2024-01-21

أرقام إيجابية في حركة الملاحة الجوية : تسجيل ارتفاع في حركة عبور المجال الجوي التونسي

سجلت المطارات التونسية سنة 2023 ارتفاعا لحركة عبور المجال الجوّي التّونسي بلغت أكثر من 53 ألف رحلة أي بنسبة نمو تقدّر بـ : 42،4 % مقارنة بما تم تسجيله خلال سنة 2022 . وأعلن ديوان الطيران المدني والمطارات أنه تمّ تسجيل تطور هام للحركة التجارية للنقل الجوي بمطاراتنا التّونسية المُستغَلّة من طرفه خلال نفس السنة .
من حيث حركة المسافرين، بلغ العدد الجملي للمسافرين أكثر من 8.8 مليون مسافر وهو رقم لم يتم تسجيله منذ إحداث الدّيوان لتبلغ نسبة النموّ 21,9 % مقارنة بسنة 2022 ، كما سجّل مطار تونس قرطاج الدولي أكثر من 6.6 مليون مسافر بنسبة تطوّر 19,7 % ومطار جربة جرجيس حوالي 2 مليون مسافر بنسبة تطوّر 28,4 % ومطار صفاقس طينة أكثر من 173 ألف مسافر بنسبة تطوّر 46,1 % ومطار توزر نفطة أكثر من 18 ألف مسافر بنسبة تطور 8,4 % في حين شهد كلّ من مطاري قابس مطماطة وطبرقة عين دراهم تراجعا في عدد المسافرين بنسبة تقدّر على التوالي بـ – 10,1 % و- 16,1 % .
وبخصوص حركة الطّائرات فقد بلغ العدد الجملي لحركة الطّائرات ما يناهز 75.5 ألف رحلة بنسبة تطوّر بلغت 15,68 % مقارنة بسنة 2022 إذ سجّل مطار تونس قرطاج الدولي 66 ألف رحلة أي بنسبة تطوّر 17,4 % ومطار جربة جرجيس حوالي 15 ألف رحلة أي بنسبة تطوّر 15,5 % ، كما سجّل مطار صفاقس طينة 3801 رحلة أي بنسبة تطوّر 2 % .
في حين شهدت مطارات توزر نفطة وقابس مطماطة وطبرقة عين دراهم تراجعا في عدد الرّحلات بنسب تقدّر على التّوالي بـ : – 4,5 % ، – 20 %، و-35,3 % .
من خلال الارقام المسجلة، تتم ملاحظة تراجع في المؤشرات المتعلقة بأغلب المطارات الداخلية على الرغم من أنها تتركز في مناطق وأقاليم سياحية وهو ما يستدعي إعادة النظر في تحسين السياحة الداخلية وتطويرها بما يتطلب تطوير المهارات في عدة مجالات على غرار تكثيف عمليات التسويق والإعلانات بالخارج قصد تعزيز الوجهات السياحية المحلية بوسائل فعّالة لجذب السياح الأجانب وتنشيط المطارات الداخلية علاوة على تطوير البنية التحتية للنقل البري والحديدي والاستثمار في تحسين الطرق والمرافق لتوفير تجربة سياحية مريحة سيما وأن كلا من مطارات جربة جرجيس وتوزر نفطة وطبرقة عين دراهم تعدّ قريبة لوجستيا من الحدود الجزائرية وكذلك الحدود الجنوبية مع ليبيا ويمكن العمل على تطوير البنية التحتية حتى تتلاءم مع نجاعة النقل الجوي لهذه الوجهات من قبل الأشقاء في البلدين .
ويمثل خلق التكامل بين هذه الجوانب مسؤولية مشتركة لمختلف الفاعلين لقطاعات السياحة الداخلية والنقل حتى يتم الاستغلال الأمثل للمطارات الداخلية التي تتمتع كل جهة بخصوصياتها الثقافية والسياحية التي تشجع على جلب السياح وبالتالي الإسهام بشكل فعال في تحسين السياحة الداخلية وتعزيز الاقتصاد المحلي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

واقع وآفاق الأزمة المائية في بلادنا : تأثيرات سلبية على مستوى رفاهية عيش المواطن …وهذه أهم التوجهات في قطاع المياه

تشكل ندرة الموارد المائية تحديا كبيرا لبلادنا باعتبارها تتميز بمحدودية مواردها المائية بحك…