2024-01-16

في بقية منافسات اليوم : قــمــة واعــدة بــيـن مـالـي وجنوب إفريقيا.. ومهمة صعبة لموريتانيا ضد بـــــــــــوركينافاسو

بخلاف المباراة الموعودة التي ينتظرها الجمهور التونسي بين المنتخبين الوطني ونظيره الناميبي ستشهد منافسات اليوم الرابع للبطولة الإفريقية إجراء مقابلتين أخريين، الأولى ستكون ضمن المجموعة الخامسة التي ينتمي إليها منتخبنا وستجمع في قمة واعدة بين المنتخبين المالي والجنوب إفريقي، أما المقابلة الثانية فهي مندرجة ضمن المجموعة الرابعة وستضع المنتخب الموريتاني في مواجهة قوية وصعبة ضد المنتخب البوركيني..

جنوب إفريقيا والعودة إلى الواجهة

غاب المنتخب الجنوب إفريقي عن منافسات الدورة السابقة من البطولة الإفريقية، ليعود مجددا إلى النهائيات حيث وضعته القرعة في مجموعة متوازنة تضم منتخبات تونس وناميبيا وكذلك مالي الذي سيكون منافسه اليوم ضمن منافسات الجولة الأولى من الدور الأول، وسيسعى منتخب جنوب إفريقيا إلى أن يحقق نتيجة إيجابية تجعله يعود إلى الواجهة من الباب الكبير، وهذا المنتخب يعلم جيدا أن مفتاح التألق والوصول إلى الدور الموالي يمرّ عبر مباراة الافتتاح ضد منتخب قوي وصعب المراس، وبالتالي سيعمل كل  ما في وسعه من أجل تقديم أفضل ما لديه وإنهاء هذا اللقاء بنتيجة مرضية.

أما في الطرف المقابل فإن المنتخب المالي الذي بات من القوى التقليدية في القارة السمراء وهو يريد أن يعوض إخفاقه في الدورة السابقة، فرغم أنه تأهل آنذاك في صدارة مجموعته متقدما على منتخبي غامبيا وتونس إلا أنه غادر بعد ذلك المسابقة من الباب الصغير بعد سقوطه في الدور ثمن النهائي بهدف ضد منتخب غينيا الإستوائية، وتبعا لذلك سيعمل على تحقيق بداية واعدة في هذه الدورة مستغلا في ذلك وجود ثلة من اللاعبين الجيدين والمتمرسين والذين ينشطون فـــي الــدوريـــات الأوروبية، لكن من المؤكد أن المهمة لن تكون سهلة بالمرة ضد منتخب جنوب إفريقي متحفز وجاهز لكسب التحدي.

موريتانيا في اختبار قوي

أما المباراة الأولى المبرمجة اليوم فستجمع بين المنتخبين الموريتاني ونظيره الـــبوركــيني المنتميين للمجموعة الرابعة بمعية منتخبي الجزائر وأنغولا، وهذا اللقاء من المؤكد أنه لن يكون سهلا على المنتخب الموريتاني خاصة وأن منتخب بوركينافاسو غالبا ما حقق نتائج جيدة في منافسات الدور الأول في أغلب مشاركاته الأخيرة في «الكان»، وهو منتخب يسعى إلى تحقيق إنجاز أفضل مما تحقق في بطولة النسخة الماضية التي بلغ خلالها الدور نصف النهائي قبل أن يغادر البطولة بعد سقوطه ضد المنتخب السينغالي، وتبعا ذلك يمكن التأكيد على أن مهمة منتخب «المرابطون» تبدو صعبة للغاية ر غم أن هذا المنتخب استطاع خلال المباراة الودية التي جمعته مؤخرا بالمنتخب الوطني من الصمود وأثبت أن لديه خط دفاع قوي قد يساعده اليوم على تحقيق نتيجة إيجابية في مواجهة «الخيول» البوركينية يمكن أن تساعده على التقدم في البطولة ولم لا تعويض ما فاته في الدورة السابقة التي لم يتمكن خلالها من تخطي عقبة الدور الأول بعد أن تلقى ثلاثة هزائم متتالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الفريق شرع في التحضيرات الدّو يعد بمشروع متميز.. فهل يتحقق مبتغاه؟

عندما تأكد رحيل المدرب حمادي الدّو عن الملعب التونسي مباشرة بعد نهائي كأس تونس، وقع ربط هذ…