2024-01-21

مائة وستة أيام من العدوان : استشهاد 25 ألف غزاوي وولادة 20 ألف طفل

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) تواصلت حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة لليوم الـ106 على التوالي، وسط قصف عنيف على أنحاء متفرقة في القطاع، خلّف قرابة 25 الف شهيد وأكثر من 62 ألف جريح، عدا عن الدمار الهائل في البنى التحتية.
وأعلنت وزارة الصحة في غزة في آخر إحصائية أنّ الاحتلال الاسرائيلي ارتكب 12 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة، راح ضحيتها 142 شهيد و278 مصاب خلال الـ 24 ساعة الماضية.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، السبت، ارتفاع عدد شهداء الحرب الصهيونية المستمرة على القطاع منذ 7 أكتوبر، إلى 24 ألفاً و927 فلسطيني ، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 62 ألفاً و388 شخص، في اليوم الـ 106 للحرب على غزة
وقالت الوزارة في بيان، إن الغارات الصهيونية قتلت 165 فلسطيني، وأصابت 280 آخرين خلال الساعات الـ24 الماضية.
كما أكدت وجود عدد كبير من الضحايا تحت الركام والأنقاض، وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.
بدورها أعلنت الأمم المتحدة، أن آلاف الأطفال ولدوا في ظل ظروف «لا يمكن تصورها» في غزة منذ اندلاع الحرب في القطاع قبل أكثر من 3 أشهر.
وروت المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» تيس إنجرام، بعد عودتها مؤخراً من زيارة إلى قطاع غزة مشاهداتها عن أمهات نزفن حتى الموت، وممرضة اضطرت لإجراء عمليات ولادة قيصرية لـ6 نساء حوامل متوفيات.
وبحسب «اليونيسف»، ولد نحو 20 ألف طفل في ظل الحرب التي اندلعت في 7 أكتوبر الماضي.
يأتي ذلك فيما أسقطت الطائرات الحربية الصهيونية مناشير على منطقة ‏رفح جنوب القطاع تحضّ الفلسطينيين النازحين هناك على ‏المساعدة في تحديد أماكن الرهائن الذين تحتجزهم حركة ‏المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، في حين ذكر سكان ‏أن دولة الاحتلال قصفت أهدافاً في أنحاء قطاع غزة السبت. ‏
وأفاد سكان ومسلحون بأن مقاتلين فلسطينيين تصدّوا لدبابات ‏تحاول التقدّم مجدداً إلى الضواحي الشرقية لمنطقة جباليا في ‏شمال غزة حيث بدأت إسرائيل سحب القوات والانتقال إلى ‏عمليات أضيق نطاقاً.‏
وقال جيش الاحتلال إن طائراته قصفت مجموعات من ‏المسلحين حاولت زرع متفجرات قرب القوات وإطلاق ‏صواريخ على دبابات في شمال غزة، وأضاف أنه يقصف ‏أهدافا في أنحاء القطاع.‏
وفي خان يونس بجنوب غزة، حيث تقول دولة الاحتلال إنها وسعت ‏عملياتها ضد حماس، قال شهود إن الدبابات قصفت مناطق في ‏محيط مستشفى ناصر خلال الليل، ووصفوا القصف بأنه ‏الأعنف منذ أيام كثيرة.‏
ويعتبر مستشفى ناصر الآن أكبر مستشفى لا يزال يعمل في ‏غزة. وتقول دولة الاحتلال إن مقاتلي حماس يعملون من داخل ‏المستشفيات وما حولها، بما في ذلك مستشفى ناصر، وهو ما ‏تنفيه حماس والطواقم الطبية فيما قدمت دولة الاحتلال بعض ‏المقاطع والصور لدعم مزاعمها.‏
وأعلن جيش الاحتلال الصهيوني أنه داهم مجمعاً عسكرياً في خان ‏يونس وحيَّد قاذفات صواريخ جاهزة للاستخدام وعثر على ‏متفجرات مخبأة تحت الأرض بينما قصفت طائرة مسلحين ‏اثنين هناك.‏
على صعيد اخر قالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة «حماس»، أمس السبت، إن مقاتليها يخوضون «معارك ضارية من المسافة صفر» مع قوات صهيونية متوغلة شرق جباليا في شمال قطاع غزة.
وأفاد التلفزيون الفلسطيني، بأن قصفاً صهيونيا استهدف مجموعة من الفلسطينيين في خان يونس جنوبي القطاع، ما أودى بحياة شخص وإصابة عدد آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في اليوم الثاني من العيد : القتال «مستمر» في رفح.. و3 مجازر في ساعات قليلة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) مع إعلان كتائب القسام مقتل 11 جندياً إسرائيلياً (في قطاع غز…