2024-01-26

مقابل قدوم الميموني والتريكي : اصابة موغيشا ضربة موجعة جديدة

تواصلت معاناة مستقبل المرسى مع الاصابات التي ضربت أخيرا متوسط الميدان الرواندي موغيشا بونور الذي أجرى في منتصف الأسبوع الجاري عملية جراحية ستبعده عن الملاعب لمدة شهر على أقل تقدير ليخسر المدرب شاكر مفتاح ورقة مهمة للغاية في بداية منافسات «البلاي آوت»، وصنع موغيشا الاستثناء في الموسم الجاري حيث كان من المنتدبين القلائل الذين نجحوا في تقديم الاضافة رغم قدومه بعد انطلاق البطولة غير أن اللعنة التي ضربت أغلب المنتدبين طالت اللاعب الرواندي.

وسيكون الاطار الفني مجبرا على إعادة تشكيل وسط الميدان بسبب الغياب البارز للرواندي موغيشا الذي أصيب في ودية النادي القربي اذ يفترض أن يظهر أيمن العمري في مركزه الأصلي ليعاضد الوافد الجديد منذر القاسمي الذي سيدخل الحسابات سريعا بحكم رصيد الخبرة الذي يملكه ويجعله مطالبا بإضفاء الصلابة المطلوبة على الفريق.

ثنائي جديد

سيعزّز ثنائي الترجي الرياضي فاروق الميموني ومنتصر التريكي الصفوف على سبيل الإعارة ليواصل مستقبل المرسى مساعيه لتقوية الرصيد البشري وهو الذي يعتبر الأكثر نشاطا منذ انطلاق فترة الانتقالات الشتوية حيث جمع بين الخبرة والطموح على أمل تغيير واقع الفريق الذي عانى من عدة نقائص في المرحلة الأولى جعلته يقبع في المركز الأخير ويحقق فوزا وحيدا في الجولة الختامية ضد نجم المتلوي.

وتبدو الفرصة مواتية أمام القادمين من فريق باب سويقة لإبراز قدراتهما الحقيقية وفتح صفحة جديدة في مسيرتهما بعد أن عانيا من التجميد وهو ما ينطبق بالأساس على الميموني الذي كانت الآمال المعلّقة عليه كبيرة غير أنه لم ينجح في فرض نفسه ليصبح أمام حتمية الانتفاض في تجربته الجديدة والبرهنة على قدرته على العودة بقوة إلى الساحة، وسيشتعل التنافس في الخط الأمامي مع قدوم الميموني وعمر زكري ووجود بلال الخفيفي ونزار السميشي ومحمد الصادق انقازو ليتعزز هامش الخيارات أمام المدرب شاكر مفتاح الذي سيحاول حلّ الاشكال الهجومي سريعا، ولا يستبعد أن تضمّ قائمة الوافدين عناصر أخرى من الترجي حيث أصبح فريق الضاحية الشمالية منافسا لمستقبل سليمان الذي كان مستفيدا بارزا من العناصر الخارجة من حسابات فريق باب سويقة.

اليعقوبي يعود

استأنف المدافع محمد علي اليعقوبي التدريبات الجماعية بعد غياب طويل حرمه من المشاركة في  نهاية المرحلة الاولى حيث تأخر تجهيزه كثيرا بسبب معاناته مع الاصابات لكن عودته جاءت في الوقت المناسب في انتظار تقديم الإضافة وتوظيف خبرته في «البلاي آوت»، ومن المنتظر أن يكون اليعقوبي حاضرا في احدى المباراتين الوديتين المبرمجتين اليوم ضد نهضة جمال أو الاحد أمام الاتحاد المنستيري لاستعادة النسق وإيجاد التركيبة الأفضل في المحور الذي عرف قدوم وسام بوسنينة مقابل رحيل بارو صانوغو الذي كان أساسيا في بداية الموسم رفقة ياسين الورزلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لحسم مصير اللقب : هل يتخلى كاردوزو عن الحذر؟

يلاحق الترجي الرياضي في مواجهة الغد ضد الاتحاد المنستيري لقبه الأول بعد انتظار دام قرابة ا…