2024-01-24

«يوم عصيب على الاحتلال» : مقتل 24 جنديا صهيونيا في عملية واحدة

الصحافة اليوم(وكالات الأنباء) قال جيش الاحتلال أمس الثلاثاء إن 24 جنديا قتلوا في غزة، وهو أكبر عدد من القتلى في يوم واحد بغزة منذ بدء الحرب في أكتوبر ، كما ذكر أن قواته طوقت المدينة الرئيسية بجنوب غزة في هجوم بري كبير.
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الأميرال دانيال هاجاري للصحفيين إن 21 جنديا قتلوا لدى انفجار مبنيين لغمتهما القوات الصهيونية لهدمهما بعدما أطلق مسلحون النار على دبابة قريبة. وأفادت تقارير في وقت سابق بمقتل ثلاثة جنود في هجوم منفصل بجنوب غزة.
وقال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو «شهدنا أحد أصعب أيامنا منذ اندلاع الحرب… باسم أبطالنا، ومن أجل حياتنا، لن نتوقف عن القتال حتى تحقيق النصر المطلق».
وسقط القتلى في أعنف أعمال قتال يشهدها عام 2024 حتى الآن مع اقتحام القوات الصهيونية المناطق المتبقية من مدينة خان يونس الرئيسية في جنوب القطاع والتي تؤوي مئات الآلاف من النازحين الفلسطينيين.
وقال الجيش «نفذت قوات جيش الدفاع الصهيوني أمس عملية واسعة النطاق طوقت خلالها خان يونس وكثفت العملية في المنطقة التي تعد معقلا كبيرا لكتيبة خان يونس التابعة لحماس».

وقال سكان غزة إن القوات الصهيونية، التي تتقدم غربا في المدينة المكتظة بالسكان باتجاه ساحل البحر المتوسط أغلقت آخر طريق باتجاه الساحل يوم الثلاثاء مما حجب طريق الهرب أمام المدنيين الذين يحاولون الفرار باتجاه جنوب غرب صوب الحدود المصرية.
ووفقا لمسؤولي الصحة الفلسطينيين، قُتل 195 فلسطيني على الأقل خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليترفع العدد الإجمالي الموثق إلى 25490 مع مخاوف من وجود آلاف القتلى تحت الأنقاض.
وقال مسؤولون فلسطينيون إن قوات الاحتلال المتقدمة حاصرت المستشفيات مما جعل من المستحيل الوصول إلى القتلى والجرحى.
وفي المستشفى الأوروبي في خان يونس، أحضر رجل خمس جثث على مرتبة فوق عربته التي يجرها حمار.
وجرى دفن جثث في أرض مستشفى ناصر في خان يونس لأن الذهاب إلى المقابر غير آمن. وقال مسؤولون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية اقتحمت مستشفى آخر في خان يونس، وهو مستشفى الخير، واعتقلت العاملين فيه.
وتعذر الوصول إلى مستشفى الأمل، الذي يديره الهلال الأحمر الفلسطيني. وقال الهلال الأحمر إن قذيفة دبابة أصابت مقره في الطابق الرابع، وقُتل مدني عند المدخل، وكانت القوات الصهيونية تطلق النار من طائرات مسيرة على أي شخص يتحرك بالقرب من المنطقة، مما يجعل إرسال سيارات إسعاف لمنطقة خان يونس بأكملها مستحيلا.

وتقول دولة الاحتلال إن مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) يعملون في المستشفيات وحولها، مما يجعلها أهدافا مشروعة لها. وينفي العاملون في المستشفيات وحماس ذلك.
احتفل الفلسطينيون بالخسائر الصهيونية واعتبروها انتصارا، وذكر سامي أبو زهري رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في المنفى أن الخسائر الصهيونية دليل على أن الجناح المسلح لحماس يزداد قوة، وأن «الهدف الأمريكي والصهيوني للقضاء على حماس أو إضعافها غير ممكن».
وقال في اتصال هاتفي من مكان لم يكشف عنه «لذلك ندعو الإدارة الأمريكية للتوقف عن سياسة العبث والتوقف عن الرهان على إضعاف حماس أو القضاء عليها».
وأضاف «بدلا من ذلك على الإدارة الأمريكية أن تعترف بحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة».
ورغم أن الحرب ما تزال تحظى بتأييد شعبي ساحق في دولة الاحتلال، بدأ السخط ينشأ من استراتيجية نتنياهو الملتزمة بالقضاء على حماس تماما لكن لا توجد مناقشات واضحة عما سيحدث بعد ذلك.
ويتعهد نتنياهو علنا منذ الأسبوع الماضي بعدم السماح بإقامة دولة فلسطينية مستقلة أبدا ليتنصل بذلك من السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لدولة الاحتلال، في الشرق الأوسط منذ عقود.
ودعا أقارب الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة إلى بذل جهود إضافية لإعادتهم إلى وطنهم حتى لو كان ذلك يعني تقويض الحملة العسكرية. واقتحم البعض جلسة للجنة برلمانية يوم الاثنين.
وقال غادي أيزنكوت الوزير ورئيس أركان جيش الاحتلال السابق، الذي قُتل ابنه في غزة الشهر الماضي، إن الحملة لم تفكك حماس بعد ولا يوجد أمل في تحرير الرهائن بالقوة. ودعا إلى إجراء انتخابات لتغيير الحكومة التي قال إنها فقدت ثقة الشعب.
وأدى الصراع إلى تصعيد أعمال العنف في أماكن أخرى بالشرق الأوسط مثل لبنان والعراق وسوريا واليمن حيث تنشط جماعات مسلحة متحالفة مع إيران، العدو اللدود لإسرائيل.
وهاجمت حركة الحوثي المتحالفة مع إيران، والتي تسيطر على مناطق كبيرة في اليمن، سفنا في البحر الأحمر تضامنا مع غزة. وردت الولايات المتحدة وبريطانيا على هجمات الحوثيين هذا الشهر وشنت المزيد من الضربات الجوية ليل الاثنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

غزة : جيش الاحتلال يتوّغل أكثر في رفح والمستشفيات مهدّدة بالتوقّف

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) كثّف جيش الاحتلال أمس الخميس قصفه الصاروخي والمدفعي، جوّاً …