2024-01-18

الهجرة المنظمة تسجل ارتفاعا غير مسبوق من قطاعات و اختصاصات مختلفة..و الأطـــبـّـاء فـــي صـــدارة « المـــفـــروزيـــن »

بلغ العدد الجملي للمنتدبين خلال السنة الفارطة من قبل الوكالة التونسية للتعاون الفني للعمل بالخارج 4510 منتدب مقابل 3511 خلال سنة 2022 و2486 خلال سنة 2021 مسجلا بذلك نسبة نمو سنوية تقدر بـ 28 %خلال الفترة 2022 – 2023 وتثبت هذه الاحصائيات التقدم الحاصل في اهداف الوكالة الوطنية للتعاون الفني المتعلقة بالتوظيف بالخارج في إطار التعاون الفني والهجرة المنظمة من ناحية والتعاون جنوب جنوب الذي يهدف الى تبادل المعارف والخبرات مع البلدان الشقيقة والصديقة من ناحية أخرى.

وقد احتلت ألمانيا المرتبة الأولى من حيث عدد الانتدابات خلال سنة 2023 بإجمالي 872 منتدب أي حوالي 20 % من مجموع الانتدابات تليها كندا بمجموع 738 منتدب ثم السعودية بـ 564 منتدب وفرنسا بـ 542 منتدب فعمان بـ444 منتدب ثم إيطاليا بـ 339. أما بخصوص التوزيع القطاعي للانتدابات خلال سنة 2023وفيما يعاني قطاع الصحة على المستوى الوطني هنات ونقائص جمة من حيث الخدمات والاجهزة الطبية فقد تصدر قطاع الصحة قائمة الانتدابات بـ 1839 اطار طبي وشبه طبي أي ما يعادل 41 % من مجموع الانتدابات يليه قطاع التعليم بـ 904 منتدب ثم الإدارة والتسيير 303 منتدب والرياضة بـــ253 منتدب والخدمات 249 والإعلامية 228 منتدب وتثبت مرة اخرى هذه الارقام رغبة الاطباء والاطارات شبه الطبية في التوجه نحو بلدان غربية بحثا عن مستقبل افضل في ظل ظروف شغل محترمة ومقابل مادي جيد .
هذا وقد بلغ بتاريخ 31 ديسمبر 2023 العدد الجملي للمتعاونين والخبراء الملحقين لدى الوكالة التونسية للتعاون الفني 25084 متعاون مقابل 22846 متعاون سنة 2022 أي بنسبة زيادة تقدر بحوالي 10 % ويتوزع غالبيتهم بالبلدان العربية بنسبة 58 % ثم بأوروبا بنسبة 26 % وبأمريكا الشمالية بنسبة 12 % والبقية ببلدان افريقيا وبالمنظمات الدولية والإقليمية.

أما بخصوص التوزيع القطاعي للمتعاونين فقد احتل قطاع التربية والتعليم المرتبة الأولى من حيث عدد المتعاونين الملحقين بالوكالة حيث بلغ 9285 متعاون أي بنسبة 43 % من المجموع العام يليه قطاع الصحة بــــ 7767 متعاون أي بنسبة 36 % من المجموع العام وفي المرتبة الثالثة قطاع الإدارة بمجموع 1323 متعاون فقطاع الإعلامية بمجموع 1024 متعاون.
وتسعى الوكالة حاليا إلى حوكمة هذا النشاط وتوجيهه نحو شراكات مع البلدان الراغبة في استقطاب الكفاءات التونسية تقوم على المنفعة المتبادلة وتهدف إلى تطوير كفاءاتنا الوطنية وإكسابها المهارات اللازمة للعمل بتونس وبالخارج.
وقامت الوكالة التونسية للتعاون الفني بتنفيذ جملة من المشاريع الهامة التي تساهم في التعريف بكفاءاتنا وخبراتنا المؤسساتية والفردية في مجالات تنموية مختلفة وتعزز دور تونس في الاسهام في جهود دول الجنوب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في إطار دورها كجهاز وطني مكلف بتنفيذ أنشطة التعاون جنوب -جنوب والتعاون الثلاثي القائم على تبادل المعارف والخبرات والتجارب التونسية الناجحة مع مختلف البلدان الشقيقة والصديقة ومن اهم تلك المشاريع انشاء منصة للخدمات المالية الإلكترونية بواسطة الهاتف الجوال لفائدة البريد الموريتاني وبريد جيبوتي وتدعيم قدرات مخبر التحاليل بمستشفى المعروف بجزر القمر في إطار مقاومة جائحة الكورونا وتطوير سلسلة القيمة لتصدير المنتجات الزراعية (المانغو والكاغو) بجمهورية غينيا والمساهمة في دعم الأمن الغذائي بالتشاد من خلال تنمية قدرات المزارعين في مجال تقنيات الزراعة الحديثة والملائمة للظروف المناخية والبيئية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مع مرور عشر سنوات على مشروع المنظمة الدولية للهجرة بشأن المهاجرين المفقودين : تقرير جديد يؤكد ارتفاع الوفيات مجهولة الهوية

مع مرور عشر سنوات على مشروع المنظمة الدولية للهجرة بشان المهاجرين المفقودين يكشف تقرير جدي…