2024-01-17

اليوم انطلاق بطولة إفريقيا : الـمـنـتـخـب الـوطني في رحلة البحث عـن استــرجاع اللقب وحجز تأشيرة التأهل الأولمبي

يبحث المنتخب التونسي لكرة اليد خلال مشاركته في النسخة السادسة والعشرين لكأس افريقيا للأمم المقررة بمصر من 17 الى 27 جانفي الجاري عن استعادة التاج القاري وضمان تاهله الى دورة الالعاب الاولمبية “باريس 2024».
وسيخوض المنتخب التونسي الدور الأول ضمن المجموعة الرابعة الى جانب انغولا ونيجيريا وكينيا. وتستهل العناصر الوطنية مبارياتها بملاقاة كينيا يوم 17 جانفي على الساحة الحادية عشرة صباحا قبل مواجهة نيجيريا يوم 18 جانفي بداية من الساعة السابعة مساء على ان تختتم سلسلة مقابلاتها في الدور الاول بالتباري مع انغولا انطلاقا من الساعة السابعة مساء. ويتأهل صاحبا المركزين الاول والثاني الى الدور ربع النهائي.

ويقتصر التأهل الاولمبي على البطل بينما يخوض الوصيف وصاحب المركز الثالث دورة الملحق المبرمجة خلال شهر مارس المقبل. وفي المقابل، تصعد المنتخبات الخمسة الاولى الى بطولة العالم المقبلة التي ستحتضنها شراكة كرواتيا والدنمارك والنرويج عام 2025.
وبعد أن فرط في اللقب خلال الدورتين الأخيرتين لفائدة غريمه التقليدي المنتخب المصري الذي يملك في رصيده 8 تتويجات افريقية، يأمل السباعي التونسي في استرجاع زعامته القارية في اطار سعيه نحو تعزيز رقمه القياسي في عدد مرات احراز اللقب الذي سبق ان ظفر به في 10 مناسبات آخرها سنة 2018 في الغابون من جهة وحجز تأشيرة عبوره الى الاولمبياد القادم بعدما تخلف عن النسخة الماضية في طوكيو من جهة أخرى.

وسيكون المنتخب الوطني أمام حتمية رد الاعتبار لكرة اليد التونسية بعد مشاركة كارثية في الدورة الاخيرة اكتفى خلالها بمركز رابع مخيب جدا للآمال وهو ما كلفه التغيب لأول مرة عن منصة التتويج منذ احداث المسابقة سنة 1974.
وتحت قيادة مدربه الفرنسي باتريك كازال الذي قاد المنتخب التونسي منذ حوالي سنة للحصول على المركز الخامس والعشرين في بطولة العالم الأخيرة والظفر بكأس رئيس الاتحاد، شرعت العناصر الوطنية في التحضير للرهان الافريقي بشكل مبكر من خلال اجراء سلسلة من التربصات الداخلية بداية من شهر سبتمبر الفارط بمشاركة اللاعبين المحليين قبل خوض دورة كيمبا الدولية بمدينة الحمامات في الفترة الممتدة من 2 الى 4 نوفمبر اثناء فترة اسبوع الاتحاد الدولي بتشكيلة معززة بالعناصر المحترفة فازت على سويسرا 31-22 وتعادلت مع النمسا 31-31 فيما خسرت امام البرتغال 32-33.
ومع حلول شهر ديسمبر، ارتفعت وتيرة الاستعدادات بتربصات مسترسلة شهدت انطلاقا من 15 ديسمبر التحاق اللاعبين المحترفين ثم كانت متبوعة في مستهل شهر جانفي بمشاركة في دورة فرنسا الدولية شهدت خسارة أمام البلد المنظم 26-35 مقابل انتصار على البحرين 32-23.

عودة الحرس القديم

ودخلت تحضيرات المنتخب التونسي منعرجها الأخير بتربص الحمامات يوم 10 جانفي والذي كان مشفوعا باختبارين وديين فاز خلالهما على الجزائر 24-16 و32-22 ليكون بذلك الاطار الفني قد استكمل تجربة تصوراته الفنية والتكتيكية التي يعتزم اعتمادها في البطولة الافريقية.
وفي غياب منسق الألعاب محمد امين درمول محترف مندين الالماني بسبب الاصابة، فان المنتخب التونسي سيعمل على توظيف خبرة بعض العناصر لإنجاح حملته القارية خصوصا في ظل عودة الرباعي مصباح الصانعي واسامة حسني ومروان شويرف وعبد الحق بن صالح الذين كانوا قد تخلفوا عن الكأس الافريقية الاخيرة مع التعويل على حماس مجموعة من اللاعبين الشبان في باكورة مشاركاتهم في هذه المسابقة القارية على غرار أسامة الرميكي وعزيز العايدي ورامي الفقيه وياسين بن سالم وأصيل النملي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

199 يوم من الابادة أكثر من 34150 شهيد..والاحتلال يستهدف مسجداً ومقبرة ومنازل في غزّة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) تواصلت الحرب الصهيونية على قطاع غزة لليوم الـ199على التوالي…