2024-01-09

94 يوما من العدوان : أكثر من 23 ألف شهيد و17 مجزرة في يوم واحد

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) نفذ جيش الاحتلال قصفاً مكثفاً على وسط وجنوبي قطاع غزة مما أسفر عن مقتل العشرات، وذلك في اليوم الـ 94 من العدوان على القطاع.
وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة التابعة لـ»حماس» أمس الاثنين ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 23084 شهيد منذ بدء العمليات العسكرية رداً على هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر.
وفي الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، بلغت حصيلة القتلى 249 وفق الوزارة التي أشارت في بيانها أيضاً إلى إصابة 58926 شخص بجروح منذ بدء الحرب. وغالبية الضحايا والجرحى من النساء والأطفال.
في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي إنَّ قواته قتلت ما لا يقل عن 10 مقاتلين فلسطينيين في جنوب قطاع غزة وقصفت مخبأ للأسلحة واكتشفت فتحة نفق خلال عمليات في المناطق الوسطى من القطاع الذي تسيطر عليه «حماس».
وأضاف بيان يلخص العمليات العسكرية التي جرت خلال الليل، أن القوات الإسرائيلية هاجمت المقاتلين في خانيونس حيث نفذت القوات ضربات على 30 «هدفاً إرهابياً كبيراً».
وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد قالت الأحد إنَّ الجيش الإسرائيلي بدأ المرحلة الثالثة من الحرب على قطاع غزة، بعد 93 يوماً من بدء هجمات جوية وبرية استهدفت مناطق واسعة في غزة، حيث ذكرت وسائل إعلام فلسطينية وقوع غارات إسرائيلية عنيفة على مخيم دير البلح وسط القطاع.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية بارتفاع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية على منازل في دير البلح إلى 18، كما أفادت المصادر بأن مقاتلات إسرائيلية شنت سلسلة من الغارات على مخيم المغازي وسط غزة.
كما قصفت طائرات إسرائيلية مسيّرة المستشفى الأوروبي في خانيونس جنوب غزة.
وارتفع عدد الضحايا جراء القصف الإسرائيلي المتواصل على خانيونس إلى 30 بينهم 8 أطفال.
تهجير 1.9 مليون شخص
إلى ذلك، أفادت وكالة الأمم المتّحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» بتهجير 1.9 مليون شخص من سكان قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، مشيرةً إلى أن هناك 5 مراكز صحية فقط من أصل 22 تابعة للأونروا تعمل في المناطق الوسطى والجنوبية من القطاع.

من جهتها، قالت منظمة الصحة العالمية إنها اضطرت لإلغاء مهمة لتوصيل إمدادات طبية إلى شمال قطاع غزة الأحد لعدم تمكنها من الحصول على ضمانات أمنية.
وأضافت المنظمة أن هذه هي المرة الرابعة التي تضطر فيها لإلغاء مهمة لتوصيل الإمدادات الطبية التي تشتد الحاجة إليها إلى مستشفى العودة ومستودع الأدوية المركزي في شمال غزة منذ 26 ديسمبر.
وقال مكتب منظمة الصحة العالمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عبر منصة إكس: «مر الآن 12 يوما منذ آخر مرة تمكنا فيها من الوصول إلى شمال غزة».
وأضاف: «القصف العنيف والقيود على الحركة وانقطاع الاتصالات تجعل من المستحيل تقريبا توصيل الإمدادات الطبية بشكل منتظم وآمن لأنحاء غزة، وخاصة في الشمال».
وقالت منظمة الصحة إنَّ عملية التسليم التي كانت مقررة الأحد تهدف إلى دعم عمليات خمسة مستشفيات في الجزء الشمالي من القطاع.
وذكر المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس: «صُدمت من حجم الاحتياجات الصحية والدمار في شمال غزة». وكتب على منصة إكس: «من شأن المزيد من التأخير أن يؤدي إلى وفيات أخرى ومعاناة عدد كبير جدا من الناس».
وفي تعليقات منفصلة، قالت لجنة الإنقاذ الدولية إنَّ فريق الطوارئ الطبي التابع لها وجمعية العون الطبي للفلسطينيين الخيرية اضطرا للانسحاب ووقف أنشطتهما في مستشفى الأقصى بالمنطقة الوسطى في غزة بسبب تزايد العمليات العسكرية الإسرائيلية في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ترقب وخوف من كارثة في الأفق: الاحتلال يستكمل قصف النصيرات ويستعدّ لعملية رفح

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) يتواصل حديث المسؤولين الصهاينة عن العملية العسكرية المتوقّع…