2024-01-19

عوّض معالج على رأس تطاوين : مـهـمـة مـزدوجة للقفصي

سيكون سامي القفصي المدرب الثالث لاتحاد تطاوين في هذا الموسم بعد وجدي بوعزي الذي قاد الفريق في عشر مباريات محققا ست نقاط مقابل نصف الحصيلة لخلفه محمد علي معالج من مباراتين قبل أن يخيّر الانسحاب من مهامه بسبب عدم قدرته على تقديم الإضافة في الظروف الحالية رغم العودة الى التمارين منذ يوم الثلاثاء وتسوية جزء من مستحقات اللاعبين، وشرع المدرب الجديد في مهامه منذ يوم أمس على أمل استغلال الفترة القادمة لوضع الأمور في نصابها وتحضير الفريق على الوجه الأكمل لمرحلة تفادي النزول التي سيستهلها بمواجهة مستقبل المرسى في ملعب نجيب الخطاب علما وأن الفريق حقق فوزيه اليتيمين في المرحلة الأولى ضد منافسه القادم.

وتعوّد القفصي على التحديات حيث نجح سابقا في قيادة مستقبل سليمان والنادي البنزرتي الى ضمان البقاء غير أن التجربة الحالية تبدو أصعب في ظل المشاكل الكبيرة التي يعانيها اتحاد تطاوين على الصعيد المالي بارتهانه بشكل مباشر الى منحة الشركة الوطنية للأنشطة البترولية والتي طال انتظارها ما عطّل السيرورة العادية للفريق، ولن تقتصر مهمة المدرب الجديد على النواحي الفنية بل ستشمل الأمور الذهنية بما أن تواصل الأزمة المادية من شأنه إرباك التحضيرات اذ يخيّم شبح الإضرابات في كل حصة تدريبية وبالتالي سيعمل القفصي على الإحاطة باللاعبين ودفعهم الى تقديم أفضل ما لديهم للظهور بالمستوى المطلوب عند عودة النشاط وتفادي الغصرات.

الى التعزيزات

بات تعزيز الفريق ضروريا بحكم أن خسارة عدد من الركائز سيقلّص من حظوظه في المراهنة على البقاء ضمن الكبار، فبعد معتز النوراني الذي تحوّل الى أدانا دميرسبور النركي أصبحت فرضية رحيل الثنائي الأجنبي محمود ديالو وعزيز دياو والمهاجم أحمد الحاضري واردة بشدة ليخسر الاطار الفني بالتالي أوراقه المهمة في الخط الأمامي الذي كان بعيدا عن حجم الانتظارات شأنه شأن بقية الخطوط في الشطر الأول من الموسم ما يفرض القيام بانتدابات نوعية وليس التفريط في العمود الفقري للفريق، ولا يستبعد أن يواصل الفريق استقطاب اللاعبين الشبان والمغمورين وهي السياسة التي أعطت أكلها مع معتز النوراني الذي برز في ظرف قصير ليتحول إلى البطولة التركية.

وقد يكون القفصي تلقى ضمانات تهم الدخول الى سوق الانتقالات الشتوية والتعاقد مع لاعبين قادرين على تقديم الإضافة الحينية بما أن العمل مع المجموعة الحالية ووسط الظروف المالية الصعبة سينعكسان سلبا على نتائج الفريق القادر على الانتفاض لو توفّر الحدّ الأدنى من المتطلبات لتأمين سير التحضيرات على الوجه الأكمل من خلال برمجة تربص مغلق مثلما كان منتظرا مع المدرب السابق وخوض عدد كاف من الاختبارات لفرض التصورات الفنية والتكتيكية الجديدة وتمتين اللحمة والانسجام بين اللاعبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد العودة التدريجية إلى التمارين : معادلة صعبة تنتظر الترجي في ملف الأجانب

استهل الترجي الرياضي تحضيراته للموسم الجديد بإجراء أول حصة تدريبية يوم الاثنين الفارط بقيا…