2024-01-24

مرتبط بمشروع القطار السريع بين العاصمة و منوبة : انطلاق استغلال جسر وممر سفلي لمرور السيارات سيساهم في انسيابية حركة المرور

شهدت بداية الأسبوع الجاري إعطاء إشارة انطلاق استغلال جسر لمرور السيارات يربط بين حي البرتقال بجهة منوبة والطريق الوطنية عدد 7 ووسط مدينة منوبة وإشارة انطلاق ممر سفلي للسيارات بمحطة الروضة التابعة لنفس الخط وذلك في إطار متابعة تقدم الأشغال المرتبطة بالخط «د» من مشروع الشبكة الحديدية السريعة الرابطة بين تونس المدينة ومنطقة القباعة من ولاية منوبة.
ويندرج إنجاز هذه المنشآت التي تشمل أيضا منشآت تحويل مياه والسور الواقي لمسار القطارات من الجانبين وانجاز 13 ممرا علويا للمترجلين عبر المحطات وخارجها، ضمن إطار تأمين السكة الحديدية وحماية مسارها من خلال إلغاء التقاطعات بما يعّزز سلامة الأرواح والممتلكات، إلى جانب العمل على استكمال الأشغال للشروع في الاستغلال التدريجي للخط «د»، الذي قال عنه وزير النقل ربيع المجيدي أن استغلاله مشروط بتوفّر كل عناصر السلامة والأمن والمعايير المستوجبة في مجال النقل الحديدي.

ويمتد الجسر الرابط بين حي البرتقال والطريق الوطنية عدد 7 ووسط مدينة منوبة على طول 280 متر بعرض 15 مترا ويضم ممرا خاصا بالمترجلين بكلفة جملية قدرت بـ 9.4 مليون دينار، كما يعد هذا الجسر الثالث والأخير من مجموعة الجسور المبرمج إحداثها على طول الخط المذكور، الممر السفلي، الذي بلغت كلفته الجملية 8.6 مليون دينار، يربط بين منطقة خزندار ـ باردو ومنطقة السيدة المنوبية وتونس المدينة، بطول جملي يقدر بـ 176 متر وعرض يقدر بـ 8.25 متر في الاتجاهين، وهو الممر السفلي الأول الذي تم تدشينه من جملة 4 ممرات سفلية مبرمجة على طول الخط.
الخط «د» يمتد على مسافة 12.2 كلم ويشترك مع الخط E على مسافة 2.3 كلم إلى حدود محطة السيدة المنوبية، ويقع حاليا تمديد الخط بطول 1.5 كلم لتمكين أهالي الرباعة ـ وادي الليل من خدمات القطار السريع ليصبح طول الخط 13.7 كلم. ويشتمل الخط على 7 محطات بعد محطة السيدة المنوبية وهي (الملاسين والروضة وباردو والبرطال ومنوبة والبرتقال و الرباعة) تم إنجازها وتهيئة الطرقات المؤدية إليها من تعبيد وتنوير وأرصفة، علاوة على إنجاز فضاء ركن ومحطة غسيل القطارات.
وللتذكير فإن تجاوز الصعوبات التقنية والإدارية والعقارية أخذ حيزا زمنيا كبيرا ليصبح المشروع جاهزا للاستغلال والجولان، إذ أن فترات الإنجاز المتباعدة كانت نتيجة لهذه العراقيل، ينضاف إلى ذلك، التأخر في آجال انجاز مشروع الخط «د» نتيجة التعطيلات على مستوى ساحة باردو منذ الثلاثية الأخيرة من سنة 2019 بالرغم من تسجيل تقدم في نسبة الاشغال.

ويتوقع أن يتم الانتهاء من ممر سفلي آخر خلال شهر وسيكون جاهزا للاستغلال في منطقة الملاسين وهي منشآت للتقاطعات لإلغاء كل ما يعترض سكة القطار السريع علما وأن السفرة الواحدة تؤمن 2400 مسافر ويرجح في حال انتهاء الأشغال من الخط «د» أن ينطلق في الأشغال بداية العودة المدرسة والجامعية المقبلة، وقد سبق واقتنت الشركة 28 قطارا لاستغلالها، إذ يعوض القطار الواحد مايفوق 50 حافلة ليتم توجيهها في ما بعد من قبل شركة النقل بتونس إلى خطوط حضرية أخرى وتمكنها بذلك من توفير عرض محترم للمسافرين.
ويأتي هذا المشروع وفق المعطيات التي تحصلت عليها «الصحافة اليوم» من وزارة النقل ضمن توجه الوزارة وسعيها من خلاله في إطار الرؤية الإستراتيجية لقطاع النقل واللوجستية في أفق سنة 2040 إلى النهوض بمنظومة التنقلات الحضرية ومواصلة تدعيم وتطوير شبكات النقل الحديدي للأشخاص والبضائع والشروع في تنفيذ مقتضيات السياسة الوطنية للتنقلات الحضرية التي أطلقتها وزارة النقل في غرة أفريل 2022 من خلال العمل على تطوير العرض في مجال النقل العمومي الجماعي للمسافرين والحرص على إرساء منظومة تنقلات آمنة، مستدامة وذات جودة خدمات عالية قادرة على مجابهة تطور الطلب للمساهمة في المجهود الوطني والتخفيف من الاكتظاظ والتخفيض من التلوث خاصة بالمناطق الحضرية وكذلك تشجيع مستعملي السيارات الخاصة على استعمال وسائل النقل العمومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لوّحوا بمقاطعة الدروس والامتحانات: المعلّمون النوّاب متمسّكون  بالانتداب

ما يزال ملف المعلمين النواب يراوح مكانه بين أروقة وزارتي التربية والمالية ورئاسة الحكومة إ…