2024-01-18

في إطار الاستعداد لشهر رمضان المعظم : توفير مخزونات هامة من اللحوم البيضاء والبيض والعمل على مزيد الضغط على الأسعار

تعكف وزارة التجارة وتنمية الصادرات بالتعاون مع وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري اضافة الى المجمع المهني المشترك للحوم البيضاء على الاعداد الجيد من حيث توفير المخزونات من البيض واللحوم البيضاء استعدادا لشهر رمضان الذي يوافق هذه السنة يوم 11 مارس المقبل وفق التوقعات الفلكية .
وفي هذا السياق قال عضو المجلس المركزي للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري انيس الخرباش لـ«الصحافة اليوم» انه تم الاجماع خلال الجلسة التي جمعت وزارة التجارة بمختلف المتدخلين السابق ذكرهم والتي عقدت يوم الاثنين الماضي على ان هناك وفرة في الانتاج من اللحوم البيضاء والدجاج و«اسكالوب الداند» بما يفي بحاجيات الاستهلاك المحلي واكثر خلال شهر رمضان .

واشار الخرباش الى ان الحاجيات الوطنية من مادة الدجاج خلال الشهر الفضيل تقدر بـ 12 الف طن و«الاسكالوب» بـ 6000 طن ، وقد تم توفير الى حد الان 2000 طن من اللحوم البيضاء كمخزون على ان يقع انتاج الكميات المتبقية خلال هذه الفترة الى حين قدوم شهر رمضان ، مبينا ان استهلاك الدجاج يتراجع خلال شهر رمضان بنسبة 20 % وذلك نتيجة الرغبة في تنوع الأطباق والمأكولات من قبل العائلات التونسية مثل الاسماك واللحوم الحمراء وغيرها …
وقد تم الاتفاق خلال هذه الجلسة التي ضمت مختلف الفاعلين على مزيد الضغط على الاسعار خلال الشهر الفضيل فبحيث يصبح سعر الكيلوغرام الواحد من الدجاج في حدود 8700 مليم خلال شهر رمضان بعد ان كان في مستوى 9500 مليم وهو السعر المعمول به في الوقت الحالي ، كذلك بالنسبة الى مادة الاسكالوب فمن المنتظر ان ينخفض سعره خلال شهر رمضان الى 15300 مي بعد ان كان في حدود 16 دينارا وبالتالي يكون هامش الربح في اللحوم البيضاء بين 5 و10 % .

وبالنسبة الى مادة البيض كشف عضو المجلس المركزي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ان حاجيات السوق المحلية من البيض خلال شهر رمضان تقدر بـ180 مليون بيضة ويقدر الانتاج الشهري من هذه المادة بـ 156 مليون بيضة اي بفارق 24 مليون بيضة لبلوغ حاجيات شهر رمضان ، مؤكدا انه هناك مخزونا بـ12 مليون بيضة في الوقت الحاضر وفي نفس الوقت تعهد المتدخلون بتوفير 12 مليون بيضة اخرى خلال الشهرين الحاليين قبل حلول شهر الصيام وفق قوله.وفي ما يخص أسعار البيض كشف ذات المصدر ان اسعارها ستتراوح بين 1400 و1500 مليم .
بالنسبة الى مادة الحليب قال الخرباش انها تشهد انفراجا تدريجيا في الوقت الحالي لكنها ستضمحل نهائيا مع بداية شهر مارس فترة ذروة الانتاج والتي تتزامن مع شهر رمضان لذلك فان مادة الحليب ستتوفر بكميات تفوق حاجيات المستهلك بكثير. وبخصوص اللحوم الحمراء والمنتجات الفلاحية الاخرى على غرار الخضر والغلال اوضح ذات المصدر ان جلسة اخرى ستعقد في القريب العاجل لتدارس وضعية المخزونات والانتاح اليومي الى جانب الكميات المتوفرة من هذه المواد خلال الشهر الفضيل.
كما تطرقت الجلسة المنعقدة مؤخرا الى المخزونات التعديلية خلال الموسم الصيفي لا سيما مع انطلاق الموسم السياحي المقبل الذي ترتفع فيه الطاقة الاستهلاكية .
نزول الغيث النافع ساهم في انتعاشة القطاع الفلاحي

وقد ثمن الخرباش التساقطات التي شهدتها مختلف ولايات الجمهورية خلال الاشهر الاخيرة مؤكدا انها ستعود بالنفع على مختلف منظومات القطاع الفلاحي حيث ستساهم في تراجع الكلفة بشكل كبير المرتبطة اساسا بغلاء الاعلاف ، فقد بادر الفلاحون بزراعة الاعلاف الخشنة اضافة الى ان الامطار ساهمت في احياء الغطاء النباتي وتحديدا المراعي الخضراء والتي تجنب مربي المواشي شراء الاعلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في ظل تواصل انحباس الأمطار وتراجع إيرادات السدود : كيف يمكن مجابهة الطلب على الماء خلال الموسم الصيفي ؟

قال عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلف بالموارد الطبيعية والت…