منها ذات مرة شراء ستة أجهزة راديو فوافقته إلا أنها لم تشتر المطلوب لعدم توفر المال، إضافة إلى طلب ثالث يتمثل في جمع شباب من ولايتي سليانة والقيروان لاستغلالهم في الإعانة اللّوجستية لكتيبة عقبة ابن نافع المرابطة بجبل الشعانبي ولم يفسر لها سبب تحديده لتينك الولايتين الا أنها ماطلته لاعتبارات عديدة أهمها أنها فتاة منقبة لا يمكنها التحرّك والتنقل بحرية.مؤكدة انه  طلب منها أيضا اقتناء لوحات لتخزين الطاقة الشمسية مرتبطة بها أسلاك “usb” لاستغلالها في شحن الهواتف الجوالة الخاصة بإرهابيي الشعانبي و حينها قامت بالإبحار في شبكة الانترنات واستخرجت عدة صور لمجموعة مختلفة من اللوحات الإلكترونية الخاصة بتخزين الطاقة الشمسية وأرسلتها له وطلبت منه اختيار النوع وكانت تريد أن تقنعه بأنها ستقوم بتقديم الدعم اللوجستي له ولزملائه بكتيبة عقبة ابن نافع المرابطة بجبل الشعانبي.

وكشفت الزواغي انها تلقت طلبا آخر من أحد المنتمين لتنظيم أنصار الشريعة عبر الفايسبوك طلب منها فيه البحث عن سيارة زهيدة الثمن لاقتنائها للقمان أبوصخر لتسهيل مهمة الراغبين في الصعود الى جبل الشعانبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أمام الدائرة الجنائية المختصة : جلسة العدالة الانتقالية تنظر  في ملف ثقيل تعلق  بنهب المال العام

  شرعت صباح  أمس  الاثنين 15 حويلية 2024 هيئة  الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا …