2024-01-06

جندوبة : يوم دراسي حول مكافحة الأعشاب والأمراض الضارة بمزارع السلجم الزيتي

نظّم المعهد الوطني للزراعات الكبرى، يوم الخميس، بمقره ببوسالم، يوما دراسيا، بالشراكة مع احدى الشركات المختصة في زراعة السّلجم الزيتي (الكولزا)، حول مكافحة الأعشاب الضارة والامراض الفطرية والحشرات المحتمل إصابة مزارع السلجم الزيتي بها، والتسميد الازوتي المستوجب لضمان انتاج وفير.

وأوضح المدير العام للمعهد الوطني للزراعات الكبرى، طارق الجراحي، ان الهدف من تنظيم هذا اليوم الدراسي هو ارشاد مزارعي السّلجم الزيتي حول أهمية التدخل لمكافحة الأعشاب الضارة بزراعاتهم والحد من مخاطـرها قبل ان تتحول لمنافس لها، كما الشأن للأمراض الفطرية المرتبطة بالتقلبات المناخية وتأثيراتها على مستوى الإنتاج.

وأضاف ان زراعة السّلجم الزيتي تتطلب في جانب آخر احترام مراحل التسميد اعتمادا على طرق علمية تأخذ بعين الاعتبار نوعية التربة ودرجة النمو وحينيتها، فضلا عن دورها في ضمان التداول الزراعي خاصة في مزارع القمح.

وأكد عدد من المتدخلين من خبراء مختصين ومزراعين ممن واكبوا اليوم الدراسي، على قيمة السّلجم الزيتي ومدى حاجة البلاد اليه باعتباره بديلا من البدائل الغذائية والعلفية لاسيما في ظل ملاءمته للتغيرات المناخية وحالة الجفاف التي لازالت تمثل في نظرهم احد التحديات الهامة والمحددة للأمن الغذائي في تونس.

وأشار البعض إلى ان نبات االسّلجم الزيتي يتميز بغناه بمادة الاوميغا 3 و6 وتوفير الزيوت النباتية كما انه مصدر للوقود (زيوت المحرّكات) واقل كلفة زراعية مقارنة ببعض الزراعات الأخرى.

وتعتبر زراعة السّلجم الزيتي بولاية جندوبة وبقية الولايات المجاورة زراعة حديثة بات يعتمدها الفلاحون في نطاق ضمان التداول الزراعي خاصة بعد التراجع اللافت في زراعة اللفت السكري، فضلا عن التحفيزات التي يضمنها المزودون سواء تعلق الامر بتوفير البذور او الادوية والاسمدة على ان تخصم من المحصول الذي تتولى الشركة المزودة للبذور شراءه بأسعار متعاقد عليها مع المنتجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في اليوم الثاني من العيد : القتال «مستمر» في رفح.. و3 مجازر في ساعات قليلة

الصحافة اليوم (وكالات الانباء) مع إعلان كتائب القسام مقتل 11 جندياً إسرائيلياً (في قطاع غز…