2024-01-07

مباراة السوبر قد تشهد مشاركته بعد غياب طويل : الشيخاوي مرشح للعودة من الباب الكبير

لم يستسلم ياسين الشيخاوي للإصابة الحادة التي تعرض لها قبل حوالي عام من الآن، فهذا اللاعب المخضرم أثبت أن لديه إرادة حديدية تخوّل له تخطي كل العقبات والصعاب وتجاوز المحن الصحية التي عاشها على امتداد مسيرته الرياضية، وخاصة خلال السنوات الأخيرة خاصة بعد تقدمه في العمر وبلوغه سن «التقاعد».

اليوم وخلال مباراة «السوبر» التونسي الذي سيجمع بين فريقه النجم الساحلي بوصفه بطلا لتونس الموسم الماضي والأولمبي الباجي حامل لقب الكأس، قد تكون الساعة قد حانت لعودة الشيخاوي إلى الملاعب بعدما شكّك الكثيرون في قدرته على تجاوز الإصابة الحادة التي تعرض الموسم الماضي، لكن هذا اللاعب صبر وخضع لبرنامج طويل من العلاج والتأهيل البدني، بات الآن على أهبة الاستعداد لاستعادة مكانه صلب الفريق والدخول ضمن حسابات الإطار الفني، وفي هذا السياق توحي المعطيات الراهنة بأن فرضية مشاركته اليوم تبدو واردة بشدة خاصة وأنه ظهر في أغلب التدريبات الأخيرة بل أنه شارك في آخر مباراة تطبيقية استعدادا لمباراة الكأس الممتازة المبرمجة اليوم ضد حامل الكأس.

قوة شخصية وإرادة لا تلين

خلال نهاية سنة 2021 ساد الاعتقاد أن ياسين الشيخاوي سيعلن نهائيا وضع حد لمسيرته الرياضية التي بدأت منذ ما يناهز عشرين عاما، والسبب في ذلك تعرضه لإصابة حادة عند مشاركته مع المنتخب الوطني في منافسات البطولة العربية، لكن هذا الرياضي الاستثنائي كان مصرّا بشكل كبير للغاية على العودة مجددا إلى الملاعب، وقرّر الخضوع إلى برنامج علاج طويل المدى، وبعد غياب دام أكثر من عام شهدت الملاعب التونسية عودة هذا اللاعب المثابر والمجتهد، ومثل عادته فإن الشيخاوي لم ينتظر كثيرا حتى يقدّم الإضافة وينجح في حيز زمني قصير أن يثبت أن التقدم في السن والتعرض باستمرار للإصابات الخطيرة والحادة هما عاملان لا يزيدانه سوى إصرارا على المضي قدما وعدم الانحناء لمشيئة الإصابات اللعينة..

لعب ياسين عددا قليلا من المقابلات كانت كافية لتبرهن أنه لم يفقد شيئا من فنياته ومهاراته العالية، وكان اللاعب الأبرز في فريقه خلال ذلك العدد القليل من المباريات، لكن الشيخاوي لم يكن يعلم أن تلك العودة إلى الملاعب ستكون لمدة قصيرة، حيث لاحقته لعنة الإصابة من جديد وكأنها تريد «إجباره» على الاستسلام والإعلان عن قرار الاعتزال، لكنه رفض مجددا الاستسلام وأبى مرة أخرى إلا أن يخضع لتدخل جراحي قبل أن يخضع لفترة من التأهيل والإعداد البدني، وهاهو اليوم يبدو متأهبا ومتلهفا للعودة إلى الملاعب وكأنه شاب في مقتبل العمر.

الإضافة مضمونة

حتى وإن كان في أضعف حالاته البدنية فإن ياسين الشيخاوي الذي يعتبره البعض أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة التونسية خلال الألفية الثالثة، يبقى مرشحا بقوة للتألق وتقديم يد العون للنجم، لقد حصل هذا الأمر في عديد المناسبات خلال المواسم الأخيرة، فلاعب بمثل مواصفات وخصال الشيخاوي يبقى قادرا مهما كانت الظروف على التألق والعودة من الباب الكبير إلى الملاعب، فضلا عن ذلك فإن النجم الذي يعاني كثيرا من الناحية الهجومية منذ الموسم الماضي يبدو في أمسّ الحاجة لخبرات الشيخاوي وقوة شخصيته وعبقريته في تقديم الحلول للخط الأمامي التي لم يقدر أي لاعب من بين المجموعة الحالية على تقديمها بالشكل اللازم إلى حد الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في مواجهة الإفريقي : الـسـعفـي والـشـيحي مـرشــحــــان بـقـــوة للـــظـهـــور

يخوض الملعب التونسي مباراته الثالثة هذا الموسم ضد النادي الإفريقي بتشكيلة ستعرف ثلاثة غياب…